حجم الخط

- Aa +

الجمعة 19 يناير 2018 06:00 م

حجم الخط

- Aa +

وزير سعودي يرأس أول مهمة رسمية بعد خروجه من فندق الريتز

الوزير السعودي إبراهيم العساف الذي كان محتجزا في حملة على الفساد يرأس وفد المملكة في دافوس.

وزير سعودي يرأس أول مهمة رسمية بعد خروجه من فندق الريتز
2017

قالت مصادر سعودية إن وفد المملكة إلى المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الأسبوع المقبل سيرأسه وزير الدولة إبراهيم العساف الذي أفرج عنه بعد احتجازه في إطار حملة لمكافحة الفساد في نوفمبر تشرين الثاني.

كان مسؤول سعودي أبلغ رويترز أن العساف، الذي كان أيضا وزيرا للمالية وعضوا في مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية للنفط، كان من بين الذين احتجزتهم وحققت معهم هيئة جديدة لمكافحة الفساد.

وبعد ظهور العساف ضمن الحضور في اجتماع لمجلس الوزراء في وقت سابق من الشهر الجاري، قال مصدر سعودي إنه تمت تبرئته من ارتكاب أي مخالفات واستعاد منصبيه كوزير دولة ومستشار للملك.

واعتقلت قوات الأمن السعودية عشرات الأمراء والوزراء ورجال الأعمال وحولت فندق ريتز كارلتون في الرياض إلى سجن فاخر لهم في إطار ما وصفتها السلطات بأنها حملة على الفساد.

واعتبر كثيرون أن الحملة تساعد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على تعزيز قبضته على السلطة بعد استبعاد ابن عمه من ولاية العهد في الصيف.

وأبرم بعض المحتجزين اتفاقات مع الحكومة وسلموا أموالا نقدية أو أصولا مقابل حريتهم. وتشير إعادة العساف إلى منصبه على ما يبدو إلى أن الشخصيات التي لها نفوذ كبير قد تحتفظ بمواقعها إذا تعاونت مع التحقيقات.

ولم يرد المكتب الإعلامي للحكومة بعد على طلب للتعليق.