20 شركة سعودية مصرية تتحالف لإعمار العراق

أبرمت 20 شركة سعودية ومصرية تحالفاً للدخول في مشروعات إعادة إعمار العراق بعد تكبده خسائر كبيرة جراء سيطرة تنظيم داعش على مساحات واسعة قبل 3 سنوات
20 شركة سعودية مصرية تتحالف لإعمار العراق
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 24 فبراير , 2018

أبرمت 20 شركة سعودية ومصرية تحالفاً للدخول في مشروعات إعادة تأهيل وإعمار العراق بعد تكبده خسائر كبيرة جراء سيطرة تنظيم داعش على مساحات واسعة سنة 2014.

وقال نائب رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري عبدالله بن محفوظ لصحيفة "عكاظ" السعودية، إن التحالفات بين تلك الشركات سينتج عنها تأهيل وتوفير فرص عمل لنحو 30 ألف مواطن عراقي في مشروعات المقاولات.

وأضاف "ابن محفوظ" أن "الشركات السعودية المصرية ستزداد قوتها عند اتحادها؛ إذ إن السعودية تمتلك رأس المال والخبرة في البنى التحتية، فيما تمتلك الشركات المصرية الأيادي الماهرة، وبإمكانها توفير ما بين 15 - 30 ألف عامل مصري للعمل في العراق، والشراكة بين البلدين أفضل من دخول شركات أجنبية لإعمار العراق".

وتوقع أن تبدأ الشركات السعودية المصرية أعمالها في غضون ثلاثة أشهر، في ظل انعقاد اجتماعات بين الطرفين حالياً.

وأشار إلى أنه من أبرز الشركات السعودية المؤهلة في مجال المقاولات للدخول في هذا التحالف شركات بن لادن، ونسما، والمهيدب، والفوزان، والسيف.

وقال "بن محفوظ"، في بيان سابق، إن الوقت الحالي هو أفضل وقت للاستثمار في مصر، ونحو 4776 شركة سعودية تستثمر في مصر حوالي 27 مليار دولار.

وتنفذ مصر برنامج إصلاح اقتصادي بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي، يتضمن تحرير العملة، وخفض الدعم تدريجياً، وحصلت الدولة على الشريحة الأولى من القرض بواقع 2.75 مليار دولار، من إجمالي 12 مليار دولار.

ويوجد في مصر، أكبر دولة عربية من حيث السكان، نحو 4.776 شركة سعودية باستثمارات قيمتها 27 مليار دولار.

إعادة إعمار العراق


دشنت الأمم المتحدة يوم الأربعاء 14 فبراير/شباط الماضي برنامجاً مدته عامان لإعادة إعمار العراق يهدف إلى مساعدة الحكومة على المضي في مراعاة الأبعاد الاجتماعية لإعادة الإعمار بسرعة. والتقى المانحون والمستثمرون في الكويت لمناقشة جهود إعادة بناء اقتصاد العراق وبنيته التحتية مع خروجه من صراع مدمر مع مسلحي تنظيم داعش الذي كان قد سيطر على نحو ثلث مساحة البلاد.

وقال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح خلال تدشين البرنامج إن بلاده ستقرض العراق مليار دولار وتلتزم باستثمار مليار دولار إضافية هناك لتنضم بذلك إلى مجموعة من الدول الداعمة التي تعهدت خلال الأسبوع الجاري بتقديم التمويل لتعزيز تعافي البلاد.

وقال الشيخ الصباح "يسرني أن أعلن بأن دولة الكويت وانطلاقاً من التزامها بدعم الأشقاء في العراق... ستلتزم بتخصيص مليار دولار كقروض... ومليار دولار للاستثمار في الفرص الاستثمارية في العراق".

وقالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني إن الاتحاد سيستثمر 400 مليون يورو بالإضافة إلى مساهمات فردية من الدول الأعضاء.

وقالت الولايات المتحدة قبلها يوم الثلاثاء 13 فبراير/شباط الماضي إنها تمد خط ائتمان بثلاثة مليارات دولار لكنها لن تقدم أي مساعدات حكومية مباشرة. وتعهدت منظمات غير حكومية إلى الآن بتقديم مساعدات إنسانية بقيمة 330 مليون دولار.

وهذه المبالغ ضئيلة جداً مقارنة مع التكلفة البالغة 88 مليار دولار التي كان مسؤولون عراقيون قالوا إنها ضرورية لإعادة إعمار البلاد بعد حرب استمرت ثلاثة أعوام ضد تنظيم داعش وإن الإسكان على وجه الخصوص له أولوية.

وكان العراق، الذي ما زال مديناً للكويت بتعويضات عن حرب الخليج، أعلن الانتصار على تنظيم داعش في ديسمبر/كانون الأول 2017 بعد أن استعاد جميع الأراضي التي استولى عليها مسلحو التنظيم في العامين 2014 و2015. كما مني المسلحون إلى حد كبير بهزيمة في سوريا المجاورة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إن البرنامج "سينعش المناطق التي تواجه خطر العنف ويدعم المشاركة السياسية الواسعة والتنمية الاجتماعية الشاملة"، وأضاف أن "البرنامج سيساعد من وقع عليهم الضرر الأكبر".

وأبلغ وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رويترز على هامش المؤتمر أن بلاده ملتزمة بدعم إعادة الإعمار في العراق وأنها ستركز على مشروعات البنية التحتية.

وينعقد مؤتمر إعادة الإعمار قبل أسبوعين من احتفال الكويت بذكرى التحرير من الغزو العراقي في سنة 1990.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة