لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 24 فبراير 2018 05:45 م

حجم الخط

- Aa +

محمد بن راشد يطلق مبادرة صناع الأمل في دورتها الثانية

أكبر مبادرة عربية تهدف إلى تكريم البرامج والمشاريع والمبادرات الإنسانية والمجتمعية التي يسعى أصحابها من خلالها إلى مساعدة الناس دون مقابل.

محمد بن راشد يطلق مبادرة صناع الأمل في دورتها الثانية

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الدورة الثانية من مبادرة "صنّاع الأمل"، كأكبر مبادرة عربية تهدف إلى تكريم البرامج والمشاريع والمبادرات الإنسانية والمجتمعية التي يسعى أصحابها من خلالها إلى مساعدة الناس دون مقابل، ونشر الأمل وترسيخ قيم الخير والعطاء، وتعزيز الإيجابية والتفاؤل، وتكريس واقع أفضل في حياة الناس من حولهم، وصناعة الفرق في حياة الناس.

وتسعى المبادرة إلى جمع عشرات الآلاف من قصص الأمل في الوطن العربي من خلال تقصي قصصهم عبر التقديم على الموقع الالكتروني www.ArabHopeMakers.com، وإلقاء الضوء على صنّاع هذه الآمال وأصحاب المشاريع والبرامج النبيلة، ورصد جهودهم والاحتفاء بها.

وتستهدف المبادرة أي شخص أو فريق أو جهة لديهم مبادرة أو مشروع خدمي أو تطوعي أو تعليمي أو صحي أو بيئي أو تعليمي أو تثقيفي أو توعوي أو تنموي يهدف إلى خدمة فئة أو شريحة خاصة في المجتمع المحلي أو الارتقاء بواقع العيش ضمن بيئة بعينها وتحسين جودة الحياة.

وبحسب وكالة انباء الإمارات، قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ان "صناع الأمل في وطننا العربي هم صناع الحضارة وهم صناع المستقبل" ..مؤكدا سموه أن "في كل إنسان بذرة خير .. وكل شخص لديه القدرة على المساهمة الإيجابية .. وصناعة الأمل في عالمنا العربي هي مهمة حضارية".

وأشار سموه إلى أن "هناك الآلاف من الرجال والنساء الذين يعملون بصمت من أجل إسعاد الآخرين دون أن ينتظروا أي مقابل .. هؤلاء هم الأبطال الحقيقيون الذين يستحقون التكريم" ..مضيفا سموه: " سنظل نحارب اليأس والتشاؤم في عالمنا العربي بآلاف القصص الاستثنائية وآلاف الأفراد من صناع التغيير الإيجابي" ..لافتاً سموه إلى أن: "أجيالنا بحاجة لقدوات من صناع الخير .. وهناك موجة إحباط في عالمنا العربي لا بد من محاربتها".

ووجه سموه الدعوة بالقول: "أدعو جميع أبناء وطننا العربي إلى الانضمام إلى رحلة الأمل والعطاء والبناء .. كل واحد قادر على أن يعطي .. ولديه ما يعطيه".

وقد تم تخصيص جائزة قدرها مليون درهم للحائز على لقب "صانع الأمل" بهدف تشجيع صناع الأمل لمواصلة عطائهم ودعم مشاريعهم ومبادراتهم كي يوسعوا دائرة نشر الأمل وكي يرتقوا بالخدمات والأعمال التي يقدمونها، بحيث تشمل فئة أكبر من المستفيدين.

كذلك، تسعى "صناع الأمل" ضمن أهدافها إلى تحفيز العديد من أبناء الوطن العربي، نساء ورجالاً، للانضمام إلى نادي صناع الأمل؛ هذا النادي الذي تكرّس بعد عام من إطلاقه بوصفه منظومة العمل الإنسانية الأرقى والأكبر عربياً، التي نجحت في استثمار النزعة الإنسانية للعطاء إلى واقع على الأرض من خلال مشاريع وبرامج ومبادرات حيوية أسهمت، ولا تزال، في إحداث فرق نوعي في العديد من المجتمعات.

 إعلان عمل

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد نشر على حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي إعلاناً يحدد فيه مواصفات الأشخاص الراغبين بالعمل على نشر الأمل ليكونوا ضمن فريق "صناع الأمل" في العالم العربي. 

وحدد الإعلان الشروط المطلوبة بأن تكون الجنسية عربية، والعمر غير محدد، ويمتلك خبرة لا تقل عن أي مهمة إنسانية أو مجتمعية، ويتقن لغة العطاء قراءةً وكتابة، أما المهارات فتشترط النظرة الإيجابية للحياة، محددا المكافأة بمليون درهم.

ولقي إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تفاعلاً كبيراً، وسط حرص عدد كبير من متابعي سموه على مختلف المنصات التفاعلية الاجتماعية على تبادل الإعلان وإعادة نشره، ما أسهم في إعطاء زخم كبير لمبادرة "صناع الأمل" مع انطلاق دورتها الثانية، حيث يُتوقع أن تجتذب مشاركة كبيرة قياساً إلى مشاركات دورة العام الماضي التي تخطت 65 ألف مشاركة.