علي بابا كلاود تُوطد شراكتها مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا

تهدف الشراكة إلى دعم عمليات التحول الرقمي في مختلف القطاعات على امتداد المنطقة من خلال استثمار القدرات والإمكانيات الهائلة لتقنيات الحوسبة السحابية
علي بابا كلاود تُوطد شراكتها مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 14 ديسمبر , 2017

أعلنت «علي بابا كلاود»، ذراع الحوسبة السحابية لمجموعة علي بابا العالمية، اليوم عن توطيد شراكتها مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، المؤسسة البحثية التخصصية المرموقة في أبوظبي، بهدف تحديد الفرص المشتركة في مجال التقنيات الحديثة وتطويرها كالبيانات الكبيرة، وإنترنت الأشياء، والروبوتات، والحوسبة السحابية.

ويأتي هذا الإعلان عقب التعاون الناجح للشركة مع معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا التابع للجامعة، فمن خلال الجمع بين القدرات البحثية للمعهد مع الإمكانيات الكبيرة لتقنيات الحوسبة السحابية التي توفرها شركة علي بابا كلاود، تم تحقيق تقدم تقني هام من شأنه مساعدة أبو ظبي في جهودها الرامية إلى الارتقاء بمستويات انتاج النفط، وفقاً لبيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

وبالإمكان استخدام تقنيات المحاكاة الميكانيكية الكمية لمعرفة وتوقع حركة السوائل على امتداد سطح الهياكل البلورية الصلبة، وعند تطبيق هذه التقنية على خزانات النفط الجيولوجية في الدولة، يصبح بالإمكان الاستفادة من المعرفة المكتسبة بغية تعزيز عمليات إنتاج النفط. ولعبت شركة علي بابا كلاود دوراً هاماً وحيوياً في الجهود البحثية المبذولة من خلال توفير حوسبة سحابية قوية وعالية الأداء، فقد اعتمد الفريق البحثي تقنية الحوسبة غير المتجانسة الخاصة بشركة علي بابا كلاود، واستندت عليها لبناء نموذج محاكاة قائم على خدمة وحدة معالجة الرسومات المرنة من علي بابا كلاود (كل نسخة من وحدة معالجة الرسومات تحتوي على الآلاف من مسارات البيانات المعالجة)، وذلك بهدف تعزيز قدرتها في مجال الحوسبة، واختصار زمن المحاكاة، وزيادة دقة التنبؤات.

وقال الدكتور ستيف غريفيث، نائب الرئيس التنفيذي للأبحاث بالوكالة في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا: "بفضل استثمار القدرات العالية والمتميزة لتقنيات الحوسبة السحابية التي تقدمها شركة علي بابا كلاود، تمكنت جهودنا البحثية من تعزيز أهداف دولة الإمارات الرامية إلى تعظيم قيمة الموارد الطبيعية بشكل فعال واقتصادي، وهو ما يعد مثال حي وعملي على كيفية دعم التقنيات السحابية للأبحاث العلمية، وتحقيق الفوائد الاجتماعية. ونتطلع حالياً لتوسيع نطاق هذا التعاون البنّاء مع شركة علي بابا كلاود ليشمل جوانب البحث والتطوير الجديدة التي تتماشى بشكل مباشر مع الأهداف العلمية ومسيرة الابتكار لدولة الإمارات العربية المتحدة".

وتمتلك شركة على باب كلاود سجلا حافلاً ضمن مجموعة مختلفة من المجالات والقطاعات في الشرق الأوسط، وستساهم هذه الشراكة، إلى جانب القدرة القوية والأداء العالي لمركز بياناتها في دبي الذي تديره شركة إيفولف - المشروع المشترك الذي يجمع بين علي بابا كلاود وشركة مراس القابضة - في توسيع نطاق هذه النجاحات، ونشر الفائدة على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

بدروه قال سيمون هو، نائب الرئيس الأول لمجموعة علي بابا ورئيس شركة علي بابا كلاود: "نظراً لمسيرة النمو السريعة التي يشهدها الاقتصاد الرقمي في الشرق الأوسط، ولتلبية الطلب المتزايد على عمليات التسوق عبر الإنترنت، وألعاب الأجهزة المحمولة، وبرامج الشبكات الاجتماعية، أنشأت شركة علي بابا كلاود مركز بيانات خاص بها في دبي خلال شهر نوفمبر من العام 2016، ليكون أول بيئة سحابية عامة عالية الأداء ومتكاملة على مستوى المنطقة، الأمر الذي من شأنه توفير خدمات حوسبة سحابية قوية، تمتاز بقدرتها على التوسع والتطور المستقبلي وأسعارها المعقولة للعملاء من القطاعين العام والخاص في المنطقة. ومع النمو الكبير الذي شهدته قدراتنا الخدمية على مدار العام الماضي، فإننا سعداء جداً بأن نصبح المحرك الرئيسي للاقتصاد الرقمي ومسيرة الابتكار على الصعيد المحلي. وباستمرار مسيرة التطور هذه، فإننا على ثقة أن تقنية السحابة الشاملة والمتكاملة ستلعب دوراً هاماً وحيوياً في جميع قطاعات الصناعة بالمنطقة".

من جهةٍ أخرى، تمكنت الشركات من كافة الأحجام في قطاع التمويل، والترفيه، والمدن الذكية، وصولاً إلى الإنترنت، تحقيق تقدم كبير في مجالات الابتكار بمساعدة شركة علي بابا كلاود. ومن أبرز هذه الشركات الرائدة على مستوى منطقة الشرق الأوسط بنك المشرق، أقدم وأعرق مصارف القطاع الخاص في الدولة، والذي يحظى بسمعة ومكانة راسخة، حيث تدعم علي بابا كلاود العديد من التطبيقات المهمة والحساسة مثل أنظمة تطبيق بطاقات الائتمان.

ومن قصص النجاح الأخرى يبرز كل من "دبي باركس آند ريزورتس"، أكبر وجهة ترفيهية متكاملة في الشرق الأوسط؛ وشركة Onemt، أكبر شركة عربية لتطوير الألعاب في العالم؛ منصة Pegasus، منصة المدينة الذكية الرائدة على مستوى العالم؛ بالإضافة إلى JollyChic، ثاني أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في المنطقة، والتي تمكنت جميعها من توسيع نطاق أعالها بالاستفادة من القدرات الكبيرة للتقنيات السحابية التي توفرها شركة علي بابا كلاود.

كما باتت علي بابا كلاود تشكل أحد اللاعبين الهامين ضمن قطاع الرياضة، إذ يصادف هذا العام بداية شراكة الرعاية لعلي بابا كلاود لبطولة كأس العالم لأندية كرة القدم، التي تستضيفها الإمارات خلال الفترة بين 6 – 16 ديسمبر 2017. وستقوم "علي بابا كلاود" باعتبارها شريك الرعاية للبطولة، بتصميم جائزة اللاعب الأكثر قيمة وتقديمها للفائز. وتعليقاً على هذه الاتفاقية، قال إيان دوني، مدير التسويق والاستراتيجية لدى بطولة كأس العالم لأندية كرة القدم: "ندرك القيمة الكبيرة للدعم الفني والخدمات العالمية التي توفرها علي بابا كلاود للشركات، وستشكل القدرات والإمكانات الكبيرة الثمرةً الأهم لهذه الشراكة الجديدة المرتبطة ببطولة كأس العالم للأندية".

واختتم سيمون هو حديثه قائلاً: "نعد بمواصلة توفير خدماتنا المتميزة للقاعدة المتنامية من العملاء من القطاعين العام والخاص في المنطقة، ومساعدتهم على إنجاز عمليات التحول الرقمي، من خلال توفير أفضل المنتجات والخدمات التقنية. كما أننا سنستثمر مركز بياناتنا المحلي، وتقنياتنا الرائدة في الحوسبة السحابية، وخبرتنا الواسعة في مجال الإنترنت للارتقاء بمنظومة الإنترنت المحلية ومساعدتها على تحقيق النمو".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة