لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 24 يناير 2018 07:00 ص

حجم الخط

- Aa +

البدء الفوري لربط مساكن الإمارتيين بمنظومة استشـــعار حرائق ذكية

البدء الفوري لربط المساكن بمنظومة استشـــعار حرائق ذكية وسريعة التركيب تنفيذاً لتوجيهات محمد بن راشد وفي اجتماع طارئ للدفاع المدني برئاسة سيف بن زايد:

البدء الفوري لربط مساكن الإمارتيين بمنظومة استشـــعار حرائق ذكية

اعتمد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الحل الذي طرحته اللجنة العليا للدفاع المدني-وعدد من المختصين التقنيين، بالبدء الفوري بربط البيوت والمساكن والفلل السكنية بمنظومة غرف عمليات الدفاع المدني، وذلك عبر منظومة استشعار دخاني سريعة التركيب، تعمل بشكل ذاتي، دون الحاجة إلى تمديدات، مع توفير صفارة إنذار داخلية للإخلاء الفوري من القاطنين، كمرحلة استجابة أولى، وستتلقى وزارة الداخلية، طلبات التسجيل الفوري عبر موقع الوزارة الإلكتروني، وعبر تطبيقها الذكي وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي،  المتعلقة بالإسراع في ربط البيوت والفلل السكنية بنظام الإنذار المبكر، وغرف العمليات في إدارات الدفاع المدني، بحسب صحيفة البيان.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه اجتماعاً طارئاً لإدارات الدفاع المدني في الدولة، بحضور اللواء جاسم المرزوقي قائد عام الدفاع المدني، وكافة المديرين العامين بالدفاع المدني في الدولة، وعدد من كبار ضباط القيادة العامة للدفاع المدني، وعدد من ضباط وزارة الداخلية.

وأكد اللواء جاسم المرزوقي، أن القيادة العامة، بتوجيهات من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، عقدت الاجتماع لتنفيذ ما جاء من التوجيهات المتعلقة بتعزيز وسائل الأمن في الفلل والبيوت السكنية، كما تقدم بالشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتوجيهات سموه للدفاع المدني بالدولة.

بالتأكد بشكل عاجل وسريع، من وجود أنظمة للحماية من الحريق، متصلة مع الدفاع المدني، مباشرة في كافة بيوت المواطنين، مشيداً بقرار سموه بتحمل الحكومة تكاليف تركيب تلك الأنظمة لمن لا يستطيع، مؤكداً على قول سموه بأن المواطن أغلى ما نملك، وحياته وأمنه وسلامته أولوية للقيادة الرشيدة.