سورية وزوجها اللبناني يساهمان بتأجيج أزمة دبلوماسية بين الكويت والفلبين

اللبناني نادر عصام عساف يؤكد أنه وزوجته السورية منى حسون قتلا الخادمة الفلبينية جوانا ديمفليس في الكويت ووضعاها في ثلاجة البيت بعد أن غابت عن الوعي بسبب التعذيب
سورية وزوجها اللبناني يساهمان بتأجيج أزمة دبلوماسية بين الكويت والفلبين
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 25 فبراير , 2018

أكد اللبناني نادر عصام عساف المتهم بقتل الخادمة الفلبينية في الكويت أنه قام بوضعها في ثلاجة البيت بعد أن غابت عن الوعي بسبب التعذيب الذي تعرضت له على يد زوجته السورية منى حسون.

وقال موقع "يورو نيوز" إنه في أولى اعترافاته، أكد المتهم بقتل الخادمة الفلبينية في الكويت أن الضحية كانت حية تلفظ أنفاسها الأخيرة عندما قام بوضعها في الثلاجة بعد أن تفننت زوجته السورية منى حسون في تعذيبها ببيتهما في الكويت.

ونقلت مواقع إخبارية فلبينية اعترافات "عساف" الذي اعتقله فرع الشرطة الدولية "إنتربول" في العاصمة اللبنانية بيروت قبل ثلاثة أيام.

وأشار المتهم الذي يبلغ من العمر 40 عاماً إلى أن زوجته (37 عاماً) ولديهما طفلان، كانت لا تتردد في تعذيب الخادمة جوانا ديمفليس في مناسبة ودون مناسبة، كما تقوم بإهانتها في بعض الأحيان دون أيّ سبب.

وأكد نادر عصام عساف أنه شعر بالكثير من القلق بعيد قيام زوجته على تعذيب الخادمة، التي كانت تبلغ من العمر 29 عاماً، مما تسبب في مقتلها، فقام هو بوضعها في الثلاجة، مشيراً إلى أنها كانت لا تزال على قيد الحياة وكانت غائبة عن الوعي فقط. وأضاف أنه لا يعرف مكان تواجد زوجته، ولكن من المحتمل أن تكون في سوريا في الوقت الحالي.

وأطلقت الشرطة الدولية (إنتربول) حملة لملاحقة نادر عصام عساف وزوجته السورية منى حسون بتهمة قتل الخادمة الفلبينية جوانا ديمفلس، التي قدمت إلى الكويت في إطار عقد عمل لخدمتهما، وقد وجدت جثتها في ثلاجة الشقة التي كان الزوجان يقيمان فيها بمنطقة الشعب في محافظة حولي.

وأفادت مصادر أمنية وأخرى قضائية أن الزوجان فرا إلى خارج الكويت في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 خشية اعتقالهما بسبب تورطهما في قضايا نصب واحتيال حيث تمّ الإبلاغ عنهما بسبب إصدارهما لشيكات من دون رصيد مالي.

وبأمر قضائي، قامت الشرطة بمداهمة بيتهما في محافظة حولي في وقت سابق من فبراير/شباط الجاري، وذلك بعيد صدور حكم لصالح مالكها بإخلائها، وهناك تفاجأت الشرطة بالعثور على جثة الخادمة الفلبينية. وحسب عناصر التحقيق الطبية فقد قتلت الخادمة الفلبينية خنقا بعد أن تعرضت إلى التعذيب حيث بدت آثار تعذيب على جسمها.

وبعد الكشف عن جريمة مقتل المواطنة الفلبينية على يد لبناني وزوجته السورية، أعلن الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي الأسبوع الماضي "حظراً تاماً" على عمل الفيليبينيين في الكويت، وطلب بإعادة مئات من مواطنيه إلى بلدهم، ما تسبب في خلاف دبلوماسي بين البلدين.

وشن دوتيرتي هجوما على الكويت بعد الإعلان عن مقتل ديمافيليس، وقال إن مخدومين عرباً كثيراً ما يغتصبون خادماتهم الفيليبينيات ويجبرونهن على العمل 21 ساعة يومياً ويقدمون لهن فضلات الطعام، متعهدا بإقرار العدالة لأسرة الخادمة الشابة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة