ستاندراد آند بورز تبقي تصنيف السعودية عند إيه- إيه-2

أكبر وكالة تصنيف ائتماني في العالم تبقي تصنيف أكبر دولة نفطية في العالم عند إيه- إيه-2
ستاندراد آند بورز تبقي تصنيف السعودية عند إيه- إيه-2
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 22 نوفمبر , 2017

أبقت وكالة ستاندراد آند بورز للتصنيف الائتماني السعودية عند (إيه-/إيه-2) مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وقالت الوكالة الأمريكية، بحسب رويترز، إن النظرة المستقرة تستند إلى توقعات بأن سلطات المملكة ستواصل اتخاذ خطوات لتعزيز المالية العامة وستحافظ على الأصول الحكومية السائلة قرب 100 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي خلال العامين المقبلين.

وسبق أن أكدت ستاندرد آند بورز في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تثبيت التصنيف الائتماني للمملكة -أكبر مدصدر للنفط الخام في العالم- مع نظرة مستقرة، متوقعة أن يظل وضع موازنة السعودية العامة والخارجية قويًّا خلال الفترة 2017-2020.

وأوضحت الوكالة أن النظرة المستقرة تستند إلى توقعات باتخاذ السلطات السعودية خطوات لتعزيز وضع المالية العامة خلال العامين المقبلين؛ إذ إن التصنيفات تقودها الأوضاع المالية والخارجية "القوية" للسعودية.

وتوقعت الوكالة أن يكون النمو الاقتصادي الحقيقي للسعودية مستقراً في 2017، مع تزايد النمو بعد 2017، موضحة أن الحكومة السعودية تواجه تحديًا بعيداً عن الاعتماد التاريخي على النفط.

وكانت وزارة المالية كشفت الأحد الماضي عن تراجع عجز الموازنة الحكومية في السعودية حوالي 10 بالمئة على أساس سنوي في الربع الثالث من العام 2017 مما يبقي الحكومة على مسار تحقيق هدفها للعام بأكمله بغية تعزيز أوضاعها المالية. وقفزت العائدات 11 بالمئة إلى 142.1 مليار ريال (37.9 مليار دولار) في الربع الثالث في حين زاد الإنفاق 5 بالمئة إلى 190.9 مليار ريال. وخلف هذا عجزاً بلغ 48.7 مليار ريال بتراجع حوالي 9.5 بالمئة عن عام مضى.

وتعمل الرياض على التخلص من العجز الذي نجم عن تراجع أسعار النفط منذ 2014. وتضطر المملكة من أجل تجاوزه للاقتراض بشدة والسحب من احتياطياتها من العملات الأجنبية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة