لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 22 يناير 2018 03:15 م

حجم الخط

- Aa +

تقنية اللاي فاي.. بين يدي المستقبل

تعتبر تقنية اللاي فاي Li-Fi الجيل القادم من شبكات الاتصال، وسوف تلعب دوراً هاماً وحيوياً في مستقبل الجيل الخامس 5G من الشبكات الخلوية.

تقنية اللاي فاي.. بين يدي المستقبل

يحدثنا بنجامين أزولي، الرئيس التنفيذي لشركة أوليدكوم حول تقنية اللاي فاي والتي سوف تصبح من أساسات الجيل الخامس من الشبكات الخلوية. فإلى نص الحوار:

ما هو مستقبل تقنية اللاي فاي؟
تتزاحم اليوم الأمواج الراديوية المستخدمة من قبل شبكات الواي فاي Wi-Fi، أو الجيل الثالث 3G، أو الجيل الرابع 4G من الشبكات الخلوية في كل مكان. ومع انطلاق عالم إنترنت الأشياء فقد انطلق بطرح المزيد والمزيد من الأشياء والعناصر المتصلة بالشبكة (50 مليار جهاز متصل بالشبكة قبل العام 2020)، بالتالي سينخفض مستوى أداء الربط الشبكي استناداً على ما سبق.
وتتيح تقنية اللاي فاي Li-Fi اليوم إمكانية الحصول على اتصال سريع وآمن بالشبكة، دون الحاجة لاستخدام الموجة الراديوية، حيث سيقوم جهاز الإنارة من نوع LED بالربط الشبكي بواسطة كاشف ضوئي، وتحويل البيانات الثنائية الخفيفة إلى اتصال بشبكة الإنترنت. وفي المستقبل، ستتوفر شبكة اللاي فاي Li-Fi في الشوارع، والمستشفيات، والمدارس، والمنازل، وسيأتي اليوم الذي ستبرز فيه تقنية رائدة تتيح للشخص القدرة على الاتصال مباشرةً مع الجهاز دون استخدام كاشف ضوئي. وهذا يعني أن التقنيات الجديدة والمبتكرة ستكون بالغة الصغر لدرجة أنه سيتم دمجها ضمن الهاتف، أو الكمبيوتر اللوحي، أو الكمبيوتر، أو جهاز تقنية الأشياء.
لقد بدأ المستقبل فعلاً، حيث أطلقنا للتو أول مصباح لايف اي يعمل بتقنية إنترنت الأشياء على مستوى العالم، وأصبح متاحاً في السوق للعملاء والمهنيين. كما يجدر بالذكر بأن تقنية MyLiFi حازت على جائزتي ابتكار في معرض الالكترونيات الاستهلاكية CES تحت فئات المدن الذكية والتقنية لمستقبل أفضل، وتتوفر للطلب على Indigogo.

ما هي التحديات التي تواجه تقنية اللاي فاي؟
من التحديات التي تواجه تقنية اللاي فاي Li-Fi أنه ليس بالإمكان استخدام شبكة الإنترنت دون وجود مصدر للضوء، وهو ما يحد مساحات وحالات استخدام شبكة اللاي فاي Li-Fi. وبما أن شبكة اللاي فاي Li-Fi تستعين بأشعة الضوء المرئية، وهذه الأشعة لا يمكنها اختراق الجدران، فإن نطاق هذه الإشارة سيكون محدوداً بالحواجز المادية. كما أن مصادر الإنارة الأخرى قد تتداخل مع هذه الإشارة، ومن أكبر العيوب المحتملة لهذه التقنية هو اعتراض إشارتها في الهواء الطلق.

بنجامين أزولي، الرئيس التنفيذي لشركة أوليدكوم

كيف نقارن تقنية اللاي فاي بتقنية الواي فاي؟
تقوم شبكة اللاي فاي Li-Fi بنقل البيانات بواسطة أشعة الضوء، وذلك بمساعدة مصابيح من نوع LED، في حين تعمل شبكات الواي فاي Wi-Fi على نقل البيانات بواسطة الأمواج الراديوية، وذلك بمساعدة جهاز التوجيه (الراوتر) الخاص بالواي فاي Wi-Fi. وعوضاً عن استخدام أجهزة المودم واي فاي Wi-Fi، تستعين تقنية اللاي فاي Li-Fi بجهاز بث واستقبال مدمج ضمن المصابيح من نوع LED، التي بإمكانها إنارة الغرفة نقل واستقبال البيانات في آن واحد. وتعتبر شبكة الواي فاي Wi-Fi خياراً جيداً لتغطية مساحات واسعة لاسلكياً ضمن المبنى، في حين تشكل شبكة اللاي فاي Li-Fi الخيار المثالي لتغطية عمليات نقل البيانات عالية الكثافة ضمن منطقة محصورة، مع الحد من مشاكل تداخل الأمواج الراديوية.
كما أن شبكة اللاي فاي توفر مستوى أمني أعلى، وذلك لكون أشعة الضوء يتم حجبها بواسطة الجدران، وبالتالي ستصبح عملية نقل البيانات أكثر أمناً، لكن مع شبكة الواي فاي Wi-Fi لا يمكن حجب الإشارة بواسطة الجدران، وبالتالي سنضطر إلى استخدام تقنيات من أجل تحقيق عملية نقل آمنة للبيانات. وتستخدم شبكة اللاي فاي Li-Fi من أجل تبادل البيانات بسرعات عالية لا تصدق، وبمستوى أمني غير مسبوق، وباستهلاك كمية من الطاقة أقل بكثير مما تستهلكه شبكة الواي فاي Wi-Fi.

حدثنا عن أمان اللاي فاي؟
توفر شبكة اللاي فاي Li-Fi اتصالاً آمناً ومحمياً بشبكة الإنترنت، ومن خصائصه الأمنية التي تستند على استثماره لأشعة الضوء، عوضاً عن الأمواج الراديوية، أنه بالإمكان احتواء الشبكة بدرجة أكثر سهولة، فالضوء لا يستطيع عبور الجدران، على عكس أمواج شبكة الواي فاي Wi-Fi. ولا يتم الاتصال بالشبكة إلا في نطاق مصدر الإنارة (نطاق الضوء المرئي وغير المرئي)، وبالتالي يصبح بالإمكان توجيه الضوء نحو مناطق معينة ضمن المكتب، وهو يتيح لنا إمكانية إنشاء مناطق مخصصة ضمن الشبكة في مساحات المكاتب المفتوحة.

ما هي فوائد اللاي فاي؟ وكيف تؤثر على الاقتصاد الرقمي؟
من فوائد تقنية اللاي فاي أنها فعالة بدرجة كبيرة وغير مسبوقة، فهي اقتصادية ومرشدة في استهلاك الطاقة، وذلك لكون المنازل والمكاتب مجهزة بالفعل بمصابيح من نوع LED لأغراض الإنارة، وبالإمكان استثمار مصدر الإنارة ذاته من أجل نقل البيانات. وأينما تواجد مصدر الإنارة، ستتواجد شبكة الإنترنت. هذا، وتستخدم مصابيح الإنارة في كل مكان، في المنازل والمكاتب والمتاجر ومراكز التسوق، بل حتى في الطائرات، وهو ما يعني أن نقل البيانات بسرعات عالية سيتاح في كل مكان. بالإضافة إلى أن أوليدكوم هي الشركة الوحيدة القادرة على تقديم خدمات الربط الشبكي اللاي فاي Li-Fi من خلال أشعة الضوء غير المرئية. أما الميزة الجوهرية والرئيسية لشبكة اللاي فاي فتتمثل في الأمن، فأشعة الضوء لا تستطيع العبور واجتياز البنى الداكنة المصمتة، حيث تتوفر شبكة اللاي فاي Li-Fi فقط للمستخدمين داخل الغرفة، ولا يمكن اختراقها من قبل المستخدمين المتواجدين في غرف أو مباني أخرى.
وتعد شبكة اللاي فاي Li-Fi من التقنيات الرائدة والمتطورة، التي من شأنها التأثير على عدد كبير من الصناعات، حيث بإمكان شبكة اللاي فاي Li-Fi فتح الباب واسعاً أمام استثمار تقنية إنترنت الأشياء (IoT)، ودفع عجلة تطبيقات الجيل الرابع من الصناعة، وتمكين ممارسات "الضوء كخدمة" (LaaS) على مستوى صناعة أجهزة الإنارة، والمساهمة في توسيع نطاق الربط الشبكي مع الجيل 5G والجيل 6G من الشبكات الخلوية، وتمكين أنظمة النقل الذكية الجديدة، وتعزيز أمن وسلامة الطرق عندما يتم طرح المزيد والمزيد من السيارات بدون سائق، وإنشاء شبكات لاسلكية جديدة وآمنة، وتمكين طرق جديدة لمراقبة الحالة الصحية للمجتمعات ورفع معدل أعمارها، وتقديم حلول جديدة لسد الهوة الرقمية.

ما هي استراتيجية أوليدكوم نحو البحث والتطوير؟
أبصرت شركة أوليدكوم النور في العام 2005 ضمن أروقة مختبر جامعي، حيث أمضى د. سوات توبسو، رئيس شركة أوليدكوم ومكتشف هذه التقنية الرادة، أكثر من عقد من الزمن في أعمال البحث والتطوير الصارمة والدقيقة من أجل الخروج بتقنية اللاي فاي إلى أرض الواقع. ويعمل مهندسو وأطباء وعلماء شركة أوليدكوم المتخصصين والموهوبين يومياً على ربط وتشغيل هذه التقنية في العديد من المواقع. كما أنهم يعملون على تنقيح كل عنصر من خلال اخضاعه للاختبار والأبحاث، وعندما يجتاز هذا المفهوم هذه المرحلة، نقوم بتطويره واختباره وتصنيعه.