لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

السبت 30 ديسمبر 2017 11:00 م

حجم الخط

- Aa +

صرعة في لعبة كمبيوتر تؤدي إلى قتل رجل أمريكي على باب منزله

مقتل رجل برصاص الشرطة الأمريكية بسبب بلاغ كاذب .. قال فيه المتصل إنه أطلق النار على والده وأنه يحتجز والدته وشقيقه الأصغر تحت تهديد السلاح مهددا بإحراق المنزل

صرعة في لعبة كمبيوتر تؤدي إلى قتل رجل أمريكي على باب منزله

نقلت تقارير إخبارية أمريكية أن بلاغا كاذبا، يعرف باسم سواتينغ،  حصل بعد جدال بين رجلين في لعبة كول أو ديوتي، تسبب في قتل رجل أمريكي يوم الخميس، واعتقلت الشرطة الأمريكية أول أمس الجمعة في لوس أنجلوس شابا اسمه تايلر راج  بارس - Tyler Raj Barris- بعد حادثة قتل عناصر من الشرطة يوم الخميس رجلا فى مدينة ويتشيتا بولاية كانساس عقب تلقي اتصال من شخص مجهول بخدمات الطوارئ للإبلاغ عن حادث اطلاق نار واحتجاز رهينة.

وقام المشتبه به راج بارس (الصورة أدناه) بالتحايل على أنظمة الاتصالات كي يظهر الرقم الذي يتصل منه من ولاية الضحية كانساس رغم أنه في كاليفورنيا.


وقال تروى ليفينجستون نائب رئيس شرطة ويتشيتا للصحفيين إن الحادث كان مثالا “مأساويا” على البلاغ الكاذب، حيث اتصل مخادعون برقم الطوارئ 911 للإبلاغ عن حادث وهمي على أمل ان يتم اقتحام منزل الضحية أندرو فينتش من جانب فريق “سوات” التابع للشرطة.

وتقول الشرطة إن صرعة سواتينغ تنتشر بين المهووسين في ألعاب الكمبيوتر حين ينتقم فيها بعض الشبان من بعضهم بالاتصال بالشرطة والإبلاغ كذبا عن قاتل مزعوم أو رجل مسلح يحتجز رهائن كي يؤدي ذلك إلى إرسال فرقة سوات واقتحام عنوان الحادث المزعوم و إثارة بلبلة وإزعاج للضحية. لكن عائلة الضحية أكدت أن ابنها لا لم يكن يلعب لعب كول أوف ديوتي التي تشتهر فيها عمليات الانتقام المعروفة باسم سواتينغ.


وتابع أن “الحادث هو بمثابة الكابوس لكل المعنيين.. بسبب أعمال شخص مخادع أصبح لدينا ضحية بريئة”.
وأضاف “اذا لم يتم الاتصال بالشرطة، لم نكن لنذهب إلى هناك”. ولم يكشف عن هوية الضحية، لكن صحيفة “ويتشيتا إيجل” المحلية، قالت إنه يدعى أندرو فينش (28 عاما)، وهو أب لطفلين.
وأذاع ليفينجستون الاتصال الذي تم بالشرطة وقال فيه المتصل إنه أطلق النار على والده وأنه يحتجز والدته وشقيقه الأصغر تحت تهديد السلاح. كما هدد بإحراق المنزل.
وقال ليفينجستون إن عناصر الشرطة عندما وصلت إلى العنوان، كانوا مستعدين للتعامل مع موقف احتجاز رهائن.
وتابع أنه عندما ظهر رجل عند باب المنزل، طلب منه عناصر الشرطة وضع يديه في الهواء لكن أحد رجال الشرطة النار  عاجله بإطلاق النار خوفا من احتمال وجود سلاح معه.

وانشأت عائلة الضحية صفحة على الإنترنت لتمويل الجنازة والدفن (بدلا من مقاضاة الشرطة!)