لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 23 فبراير 2018 05:45 م

حجم الخط

- Aa +

هيئة توليد الوظائف السعودية تقلل من فرص نجاح التوطين

هيئة توليد الوظائف تقلل من فرص نجاح خطط توطين عدد من الوظائف لأنها "لا تناسب المواطن" مثل الحلاقة واقترحت جعل هذه الوظائف للوافدين مع فرض رسوم ضريبية عليها

هيئة توليد الوظائف السعودية تقلل من فرص نجاح التوطين

قللت هيئة توليد الوظائف ومكافحة البطالة، التي صدر قرار مجلس الوزراء السعودي بإلغائها الأسبوع الماضي، من فرص نجاح خطط توطين عدد من الوظائف لأنها "لا تناسب المواطن" مثل الحلاقة واقترحت في تقرير رفعته إلى مجلس الشورى جعل هذه الوظائف للوافدين مع فرض رسوم ضريبية عليها لتستفيد منها الدولة.

ويناقش المجلس، بحسب صحيفة "الحياة" السعودية، التقرير الأول للهيئة يوم الاثنين بعد المقبل، فيما انتقدت لجنة الموارد البشرية في مدلس الشورى عدم كشف هيئة توليد الوظائف عن تفاصيل إيراداتها ومصروفاتها، على رغم حصولها على بليوني ريال من واردات صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، فيما لم يحو التقرير أي مؤشرات أداء في توليد الوظائف ومكافحة البطالة.

وأفادت هيئة توليد الوظائف ومكافحة البطالة لمجلس الشورى بأن دورها يكمن في التنسيق بين الجهات الحكومية المختلفة والقطاع الخاص في ما يخص توليد الوظائف ومكافحة البطالة، أي أنها ليست جهة تنفيذية، وتتضمن مهامها -بحسب تنظيمها- إدارة معلومات وقت العمل في قطاعات الدولة والقطاع الخاص، وربط المعلومات بين الجهات المعنية في سوق العمل، ومنها المواءمة بين متطلبات السوق ومخرجات التعليم أو الاستقدام، ويرتكز عمل الهيئة على جمع المعلومات.

وعرضت "الهيئة" برنامجاً "كبيراً" يشمل 15 مبادرة، منها "العمل المرن" الذي يتيح للمواطن العمل بنظام الساعات في بعض الأوقات ومنها المواسم أو نهاية الأسبوع، وهو يعد فرصة للشبان والفتيات في العمل، وكذلك هو مفيد للقطاع الخاص في تقليل الكلفة.

وكشفت "الهيئة" عن تضارب في السياسة العامة لبرنامج "نطاقات" لتوطين الوظائف، وهيئة الاستثمار التي ترغب في إعطاء الحرية لبعض الشركات لاستقدام عمالتها، وهذا يخالف سياسة التوطين، وقالت "نحن نحاول تقريب وجهات النظر بين هاتين الجهتين، وإيجاد حلول وتقديم اقتراحات تخدم المصلحة العامة للاقتصاد والتوطين".

وكان مجلس الوزراء السعودي قرر برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يوم الإثنين الماضي إنشاء وكالة في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تُعنى بشؤون توظيف السعوديين في القطاع الخاص، وتولى هذه الوكالة الاختصاصات والمهمات المنوطة بهيئة توليد الوظائف ومكافحة البطالة (الملغاة).