السعودية: الإعلان عن وظائف في أمازون

شركة شركة أمازون دوت كوم تضيف عدداً من الوظائف في الرياض في مؤشر على رغبة رئيسها التنفيذي جيف بيزوس في توسيع أعماله في السعودية عقب لقائه بولي العهد الأمير محمد بن سلمان
السعودية: الإعلان عن وظائف في أمازون
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 06 أبريل , 2018

أضافت شركة شركة أمازون دوت كوم الأمريكية عدداً من الوظائف في الرياض في مؤشر على رغبة رئيسها التنفيذي جيف بيزوس -وهو أحد أغنى أغنياء العالم إذ يزيد صافي ثروته عن 76 مليار دولار- في توسيع أعماله في المملكة العربية السعودية عقب اجتماع جمعه مؤخراً بولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

راف فطاني، رئيس قسم الشرق الأوسط وإفريقيا في أمازون، أعاد تغريدة عن الوظائف عبر حسابه على تويتر ، ومنها وظائف تتضمن دورًا رئيسيًا لممثل العلاقات الحكومية.

ويمكن الاطلاع على أحدث الوظائف التي أعلن عنها أمس وما قبله على الرابط

https://www.glassdoor.com/Jobs/Amazon-Saudi-Arabia-Jobs-EI_IE6036.0,6_IL...

وقالت وكالة بلومبيرغ إن شركة أمازون (amzon.com) أعلنت عن خمس وظائف على الأقل لعمليات التجارة الإلكترونية بالرياض قبل أيام. وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن رئيس قسم الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة أمازون أعلن عن الوظائف على حسابه على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي.

وكانت تقارير إعلامية سابقة قد كشفت عن خطط لإنشاء مركز للبيانات بالرياض، إلا أنه لم تتضح الرؤية بشأن المشروع بعد.

وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول 2017 ذكرت تقارير إعلامية أن شركتي أبل وأمازون تجريان مباحثات ترخيص مع الرياض بشأن الاستثمار في السعودية في إطار سعي الأمير محمد بن سلمان لخلق مكانة في قطاع التكنولوجيا للمملكة ذات الطابع المحافظ. وأكد مصدر ثالث أن أبل تجري محادثات مع الهيئة العامة للاستثمار السعودية.

وتبيع الشركتان بالفعل منتجات في السعودية من خلال أطراف ثالثة لكن ليس لهما، ولا لبقية شركات التكنولوجيا العالمية الكبيرة، وجود مباشر في المملكة.

وتقود مناقشات أمازون وحدتها للحوسبة السحابية (أمازون لخدمات الإنترنت)التي ستشكل منافسة شرسة في سوق تسيطر عليها حالياً شركات محلية أصغر حجماً مثل الاتصالات السعودية وموبايلي.

وخففت الرياض القيود التنظيمية في العامين الماضيين، بما في ذلك القيود على الملكية الأجنبية التي كانت سبباً في عزوف المستثمرين لفترة طويلة، منذ انهيار أسعار النفط الخام الذي سلط الضوء على الحاجة لتنويع الاقتصاد السعودي القائم على النفط.

ومن شأن جذب أبل وأمازون أن يعزز خطط الإصلاح التي وضعها الأمير محمد بن سلمان ويرفع مكانة الشركتين في سوق حديثة وميسورة نسبياً تتباهى بالفعل ببعض أعلى معدلات استخدام الانترنت والهواتف الذكية في العالم.

ونحو 70 بالمئة من سكان السعودية تحت سن الثلاثين، ويقبلون على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة.

واستحوذت أمازون على شركة سوق لمبيعات التجزئة عبر الإنترنت التي تتخذ من دبي مقراً لها في العام الحالي مما يفتح المجال لبيع سلع التجزئة الخاصة بأمازون في المملكة.

والأمير محمد بن سلمان معروف بحماسه الشديد للتكنولوجيا. وأثناء زيارة رسمية للولايات المتحدة في العام الماضي التقى بالرؤساء التنفيذيين لشركات فيسبوك ومايكروسوفت وكذلك أوبر التي اشترى فيها صندوق الثروة السيادية السعودي الذي يرأسه ولي العهد حصة قيمتها 3.5 مليار دولار. كما التقى الأمير محمد خلال زيارة بدأت في 19 مارس/آذار الماضي وتستمر حتى الأسبوع الأول من أبريل/نيسان الجاري بعدد من المديرين التنفيذيين لكبريات شركات التقنية والبرمجيات؛ من بينها شركة آبل وشركة جوجل وأمازون لاستقطاب تلك الشركات لتشييد وادي سيليكون في السعودية التي تطمح عبر خطتها "رؤية 2030" تنويع اقتصادها مبتعدة عن النفط الذي يشكل أغلب مصدر ميزانيتها.

وأسست المملكة مؤخراً صندوقاً لاستثمارات التكنولوجيا بقيمة 45 مليار دولار مع سوفت بنك الياباني وأعلن عن خطط لإنشاء مدينة مستقبلية للتكنولوجيا الفائقة بقيمة 500 مليار دولار.

وأمازون لخدمات الإنترنت هي أكبر شركة في قطاع الحوسبة السحابية على مستوى العالم من حيث الإيرادات وحققت توسعاً عالمياً أبطأ من مايكروسوفت التي تأتي بعدها في القائمة والتي تقدم حالياً خدمات حوسبة في مثلي عدد المناطق التي تعمل بها أمازون.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة