حملة عنان لرئاسة مصر تتوقف بعد احتجازه

إعلان القيادة العامة للقوات المسلحة بمصر استدعاءالفريق سامي عنان للتحقيق في مخالفات تتعلق بإعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في مارس آذار.
حملة عنان لرئاسة مصر تتوقف بعد احتجازه
بواسطة رويترز
الثلاثاء, 23 يناير , 2018

رويترز_ قالت الحملة الانتخابية لرئيس أركان الجيش المصري الأسبق سامي عنان يوم الثلاثاء إنها توقفت حتى إشعار آخر بعد إعلان القيادة العامة للقوات المسلحة استدعاءه للتحقيق في مخالفات تتعلق بإعلانه الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في مارس آذار.

وقال مصدر أمني وأعضاء في الحملة إن الفريق سامي عنان، الذي ينظر له على أنه تهديد محتمل لمساعي الرئيس عبد الفتاح السيسي للفوز بولاية ثانية، احتُجز للتحقيق معه.

وقالت الحملة في بيان مقتضب على فيسبوك ”نظرا للبيان الصادر من القيادة العامة للقوات المسلحة منذ قليل.. تعلن حملة ترشح سامي عنان رئيساً لمصر بكلّ الأسى وقف الحملة لحين إشعار آخر، حرصا على أمن وسلامة كل المواطنين الحالمين بالتغيير“.

كانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد قالت في بيان بثه التلفزيون الرسمي في وقت سابق يوم الثلاثاء ”القوات المسلحة لم تكن لتتغاضى عما ارتكبه المذكور من مخالفات قانونية صريحة مثلت إخلالا جسيما بقواعد ولوائح الخدمة“.

وأضافت ”إعلاء لمبدأ سيادة القانون باعتباره أساس الحكم في الدولة فإنه يتعين اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة“.

وأضافت أن عنان، الذي أقيل من منصبه كرئيس للأركان في أغسطس آب 2012 وهو على رتبه فريق، لا يزال مُستدعى على قوة الجيش. وقال البيان إن عنان أعلن الترشح ”دون الحصول على موافقة القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له“.

ويتعين على القادة العسكريين السابقين إنهاء خدمتهم أولا والحصول على إذن من القوات المسلحة قبل الترشح لمناصب سياسية في مصر.

وكان عنان آخر مرشح قوي أمام السيسي بعد انسحاب مرشحين آخرين مستشهدين بترهيب من السلطات. وقال شاهد يعرف عنان لرويترز إن المرشح المحتمل كان يتجه بسيارته إلى مكتبه عندما أوقفته الشرطة العسكرية على ما يبدو على طريق رئيسي بالقاهرة.

واتهمت القيادة العامة للقوات المسلحة عنان بارتكاب ”جريمة التزوير في المحررات الرسمية وبما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة الأمر الذي أدى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق“.

وأضافت أن بيان عنان الذي أعلن فيه ترشحه للرئاسة تضمن ”ما يمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب المصري“.

ولم يصدر تعليق من الرئاسة المصرية أو المركز الصحفي للمراسلين الأجانب التابع للحكومة على السباق الانتخابي.

وتعهدت الهيئة الوطنية للانتخابات بضمان إجراء انتخابات تتمتع بالنزاهة والشفافية. وأعلن السيسي يوم الجمعة الماضي ترشحه لفترة رئاسية ثانية خلال الانتخابات المقررة على مدى ثلاثة أيام من 26 إلى 28 مارس آذار.

وقد تجري جولة إعادة فيما بين 24 و26 أبريل نيسان في حالة عدم حصول مرشح على أكثر من 50 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى.

واكتسح السيسي انتخابات 2014 والتي أٌجريت بعد عام من إعلانه حين كان وزيرا للدفاع وقائدا عاما للجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين إثر احتجاجات حاشدة على حكمه.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة