لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 20 فبراير 2018 08:00 م

حجم الخط

- Aa +

كليفلاند كلينك أبوظبي يؤسس أول برنامج شامل لزراعة الأعضاء بالإمارات

نجح مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي - أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار- في تطوير وتأسيس برنامج شامل لزرع الأعضاء المتعددة هو الأول والوحيد في الإمارات.

 كليفلاند كلينك أبوظبي يؤسس أول برنامج شامل لزراعة الأعضاء بالإمارات

نجح مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي - أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار- في تطوير وتأسيس برنامج شامل لزرع الأعضاء المتعددة هو الأول والوحيد في الإمارات.

وقال معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة إن هذه الخطوة تأتي بعد أسابيع من نجاح " كليفلاند كلينك أبوظبي " في إجراء أول جراحة لزراعة القلب في الدولة.. الأمر الذي يعكس سرعة التقدم الذي تحرزه الإمارات على صعيد تزويد المرضى بالخدمات الطبية المتطورة والرعاية الصحة المتميزة داخل الدولة دون الحاجة للسفر إلى الخارج.

ولفت معاليه إلى أن الخطوة التالية تتمثل في نشر ثقافة التبرع بالأعضاء وتشجيعها وتسهيل الإجراءات المتعلقة بها.. مؤكدا أهمية ذلك في إنقاذ حياة المرضى داخل الدولة .. لافتا إلى تلقي الكثير من الاستفسارات من أشخاص يرغبون بالتبرع بأعضائهم منوها إلى التعاون مع الشركاء لتقديم الدعم اللازم في هذا المجال، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وكان مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" تعاون مع مركز زرع الأعضاء في كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة- وهو من المراكز الرائدة في العالم في مجال زرع الأعضاء - ومستشفيات أخرى داخل الدولة والمركز السعودي لزرع الأعضاء لتأسيس برنامج زرع الأعضاء الخاص به.

كما استفاد برنامج زرع الأعضاء أيضا من التعاون المستمر مع شرطة أبوظبي وعدد من الجهات الحكومية الأخرى. ويأمل الخبراء أن يسهم التعاون مع جهات أخرى بالمنطقة في توسيع دائرة المتبرعين المحتملين وزيادة عدد عمليات الزرع لإنقاذ حياة المرضى الذين يعانون من حالات خطيرة.

وقال وليد المقرب المهيري رئيس مجلس إدارة "كليفلاند كلينك أبوظبي" ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة والرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في مبادلة إن هذه الإنجازات التاريخية ثمرة التعاون الوثيق والمستمر بين عدد من المؤسسات المحلية والإقليمية والعالمية.. ومشاركة أطباء من أبوظبي وعجمان والفجيرة.. منوها إلى الدعم الذي قدمته اللجنة الوطنية لزراعة الأعضاء في عملية النقل والتعاون مع مركز زرع الأعضاء في كليفلاند كلينك في الولايات المتحدة.

من جانبه.. لفت الدكتور علي عبد الكريم العبيدلي رئيس اللجنة الوطنية لزراعة الأعضاء إلى الدعم الشعبي القوي الذي يحظى به التبرع بالأعضاء في المجتمع الإماراتي.. مضيفا أن " هذا ليس مستغربا في دولة الإمارات المعروفة بكرمها في دعم الدول والمجتمعات الأخرى وثقافتها الراسخة في مجال التبرع بشكل عام ".

ونوه إلى العمل حاليا على خطط لتوسيع الجهود من خلال برنامج مجتمعي يهدف إلى تعزيز هذه الثقافة.. مشيرا إلى تواصل الكثيرين الذين أعربوا عن رغبتهم بالتبرع بأعضائهم بعد الوفاة مؤكدا السعي إلى فتح باب سجل المتبرعين في الإمارات للجميع في المستقبل القريب.

وأعرب الدكتور راكيش سوري الرئيس التنفيذي في " كليفلاند كلينك أبوظبي " عن فخره الكبير بنجاحات المستشفى الذي أصبح الأول والوحيد في الدولة لزراعة الأعضاء المتعددة. وكان المستشفى قد أجرى خلال شهر فبراير الحالي أول جراحتين لزرع الكبد والرئة من متبرع متوفى في الإمارات.. ليكون بذلك قد أكمل جراحات زرع الأعضاء الرئيسة وهي الكلى والقلب والكبد والرئة من متبرعين متوفين بعد أن شهد أول عملية لزرع القلب في ديسمبر الماضي سبقتها أول عملية لزرع الكلية من متبرع متوفى في سبتمبر.

وتمت عملية زرع الكبد مطلع فبراير الحالي على يد فريق مكون من 5 أطباء برئاسة الدكتور أنطونيو بينا أخصائي جراحة الزرع.. فيما تمت عملية زرع الرئة في 11 فبراير برئاسة الدكتور رضا سويلاماس رئيس قسم جراحة الصدر.