حب قوي بين زوجين يكلف غوغل أكبر تعويض في التاريخ بـ 3 مليارات دولار

أجمل قصة رومانسية لعيد الحب -شجاعة وتفاهم وثيق بين زوجين في أشد الأوقات العصيبة والضغوط الهائلة حين نجحا في هزيمة غوغل والحصول على تعويض يقارب 3 مليارات دولار
حب قوي بين زوجين يكلف غوغل أكبر تعويض في التاريخ بـ 3 مليارات دولار
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 16 فبراير , 2018

تتكشف حاليا تفاصيل فوز زوجين بتعويض هائل من شركة غوغل بعد إدانة الأخير في محكمة أوروبية باستغلال هيمنته واحتكاره للبحث على الإنترنت وقد تقدمت غوغل باستئناف على القضية.

ورغم أن الحكم صدر في بروكسل في 27 يونيو 2017 إلا أن الزوجين لم يوافقا على الحديث إلا مؤخرا، وكشف رونالد مانثورب في مجلة ويارد إنها أجمل قصة رومانسية لعيد الحب سبق له كتابتها وهي شجاعة وتفاهم وثيق بين زوجين منسجمين معا في أشد الأوقات العصيبة والضغوط الهائلة على مدى 11 عاما من الصراع مع عملاق البحث على الإنترنت، حين نجحا في هزيمة غوغل والحصول على تعويض يقارب 3 مليارات دولار ( 2.1 مليار جنيه استرليني).

بدأت القصة في 2008  حين صنف الموقع foundem في مجلة بريطانية ضمن أفضل المواقع في المملكة المتحدة، ولكن ذلك لم يلق بالاً من غوغل . وحينها قرر الزوجان المواجهة، وقال راف: “إنها الحرب إذا وغوغل لن تخيفنا”.

ولدى صدور الحكم ضد غوغل في يونيو الماضي قالت مفوضة شئون المنافسة فى الاتحاد الأوروبى، مارجريت فيستاجر، التى وجهت الاتهام للشركة العملاقة، "لقد قدم غوغل، منتجات مبتكرة غيرت مسار حياتنا، لكن ذلك لا يعطيه الحق فى أن يحرم الشركات الأخرى من إمكانية المنافسة والتجديد" وأضافت مؤخرا إن الاتحاد الاوربي استلهم من الولايات المتحدة في خمسينيات القرن الماضي أصول مكافحة الاحتكار.

واليوم  تبين أن غوغل تسبب بتدمير مشروع الزوجين على الإنترنت عبر التلاعب بترتيب نتائج البحث التي تعرض لها موقع الزوجين foundem.co.uk فجأة بعد أن كان يتصدر نتائج البحث. تصف المجلة أن الزوجين يكملان بعضهما في صفات متناقضة بين العفوية من الزوجة إيفون والصرامة والدقة من الزوج (حساب تويتر لكل منهما يظهر أنهما لا يتابعان غير بعضهما وحساب فواندم العائد لهما!)


لم يغضب الزوجين من غوغل حين وقعت المصيبة ضد موقعهما بل انطلق الاثنان لتسوية الأمر بهدوء وثقة من خلال تجنب دفع أتعاب المحاماة وكلفة المحاكم بتقديم شكوى للمفوضية الأوروبية لمكافحة الاحتكار وتولت هي مهمة متابعة القضية ومقاضاة غوغل.

كان الزوج آدم (51 عاماً) وزوجته شيفون راف (49 عاماً) من كروثورن، من إنجلترا، قد تركا وظائفهما لإنشاء موقع للمقارنة بين الأسعار،  في مجال يغطي حيزا على الإنترنت لا يصل له غوغل عام 2005. وبحلول يونيو 2006 تلاشى  فجأة ظهور الموقع في نتائج البحث في غوغل وبعد تجاهل غوغل لاستفساراتهما جاءهم رد بأن عليهم أن يدفعوا لقاء ظهور الموقع في نتائج البحث.

يذكر أن الزوجين كانا يعملان في شركات مختلفة قبل التفرغ لموقع الإنترنت فعملت الزوجة في مركز خدمة توقعات الطقس الأوروبية وكان الزوج يعمل تعمل مستشارا لمشاريع برامج تقنية المعلومات في مشاريع لدى كبرى الشركات مثل جنرال موتورز وبوتس. وأطلق الزوجين موقع انترنت لتوضيح تلاعب غوغل بنتائج البحث وأن  الشركات لا يجب أن تدفع لغوغل لقاء ظهورها في النتائج بل لأنها تمتلك مقومات ومنتجات تلبي المطلوب من البحث.

ونشر الزوجان موقع إنترنت يوثق القضية ويثير مسألة احتكار غوغل لسوق محركات البحث وإساءة استخدام هذه المكانة.

http://www.searchneutrality.org

وحاليا يثير دعاة مكافحة الاحتكار وحماية الخصوصية استعمال غوغل للرقابة الآلية بحذف الفيديوهات تلقائيا كما تراه خوارزميات غوغل التي بدأت بإعادة تصنيف المواقع في محركات البحث بطريقة تعسفية دمرت مواقع إنترنت عديدة، فضلا عن خسارة حسابات يوتيوب لمحتواها بعد حذفه من قبل غوغل بطريقة تلقائيا كما تهوى خوارزميات الشركة.

ومن المفارقات أن بريطانيا لم تعد حاليا في الاتحاد الأوروبي إلا أن الدعوى ضد غوغل كانت في عام 2005  أي قبل خروج بريطانيا منه.

وتتعالى أصوات تطالب بكسر احتكار غوغل وشركات تقنية أخرى للأسوق حيث دعا جورج سوروس اليوم في صحيفة الغارديان قائلا إن الآمال معقودة على الاتحاد الأوروبي لهذه المهمة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج