لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 19 مارس 2018 05:30 م

حجم الخط

- Aa +

تجارة دبي الخارجية غير النفطية ترتفع الى 1.302 تريليون درهم

في آخر إحصائية تأتي الصين ثم الهند ومن ورائهما الولايات المتحدة والسعودية رابعا بين الشركاء التجاريين العالميين لدبي.

تجارة دبي الخارجية غير النفطية ترتفع الى 1.302 تريليون درهم

كشفت دبي اليوم عن تحقيق انجاز مهم جديد يضاف إلى قائمة إنجازاتها الاقتصادية المتميزة بارتفاع قيمة تجارتها الخارجية غير النفطية في العام 2017 إلى 1.302 تريليون درهم بزيادة قدرها 26 مليار درهم مقارنة بالعام 2016 الذي سجلت فيه 1.276 تريليون درهم.

ونجحت دبي في تعزيز موقعها العالمي المتميز في التجارة الإقليمية والدولية، متجاوزة الصعوبات التي يمر بها الاقتصاد العالمي، حيث حققت تجارة إعادة التصدير من دبي في العام 2017 نمواً نسبته 9% لتصل قيمتها إلى 360 مليار درهم فيما بلغت قيمة واردات دبي في العام الماضي 798 مليار درهم ووصلت قيمة صادراتها إلى 144 مليار درهم.

وسجلت التجارة الخارجية عبر المناطق الحرة بالإمارة نمواً بنسبة 5% لتصل قيمتها الى 434 مليار درهم بينما بلغت قيمة التجارة المباشرة 829 مليار درهم والتجارة من خلال المستودعات الجمركية 39 مليار درهم.

وبحسب مكتب دبي الإعلامي، أثنى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي على الأداء الطيب لقطاع التجارة خلال العام 2017 وما أثمره من تقدم إيجابي تعكسه الزيادة القوية في العائدات، حيث أوضح سموه أن المزايا التنافسية التي تتمتع بها دبي تلعب دوراً حاسما في مواصلة جذب التدفقات التجارية والاستثمارات من كافة انحاء العالم.

وقال سمو ولي عهد دبي: "يواصل قطاع التجارة الاضطلاع بدوره كأحد القطاعات الاقتصادية الأساسية التي نعوّل عليها في ترسيخ المكانة العالمية التي تتمتع بها دبي كحلقة وصل رئيسة للتجارة العالمية، ومركز ثقل نوعي لأنشطة التجارة والاقتصاد عموماً، بما تتمتع به من مقومات تستمد قوتها من عراقة ثقافتنا التي ارتبطت في جانب كبير منها بنشاط التجارة. النمو الذي نحن بصدده اليوم في العائدات التجارية غير النفطية يبرهن أننا نسير في الاتجاه الصحيح في مجال تنويع مصادر الدخل وأننا ماضون في تحقيق أهدافنا التنموية بخطى ثابتة في مضمار الريادة العالمية."

وأضاف سموه: "تجارة دبي الخارجية تواكب تطور الاقتصاد الدولي خاصة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، ويأتي هذا مواكباً لتركيز اقتصادنا الوطني على الإبداع والابتكار، والتقدم السريع لدولتنا في مجال الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لترسيخ مكانتها المتقدمة في الثورة الصناعية الرابعة، ولا شك أن معرض إكسبو دبي 2020 سيكون كذلك من المحطات المهمة التي ستؤكد للعالم مدى تميز تجربتنا الاقتصادية وقدرتها على تحقيق الريادة العالمية في كافة المجالات".

وتصدرت الصين قائمة شركاء دبي التجاريين في العام 2017 محافظة على موقعها في مركز الشريك التجاري الأول لدبي بتجارة بلغت قيمتها 176 مليار درهم تمثل 13.6% من اجمالي تجارة دبي الخارجية، تلتها الهند كالشريك التجاري الثاني للإمارة بتجارة بلغت قيمتها 99 مليار درهم تمثل نسبة 7.6% من الإجمالي، ثم الولايات المتحدة الامريكية في المركز الثالث بين الشركاء التجاريين العالميين لدبي بقيمة 85 مليار درهم تمثل 6.5% من الإجمالي، وجاءت المملكة العربية السعودية في مركز الشريك التجاري الأول عربياً والرابع عالمياً بتجارة بلغت قيمتها 58 مليار درهم تمثل 4.5% من الإجمالي.

ومع استكمال دبي لخططها الرامية إلى جعلها المدينة الأذكى في العالم ومع انتقالها إلى مرحلة استخدام التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات في كافة الأنشطة والمجالات، عززت تجارة الهواتف الذكية والمحمولة وكذلك الهواتف الأرضية موقعها في المركز الأول بين البضائع المكونة لتجارة الامارة الخارجية حيث بلغت قيمة التجارة بالهواتف 174 مليار درهم تلاها الذهب في المركز الثاني بقيمة 159 مليار درهم والألماس في المركز الثالث بقيمة 105 مليار درهم والسيارات في المركز الرابع بقيمة 70 مليار درهم.