"النفط الأبيض" كيف ستضع المملكة العربية السعودية اسمها على خارطة السياحة العالمية

السعودية ستصبح أحدث وجهة على خارطة السياحة العالمية
فوهة الوعبة شمال قرية أم الدوم في محافظة الطائف بالسعودية.
الجمعة, 26 يناير , 2018

تسعى المملكة العربية السعودية لإصدار تأشيرات السياحة أمام الزوار من العديد من الدول الغربية والأسيوية لتفتح بذلك حدودها أمام ما يلقب بـ “النفط الأبيض”، لوصف النشاط السياحي المنتظر داخل حدود المملكة خلال الأشهر القليلة المقبلة.

شرعت المملكة في توسيع نطاق نشاطها في العديد من المجالات الاقتصادية، ومن بينها السياحة، والتي يُنظر إليها على أنها واحدة من أهم أوراق رؤية 2030 الشاملة، والتي تهدف لتغيير مسار الاقتصاد السعودي بعيدًا عن الاعتماد شبه الرئيسي على الإيرادات النفطية.

وأكدت وكالة الأنباء الفرنسية “AFP” خلال تقرير لها، أن المملكة تسعى خلال الفترة المقبلة لإصدار تأشيرات السياحة، لتفتح بذلك حدودها أمام “النفط الأبيض”، وهو المصطلح الذي يستخدمه البعض في توصيف النشاط السياحي المنتظر داخل حدود المملكة خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وأوضحت الوكالة الفرنسية أنه في خضم التغيير الاجتماعي التاريخي الذي يُشرف عليه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بشكل رئيسي في المملكة، تسعى البلاد إلى وضع نفسها بأحد مواقع خريطة السياحة العالمية، من خلال الترويج إلى عدد من المواقع التراثية، على رأسها “فوهة الوعبة” الشهيرة، والتي تعد إحدى المناطق التي قد تجذب أيضًا سياحة داخلية، في ظل عدم شهرتها على النحو الأمثل في السعودية.

وسلطت الوكالة الفرنسية الضوء على بعض الرحلات التي بدأت في التردد على الموقع التاريخي، ففي إحدى عطلات نهاية الأسبوع هذا الشتاء، قاد عمرو خليفة، والذي يعمل في مجال الرحلات السياحية، مجموعة من الرحالة السعوديين الذين يعسكرون لأول مرة ليصلوا إلى قاع تلك الحفرة الضخمة.

وقال محمد بهرون، أحد رجال الأعمال في جدة: “أخبرت أصدقائي عن الوعبة”، مضيفًا أنهم “لم يكن لديهم أي فكرة عنها”.

“فوهة الوعبة” هي حفرة غير معروفة للعديد من السعوديين، وذلك على الرغم من كونها لا تبعد سوى أربع ساعات بالسيارة عن مدينة جدة ، حيث اختلفت التفسيرات العلمية المُرجحة لأسباب وجودها، فالبعض زعم أنها بقايا لنشاط بركاني، فيما يعتقد بعض الباحثين أنها نتيجة انفجار بركاني كبير فيما يرجح البعض الأخر نتجت عن سقوط نيزك، لكن لا يوجد دليل لذلك.

ويصل قطر الفوهة التاريخية إلى 3 كيلومترات بعمق 380 مترًا، وهي تقع على بعد 30 كيلو مترًا شمال قرية أم الدوم في محافظة الطائف بالسعودية.

وقد كانت الفوهة دومًا واحدة من أدوات الفلكلور السعودي، حيث اعتقد بعض السكان المجاورين منذ سنوات طويلة، أن تلك الفوهة كانت نتيجة لحب بين جبلين، ترك أحدهما موقعه ليلتحم بالآخر، وهو ما تسبب في هذه الفوهة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة