لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 21 فبراير 2018 09:30 ص

حجم الخط

- Aa +

الإفراج عن سجين سعودي من غوانتانامو

نقل السعودي أحمد محمد هزاع الدربي من غونتانامو للمملكة العربية السعودية بحسب ما اعلنته مسؤولة عسكرية أميركية أمس (الثلاثاء) وسبق أن أقر الدربي بالمساعدة في التخطيط لهجوم على ناقلة نفط فرنسية في العام 2002، سينقل إلى المملكة.

الإفراج عن سجين سعودي من غوانتانامو

نقل السعودي أحمد محمد هزاع الدربي من غونتانامو للمملكة العربية السعودية بحسب ما اعلنته مسؤولة عسكرية أميركية أمس (الثلاثاء) وسبق أن أقر  الدربي بالمساعدة في التخطيط لهجوم على ناقلة نفط فرنسية في العام 2002، سينقل إلى المملكة.

وبعد أن وافق الدربي على التعاون مع السلطات الأمريكية، وافق المحققون على ارساله إلى مركز سعودي لاعادة التأهيل.

وفي حال تم ترحيله إلى المملكة، سيكون الدربي أول سجين في المعتقل غوانتانامو يفرج عنه منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الحكم في يناير 2017.

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون سارة هيغنز، في بيان، أنه بعد الانتهاء من كل الإجراءات، قد يطلب الدربي قضاء الفترة المتبقية من حكم السجن بحقه في السعودية.

وكان السعودي أحمد محمد هزاع الدربي قد بذنبه بالتخطيط لعملية انتحارية ضد ناقلة النفط الفرنسية "ليمبيرج" قبالة سواحل اليمن عام 2002. واعتبرت  الصفقة بمثابة اعتراف من الدربي بارتكابه جريمة حرب. وتضمن الصفقة شهادة الدربي ضد معتقل آخر في غوانتانامو هو السعودي عبدالرحيم الناشري، المتهم بالتخطيط لتفجير "يو إس إس كول"، وحصل الدربي بالمقابل على عقوبة سجن مخففة.

وأدى تفجير ناقلة النفط "ليمبيرج"، إلى قتل أحد أفراد الطاقم، وهو البلغاري أطاناس أطاناسوفتم، تم بعد أن كان الدربي رهن الاعتقال في غوانتانامو وأدى إلى إصابة 12 من أفراد الطاقم الآخرين. فقد وصل الدربي إلى غوانتانامو في أغسطس من عام 2002، أما الانفجار فحدث في 6 أكتوبر في ذلك العام.

الدربي كان يبلغ من العمر 39 عاما، وهو أول سعودي يتوصل إلى صفقة مع الحكومة الأميركية في نظام المحامي العسكري.من جانبه، قال كالي ستمسون، وهو نائب وزير الدفاع السابق لشؤون المعتقلين في عهد الرئيس بوش، إن الصفقة مماثلة تماماً لما يحدث في نظام المحاكم المدنية الفدرالية و"هناك دوافع للطرفين للتوصل لصفقة، يحصل فيها المتهم على عقوبة أخف وتحصل فيها الحكومة على شهادة - يجب أن تكون دقيقة وصادقة، عن متهم آخر. إذا نظرت إلى نظام العدل الأميركي فإن 90% من المحاكمات تنتهي بالتوصل لصفقة".

سجل الدربي العسكري يشير إلى أنه التقى بالجهادي حسين حكيمي في جيزان في السعودية والذي أقنعه بالخوض فيما سماه "الجهاد". الدربي تلقى التدريب في البوسنة، ثم في معسكري تنظيم "القاعدة" في خلدان والفاروق في أفغانستان.

والتقى ببن لادن في جلال أباد في أفغانستان. اعتقل الدربي وهو في السودان عام 2002.