مرور دبي تدعو إلى توخي الحيطة والحذر أثناء القيادة في الضباب

الضباب الكثيف يعد أحد أكثر الظواهر التي تتسبب في وقوع حوادث مرورية مروعة على الطرق السريعة نتيجة تدني مستوى الرؤية
مرور دبي تدعو إلى توخي الحيطة والحذر أثناء القيادة في الضباب
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 08 فبراير , 2018

قال العميد سيف مهيّر المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، إن الضباب الكثيف يعد أحد أكثر الظواهر التي تتسبب في وقوع حوادث مرورية مروعة على الطرق السريعة نتيجة تدني مستوى الرؤية، مطالباً السائقين إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر واتباع النصائح والإرشادات التي تطلقها الجهات المعنية بحالة الطقس وفقا لبيان من شرطة دبي.

وأوضح أن القيادة في الضباب تؤثر سلباً على السائقين في حالة إهمال السائق لقواعد الأمن والسلامة، والتغاضي عن اتباع الخطوات السليمة للقيادة في مثل هذه الأجواء يؤدي إلى كوارث وحوادث جسيمة لا يحمد عقباها.


وأكد العميد المزروعي أن القيادة بحذر وانتباه أو القيادة ببطء أو التوقف نهائياً وركن المركبة خارج حرم الطريق وبشكل آمن، كلها أمور قد تساعد قائدي المركبات في تجنب الحوادث، مشيراً إلى أن هناك إجراءات يجب اتباعها في أوقات الضباب كخفض السرعة وترك مسافة كافية بين المركبات عن المسافة الاعتيادية، وتجنب محاولة تجاوز المركبات الأخرى، وتجنب تغيير المسارات إلا في حالة الضرورة مع الالتزام بالإشارات الدالة للانعطاف، وكذلك إيقاف المركبة خارج حرم الطريق في حالة عدم وضوح الرؤية وبشكل آمن مستخدماً الإشارات الأربعة لتنبيه المركبات القادمة من الخلف، بالإضافة إلى عدم استخدام الأضواء العالية التي تعيق الرؤية للسائقين الآخرين، وعدم استخدام أضواء الخطر أثناء القيادة، وكذلك عدم الانشغال بغير الطريق.
وكشف العميد سيف المزروعي، عن وقوع (26) حادثاً مرورياً في العام الماضي بسبب الضباب، توفي منها شخص وأصيب (5) أشخاص بإصابات متفاوتة.
ونبه مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي السائقين إلى التأكد من حالات الطقس من خلال وسائل الإعلام المختلفة لتفادي الحوادث المرورية الخطرة، إضافة إلى الخروج إلى العمل في وقت كاف تفادياً للتوتر الذي يصيب السائقين في حالة التأخير عن العمل. داعيا الإخوة السائقين إلى ضرورة الانتباه والتركيز واتباع إجراءات السلامة الخاصة بالقيادة الآمنة متمنياً السلامة للجميع.

المركز الوطني للأرصاد، توقعات تشكل الضباب حتى صباح الأحد المقبل

من جانب آخر، أكد المركز الوطني للأرصاد، أن فرصة تشكل الضباب ستكون مستمرة حتى صباح الأحد المقبل، باختلاف الكثافة ومناطق الانتشار، وتستمر درجات الحرارة بالانخفاض خاصة خلال ساعات الصباح الأولى.

وبحسب صحيفة الاتحاد»،فإن الضباب بدأ ليلة أمس الأول بالتشكل منذ الساعة الثانية عشرة ليلاً على مدينة أبوظبي والعين ليمتد إلى منطقة الظفرة والمنطقة الشمالية. وأفاد المركز بأن الدولة تشهد الأيام الحالية حالة جوية مستقرة، حيث تزداد فيها الرطوبة النسبية في الطبقة السطحية ويرافقها هدوء في الرياح وانخفاض درجات الحرارة الحرارة خلال ساعات الليل والصباح الباكر ما يؤدي إلى تشكل الضباب.

وبيَّن أن تشكل الضباب حتى يوم الأحد سيتفاوت في الكثافة، ففي مناطق قد تصل الرؤية إلى أقل من 100 متر ومناطق ثانية تقل فيها الرؤية إلى أقل من 500 متر، فيما مناطق ستشهد تشكل ضباب خفيف.

وناشد المركز الوطني للأرصاد إلى توخي الحيطة والحذر أثناء تشكل الضباب من قبل قائدي المركبات.

وتوقع المركز الوطني للأرصاد أن يكون الطقس اليوم صحواً إلى غائم جزئي بوجه عام، وتزداد كميات السحب على بعض المناطق خاصة الشمالية والشرقية والجزر، فيما تكون الرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة بوجه عام وتزداد الرطوبة النسبية خلال الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الداخلية والساحلية مع فرصة لتشكل الضباب، فيما يكون البحر خفيفاً إلى متوسط الموج في الخليج العربي وبحر عمان. فيما يكون الطقس غداً صحواً إلى غائم جزئي بوجه عام، وتزداد كميات السحب على بعض المناطق خاصة الشمالية والشرقية والجزر، فيما تكون الرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة بوجه عام، قد تنشط الرياح الشمالية الغربية أحياناً على البحر، وتزداد الرطوبة النسبية خلال الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الداخلية والساحلية مع فرصة لتشكل الضباب، فيما يكون البحر متوسط الموج قد يضطرب أحياناً في الخليج العربي ومن خفيف إلى متوسط في بحر عمان. أما الطقس يوم السبت، فتوقع المركز أن يكون صحواً إلى غائم جزئي بوجه عام، فيما تكون الرياح خفيفة إلى معتدلة السرعة بوجه عام، وتزداد الرطوبة النسبية خلال الليل والصباح الباكر على بعض المناطق الداخلية والساحلية مع فرصة لتشكل الضباب، فيما يكون البحر متوسط الموج وخفيفاً إلى متوسط في بحر عمان.

وأوضح المركز الوطني للأرصاد أن شهر فبراير يعتبر أحد شهور فصل الشتاء، حيث تبقى منطقة الخليج العربي واقعة تحت تأثير امتداد المرتفع الجوي السيبيري المصحوب بكتلة هوائية شمالية باردة، حيث تستمر درجات الحرارة منخفضة على الدولة بشكل عام في هذا الشهر، على الرغم من ارتفاعها بشكل طفيف في النصف الثاني من الشهر على بعض المناطق مقارنة مع شهر يناير. وتتأثر الدولة خلال شهر فبراير بمرور منخفضات جوية قادمة من الغرب، تؤدي إلى حدوث حالات من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية، حيث تنشط الرياح الجنوبية المثيرة للأتربة والرمال، كما تتكاثر السحب ويتخللها السحب الركامية الممطرة. والرياح السائدة خلال شهر فبراير تكون جنوبية شرقية صباحاً، تتحول إلى غربية وشمالية غربية نهاراً، بينما تتأثر الدولة أحياناً برياح شمالية غربية نشطة (رياح الشمال)، حيث أعلى سرعة رياح سجلت 141 كم/‏‏ ساعة.

وتزداد الرطوبة النسبية خلال هذا الشهر في ساعات الليل والصباح، حيث تتهيأ الفرصة لتشكل الضباب والضباب الخفيف خاصة على المناطق الساحلية.

ويتراوح متوسط درجة الحرارة ما بين 18 و21.3 درجة مئوية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج