لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 23 يناير 2018 10:15 م

حجم الخط

- Aa +

18 مليون مستفيد في 53 بلدا استفادوا من برامج دبي العطاء

اطلقت دبي العطاء 26 برنامجا جديدا ودعمها لمليوني مستفيد إضافي على الصعيد العالمي فيما قامت بتوسعة نطاق برامجها الإنسانية لتشمل ثمانية بلدان جديدة.

18 مليون مستفيد في 53 بلدا استفادوا من برامج دبي العطاء

كشفت دبي العطاء إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية عن حجم جهودها الانسانية خلال "عام الخير 2017" حيث انفقت 150 مليونا و78 الف درهم اي ما يعادل /41 مليون دولار/ خلال عام 2017 استفاد منها 18 مليون شخص في 53 بلدا ناميا.

كما اطلقت26 برنامجا جديدا ودعمها لمليوني مستفيد إضافي على الصعيد العالمي فيما قامت بتوسعة نطاق برامجها الإنسانية لتشمل ثمانية بلدان جديدة وهي أنتيغوا وبربودا وكولومبيا وغامبيا وكيريباتي ومدغشقر وبيرو وسانت فنسنت وغرينادين وزيمبابوي.

وباعتبارها الجهة المنفذة لمبادرة "أمة تقرأ" وهي مبادرة أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في 2016 نجحت دبي العطاء أيضا في توزيع 5 ملايين كتاب في 15 بلدا للأطفال في المدارس والمكتبات ومخيمات اللاجئين السوريين وبذلك تحقق الهدف الأولي لمبادرة "أمة تقرأ". 

وبفضل هذا الاستثمار تم توزيع الكتب في كل من الجزائر وكمبوديا والأردن والهند ولبنان وموريتانيا والمغرب ونيبال والسنغال وسريلانكا والسودان وتنزانيا وتونس وفيتنام بالإضافة إلى مستشفيات تتخذ من الإمارات مقر لها في كل من دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وشارك في أنشطة دبي العطاء في عام 2017 أكثر من 3,200 متطوع و14,500 داعم بالمقارنة مع 1,215 متطوع و 10,500 داعم في عام 2016 ضمن المبادرات التطوعية والمشاركة المجتمعية محليا وعالميا وتحديدا مبادارت "التطوع في الإمارات" و"التطوع حول العالم" و"المسيرة من أجل التعلم" وتعود هذه الزيادة بشكل خاص إلى تركيز المؤسسة على الإسهام في إنجاح مبادرة "عام الخير 2017" عبر زيادة عدد الدورات لمبادرة "التطوع في الإمارات" من 4 دورات في عام 2016 إلى 8 دورات في عام 2017.

وقال طارق القرق الرئيس التنفيذي لدبي العطاء ان عام 2017 كان مثمرا بالنسبة لدبي العطاء ولا سيما على صعيد تدخلاتنا التعليمية وجهودها في مجال المشاركة المجتمعية وجمع التبرعات مشيرا الى ان دبي العطاء تمكنت بالتعاون مع شركائها التنفيذيين بمن فيهم وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية من زيادة معدلات الإلتحاق بالمدارس والتأكيد على المساواة بين الجنسين والحد من معدلات التغيب المدرسي وتحسين جودة التعليم عبر جميع البرامج فضلا عن مساهمتها في الجهود العالمية لترسيخ أفضل الممارسات القائمة على الأدلة.

وذكر ان دبي العطاء قامت خلال العشر سنوات الماضية ببناء وترميم 2,000 مدرسة وفصل دراسي حفر ما يزيد على 780 بئر ومصدر لمياه الشرب وبناء أكثر من 6,035 دورة مياه في المدارس وتوفير وجبات غذائية مدرسية يومية لنحو 484,500 طفل في المدارس وتدريب 94,330 معلم ومعلمة، ووقاية أكثر من 34.3 مليون طفل من الإصابة بالديدان المعوية من خلال الأنشطة المعنية بمكافحة الديدان بالإضافة إلى توزيع أكثر من 3 ملايين كتاب باللغات المحلية وتأسيس 7,190 جمعية لأولياء الأمور والمعلمين.

وقال: مع إطلاق دبي العطاء منذ عشر سنوات غرس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بذور هذه المبادرة الانسانية وعملنا معا على رعايتها ونموها إن إيمانه بقوة التعليم هو مصدر إلهام لكل واحد منا في المؤسسة.