حجم الخط

- Aa +

الأثنين 19 مارس 2018 05:30 م

حجم الخط

- Aa +

السعودية تمنع بث حلقة في إم بي سي تروج لخطر التطعيمات

قناة إم بي سي زعمت أن الإحصاءات عن جدوى التطعيمات مشكوك فيها وتصيب بعض الأطفال بأمراض مزمنة لذلك أوقفت وزارة الصحة بث حلقة البرنامج

السعودية تمنع بث حلقة في إم بي سي تروج لخطر التطعيمات

أكدت صحيفة سعودية أن وزارة الصحة أوقفت بث حلقة من برنامج على قناة إم بي سي (MBC) "وأجبرت القناة السعودية الخاصة على حذف التغريدة التي تحوي محاور الحلقة التي تروج لأفكار مضللة وغير مجمع عليها علميا، بينها أن تطعيمات الأطفال ليست بالفائدة أو الجدوى المتعارف عليها وأنها تقلل مناعة الأطفال ضد الأمراض الأخرى".

وزعمت القناة، بحسب صحيفة "مكة" يوم الخميس الماضي، أن الإحصاءات عن جدوى التطعيمات مشكوك فيها، وتصيب بعض الأطفال بأمراض مزمنة، كما أن صحة الأطفال غير المطعمين أفضل، مدعية أن أفضل طريقة لخلق مناعة ضد المرض هي الإصابة به.

وشدد استشاري الأطفال للعناية المركزة بمستشفى القطيف المركزي الدكتور عبدالله العبيدان على أن بعض الجهات الإعلامية تتبع أساليب غير مناسبة للترويج لنفسها، وجذب المشاهدين عبر تسليط الضوء على الشاذ والمخالف من الآراء، لافتاً إلى أن التطعيمات مثبتة الفعالية بالأدلة العلمية والبراهين والتجربة، وبالدراسات المنشورة في أكثر المجلات العلمية قوة وتحكيماً.

وأوضح الدكتور عبدالله، بحسب الصحيفة، أن جميع المنظمات الصحية العالمية وكذلك الغالبية العظمى من المتخصصين في الأمراض المعدية للأطفال ولقاحاتها يتفقون على منفعتها، حيث تمكنت من القضاء على أمراض عدة بحيث اختفت تماماً منذ عشرات السنين، مؤكداً أن التطعيمات أنقذت أرواح ملايين الأطفال الذين كان يموت سابقاً كثير منهم.

وأضاف أنه على الرغم من وجود فئة صغيرة من الأطباء المتخصصين الذين يقولون بعدم جدوى التطعيمات ويعارضونها، إلا أن الإجماع العلمي والبراهين لا يؤيدان آراءهم، أما الترويج الإعلامي لكون شركات تصنيع التطعيمات من يقف وراء التسويق لها بهدف الربحية فقط فهو كمن يؤمن بنظرية المؤامرة ويروج لها دون دليل حقيقي، على حساب ما هو موثق بالبراهين القطعية.

ونوه إلى أهمية تصدي وزارة الصحة لمثل هذه الآراء المضللة للرأي العام لأن هذا مخالف للسياسة العامة للدولة في حفظ أرواح المواطنين، ومهما بلغت تكلفة الأدوية فهي أقل بكثير من تكلفة علاج المرضى فيما لو انتشر الوباء.