ما الحالات الـ9 لفسخ العقد بين الموظف وصاحب العمل بالسعودية؟

وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية توضح أن فسخ العقد بين الموظف وصاحب العمل في المملكة يتم وفق 9 حالات قانونية
ما الحالات الـ9 لفسخ العقد بين الموظف وصاحب العمل بالسعودية؟
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 16 فبراير , 2018

أوضحت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية أن فسخ العقد بين الموظف وصاحب العمل يتم وفق 9 حالات منها إذا اعتدى الموظف على صاحب العمل، أو إذا لم يؤدِّ عمله ويراعي الالتزامات الجوهرية، أو إذا ثبت سلوك سيئ من العامل أو عمل مخل بالشرف أو الأمانة، أو إذا وقع من العامل فعلٌ أو تقصير يقصد به إلحاق خسارة مادية بصاحب العمل، شريطة أن يبلغ الأخير الجهات المختصة بذلك، أو إذا ثبت التزوير.

وخلال ورشة عمل بعنوان "الحالات المشروعة لإنهاء عقود العمل وطريقة احتساب مكافأة نهاية الخدمة" التي نظمتها الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة، قال مدير خدمة العملاء في مكتب العمل بمنطقة مكة المكرمة مسؤول التدريب عبدالله بدور إنه إذا انتهت علاقة العمل وجب على صاحب العمل أن يدفع إلى العامل مكافأة عن مدة خدمته، تحسب على أساس أجر نصف شهر عن كل سنة من السنوات الخمس الأولى لالتحاقه بالعمل، وأجر شهر عن كل سنة من السنوات التالية.

وأضاف "بدور"، بحسب صحيفة "الحياة" السعودية، أن العامل يتخذ الأجر الأخير أساساً لحساب المكافأة، ويستحقها العامل عن أجزاء السنة بنسبة ما قضى منها في العمل.

وتابع "أما إذا كان انتهاء علاقة العمل بسبب استقالة العامل، وكانت مدة خدمته سنتين؛ فإنه لا يستحق مكافأة نهاية خدمة، وبعد السنوات الثلاث الأولى حتى خمس سنوات يستحق ثلث المكافأة، وبعد خمس سنوات يستحق العامل ثلثي المكافأة، ومن عشر سنوات يستحقها كاملة"، أما إذا كان العقد غير محدد المدة "جاز لأي من طرفي العقد إنهاؤه بناء على سبب مشروع يجب بيانه بموجب إشعار يوجه إلى الطرف الآخر كتابة قبل الإنهاء بمدة تحدد في العقد، على ألا تقل عن 60 يوماً إذا كان أجر العامل يدفع شهرياً، وألا تقل عن 30 يوماً بالنسبة إلى غيره".

وأكد على أنه "لا يجوز لصاحب العمل تكليف العامل بأداء عمل خارج المدينة التي تم الاتفاق على العمل فيها"، مبيناً أن العلاقة التعاقدية لا تنتهي بوفاة صاحب العمل، أما إذا توفي العامل فيدفع صاحب العمل جميع مستحقاته، فيما ينهي عجز العامل عقد العمل مع المشغل، إذا أثبتت ذلك تقارير واضحة من طبيب المنشأة.

ويعيش في السعودية، صاحبة أكبر اقتصاد عربي، نحو 12 مليون وافد معظمهم من آسيا وأنحاء أخرى من العالم العربي ويعمل معظمهم في وظائف متدنية الأجور في القطاع الخاص.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة