لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 28 فبراير 2018 08:00 م

حجم الخط

- Aa +

انخفاض أسعار الوقود لشهر مارس في الإمارات

أكدت شركتا إينوك وأدنوك للتوزيع على مواقعهما على شبكة الإنترنت أن لجنة متابعة أسعار الجازولين والديزل أقرت أسعار الوقود لشهر مارس شاملاً ضريبة القيمة المضافة (5٪).

 انخفاض أسعار الوقود لشهر مارس في الإمارات

أعلنت شركات التوزيع لأول مرة تسعيرة الوقود لشهر مارس. وأكدت شركتا إينوك وأدنوك للتوزيع على مواقعهما على شبكة الإنترنت أن لجنة متابعة أسعار الجازولين والديزل أقرت أسعار الوقود لشهر مارس شاملاً ضريبة القيمة المضافة (5٪).

ووفقا للتسعيرة الجديدة التي يبدأ تطبقها "الخميس" في جميع محطات التوزيع بالدولة تتراجع أسعار لتر الجازولين بأنواعه الثلاثة خلال شهر مارس 3 فلوس بينما يتراجع لتر الديزل 6 فلوس.

وأكدت تسعيرة اللجنة التي تضم وزارات الطاقة والاقتصاد والمالية وشركات التوزيع ويرأسها الدكتور مطر النيادي وكيل وزارة الطاقة على تراجع سعر لتر الجازولين سوبر 98 من 2.36 درهم لشهر فبراير الماضي إلى 2.33 درهم لشهر مارس الجاري بتراجع قدره 3 فلوس ونسبة سالب 1.27% ، كما تراجع سعر لتر الجازولين خصوصي 95 من 2.25 درهم إلى 2.22 درهم بتراجع قدره 3 فلوس وبنسبة سالب 1.33% ، ويصل سعر لتر الجازولين بلس 91 إلى 2.14 درهم متراجعا من 2.17 درهم لشهر فبراير بتراجع قدره 3 فلوس ونسبة سالب 1.38%، كما يتراجع سعر لتر الديزل من 2.49 درهم إلى 2.43 درهم بتراجع قدره 6 فلوس ونسبة سالب 2.4%.

وعلى مدار 30 شهر صدرت تسعيرة الوقود عبر موقع وزارة الطاقة ، وإعتادت الوزارة على إستضافة الاجتماع الشهري للجنة التسعيرة، إلا أن اللجنة وهي لجنة مستقلة، رأت إعطاء الفرصة لشركات التوزيع لإعلان تسعيرة الوقود عقب إقرارها ونشرها دون التقيد بنشرها أولا على موقع الوزارة بدءا من الشهر الجاري بما يتيح تفعيل دور الشركات، بحسب صحيفة البيان.

وأكدت مصادر باللجنة أن التراجع في أسعار الجازولين والديزل لشهر مارس يرجع إلى تراجع أسعار النفط عالميا خلال الشهر الماضي وتراجع الطلب من دول أميركا وأوروبا عليه لقرب انتهاء فصل الشتاء.

وأكدت لجنة تسعيرة الوقود على أنه تم إعلان الأسعار الجديدة لشهر مارس بناء على متوسط الأسعار العالمية للجازولين والديزل خلال شهر فبراير الماضي إضافة مبلغ الكلفة التشغيلية على سعر كل لتر.

وتأرجحت الأسعار بين الارتفاع والانخفاض خلال 31 شهراً هي عمر تسعيرة الوقود عشرات المرات، واستمرت موجات الارتفاع والانخفاض لشهور عدة ومتواصلة إلا أنها اخترقت خلال الشهر الماضي بإضافة ضريبة القيمة المضافة حاجز أسعار شهر أغسطس 2015 الذي تم فيه التطبيق الكامل لسياسة التحرير، وشهدت فيه الأسعار ارتفاعا ملحوظا إلا أنها عادت للانخفاض تدريجيا.

وخلال 31 شهراً سجل لتر الجازولين أدني انخفاض في الأسعار له لشهر مارس 2016 حيث وصل سعر لتر الجازولين سوبر 98 إلى 1.47 درهم ، ولتر الجازولين خصوصي 95 إلى 1.36 جرهما ولتر الجازولين بلس 91 إلى 1.29 درهم بينما وصل أدني سعر للتر الديزل لشهر فبراير حيث وصل إلى 1.37 درهم.

وعاد هذا الانخفاض بشكل رئيسي إلى تراجع أسعار النفط إلى مادون 40 دولارا للبرميل.

وحددت لجنة تسعيرة الوقود في اجتماعاتها وتقاريرها ارتفاع أسعار الجازولين والديزل إلى عدة أسباب أولها وأبرزها تخطي سعر برميل النفط الخام في شهر ديسمبر ويناير الماضيين حاجز الخمسة والستين والسبعين دولار لأول مرة منذ أكثر من عامين، إضافة إلى زيادة الطلب على الديزل بسبب دخول موسم الشتاء باعتباره وقودا للتدفئة، فضلاً عن انخفاض سعر الدولار العالمي وتراجع مخزونات الجازولين والنفط الخام.