حجم الخط

- Aa +

الأثنين 11 ديسمبر 2017 11:00 ص

حجم الخط

- Aa +

اختفاء أدوية السكري في مدينة سعودية كبرى

اختفاء أدوية مرض السكري منذ ثلاثة أسابيع في جدة ثاني أكبر مدينة في السعودية ووزارة الصحة تستغرب

اختفاء أدوية السكري في مدينة سعودية كبرى

أكدت صحيفة سعودية اليوم الإثنين اختفاء أدوية مرض السكري منذ ثلاثة أسابيع في جدة ثاني أكبر مدينة في المملكة وأن وزارة الصحة "تستغرب".

وأوضحت صحيفة "المدينة" اليومية إنه رغم تأكيد متحدث وزارة الصحة على توفر أدوية السكري في مراكز الرعاية الصحية بجدة، إلا أن الجولة التي قامت بها صباح أمس الأحد كشفت عن خلو الصيدليات في عدد من المراكز الصحية في أحياء متفرقة - زارتها الصحيفة كعينة عشوائية - من الأدوية منذ ثلاث أسابيع.

وقال مراجعون للصحيفة إنهم وجدوا أنفسهم في حيرة من أمرهم عندما تعذر الدواء ليعيشوا في معاناة، وأضاف بعضهم أنه تواصل مع الرقم (937) الذي خصصته الوزارة للإبلاغ عن أي نقص إلا أن الموظفين على هذا الهاتف لا يملكون حلاً وإنما يكتفون بأخذ البيانات والتواصل مع مديريات الشؤون الصحية ليتم معرفة موعد توفر الدواء وبالتالي التواصل مع المريض لتحديد موعد، وقد يصل الأمر إلى أيام إن لم يكن أسابيع.

وأوضح مراجع لمركز الرعاية الصحية بحي النسيم -جنوب شرق جدة- أنه وفي كل مراجعاته المتعددة يتم إبلاغه بأن العلاج سيتم توفيره الأسبوع المقبل، ليمر أكثر من شهر دون أن يحل ذلك الأسبوع المرتقب الذي يستلم فيه الدواء.

وقال موظفو صيدلية مركز صحي السلامة شمال جدة، خلال جولة الصحيفة، إن بعض أدوية السكري غير متوفرة فيما بعضها موجود، وبسؤال مدير المركز قال إنه تم طلب العلاج من التموين الطبي ونحن موعودون لكن لم يصل شيء بعد، وعلى المراجع التواصل مع المركز بين الحين والآخر حيث لا يوجد موعد محدد.

وذكرت الصحيفة أن متحدث صحة جدة عبدالله الغامدي نفى "وجود نقص في أدوية السكري بجدة واستغرب من وجود ملاحظات من هذا النوع مما دفعنا إلى ربطه هاتفياً بأحد المرضى فروى له الأخير معاناته لمدة ثلاثة أسابيع مع أحد المراكز الصحية للحصول على دواء السكري لكنه لم ينجح في ذلك، وقال المتحدث إن هناك أدوية بديلة إلا أن المرضى يرفضون تناولها".

بينما قال متحدث وزارة الصحة مشعل الربيعان للصحيفة إن أدوية السكري متوفرة مؤكداً أن الوزارة حريصة على توفير الأدوية بشكل مستمر وإن حصل نقص في أي مستشفى أو مركز صحي يمكن التواصل مع الرقم 937 والإبلاغ عن ذلك.

وكانت وزارة الصحة السعودية، أعلنت في أواخر العام 2016، أن واحداً من كل أربعة أشخاص في المملكة إما مصاب أو في مرحلة ما قبل الإصابة بمرض السكري، ونصحت بممارسة الرياضة 50 دقيقة لثلاثة أيام في الأسبوع، لتخفيض احتمال الإصابة بالمرض. في حين يؤكد مختصون أن نسبة الإصابة بلغت 17 بالمئة‏ بين المواطنين.

ويؤدي إتباع أنماط الحياة غير الصحية في المملكة إلى تسارع كبير في معدلات انتشار مرض السكري النوع الثاني، بما فيها المعدلات المنخفضة من الحركة والنشاط البدني وارتفاع نسبة التدخين، وبالتالي زيادة فرص الإصابة بأمراض أخرى مرتبطة بالسكري، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية.