لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 17 فبراير 2018 07:15 م

حجم الخط

- Aa +

نور أبوظبي الشمسية تفوز بجائزة أفضل مشروع طاقة في الشرق الأوسط

جائزة أفضل مشروع طاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2017، وذلك عن مشروع محطة نور أبوظبي للطاقة الشمسية في سويحان.

نور أبوظبي الشمسية تفوز بجائزة أفضل مشروع طاقة في الشرق الأوسط

فازت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بجائزة أفضل مشروع طاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2017، وذلك عن مشروع محطة نور أبوظبي للطاقة الشمسية في سويحان، ضمن جائزة /PFI/ Award التي تقام سنويا في المملكة المتحدة.

وتسلم سعادة عبد الله علي مصلح الأحبابي رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي الجائزة خلال الحفل الذي يعتبراهم مناسبة لتقويم المشاريع العالمية والذي أقيم في لندن بمشاركة أكثر من 800 شخصية من مختلف أرجاء العالم من كبار رجال الأعمال والمسؤولين وبحضور المهندس عادل سعيد السعيدي مدير دائرة الخصخصة بالإنابة في الهيئة وعدد من موظفي دائرة الخصخصة في الهيئة.

يذكران 6 ائتلافات عالمية تنافست لتنفيذ مشروع محطة نور أبوظبي، في 19 سبتمبر 2016 حيث كان العرض الأكثر تنافسية هو العرض المقدم من قبل ائتلاف ماروبيني و جينكو سولار، بواقع 8.888 فلسا/ كيلوواط ساعة، وهو ما يعادل 2.42 سنتا أمريكيا/ كيلوواط ساعة، باعتباره أكثر الأسعار تنافسية على مستوى العالم حتى الآن.

ووفق وكالة أنباء الإمارات، اكد سعادة عبد الله علي مصلح الأحبابي أهمية أبوظبي في جذب أكبر الشركات والائتلافات العالمية الراغبة في الاستثمار في الشرق الأوسط، وبخاصة في المشاريع التي تنفذها الهيئة بالشراكة مع القطاع الخاص مشيرا الى ان محطة نور أبوظبي تعد أكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم.

وتتضمن إنشاء وتطوير وتمويل وتشغيل وصيانة محطة للطاقة الشمسية باستخدام تكنولوجيا الطاقة الكهروضوئية، في منطقة سويحان، على بعد حوالي 120 كم من مدينة أبوظبي، بتكلفة إجمالية قدرها 3.2 مليار درهم، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة نحو 1177 ميجاوات أي ضعف ما تنتجه أكبر محطة في العالم حاليا وهي محطة كاليفورنيا للطاقة الشمسية.

 ومن المتوقع أن تبدأ المحطة بتزويد شبكة أبوظبي بالطاقة الكهربائية خلال الربع الثاني من عام 2019 ، حيث سيسهم هذا المشروع في تقليص الحاجة لاستيراد الغاز، وتحقيق وفر في قطاع الماء والكهرباء، وتحقيق مساعي حكومة الهادفة لتنويع مصادر الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة، ودعم اقتصاد إمارة أبوظبي وخلق فرص عمل لأبناء الدولة خصوصا في المنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي.