حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 03:00 م

حجم الخط

- Aa +

رونالدو مشحور: أكبر عرض للتسوق الإلكتروني في تاريخ الشرق الأوسط

يحدثنا رونالدو محشور، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لسوق دوت كوم، بمناسبة فعالية الجمعة البيضاء القادمة قائلاً: "نملك ما سيلبي طلبات الجميع بفضل محفظتنا التي تضم ما يزيد عن 5 ملايين من المنتجات، ونتوقع أن نشهد هذا العام أكبر المبيعات الإلكترونية في تاريخ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

رونالدو مشحور: أكبر عرض للتسوق الإلكتروني في تاريخ الشرق الأوسط

فيما يلي نسرد نص حوار أريبيان بزنس مع رونالدو محشور، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لسوق دوت كوم، بمناسبة فعالية الجمعة البيضاء:

لمحة موجزة عن فعالية "الجمعة البيضاء" من ’سوق دوت كوم‘.
في عام 2014 كان ‘سوق دوت كوم‘ السباق إلى إطلاق فكرة "الجمعة السوداء" في الشرق الأوسط، مع تعديل اسمها إلى "الجمعة البيضاء"؛ حيث شعرنا بأن عملاءنا المخلصين يستحقون تقديم فعالية تتيح لهم شراء أي منتجات يرغبون بها بأدنى الأسعار الممكنة. وبما أن يوم الجمعة يحظى بمكانة خاصة في المنطقة كيوم للعبادات ولم الشمل واللقاء بالعائلة والمقربين، فقد قمنا بتصميم تجربة تراعي كل هذه الخصوصيات، خاصةً مع اسمها ذو الوقع الإيجابي "الجمعة البيضاء"، لتكون بمثابة يوم من السرور والاحتفال والفرح.
وقد تجاوب عملاؤنا مع "الجمعة البيضاء" بشكل رائع يشجعنا على إعادة الكرة بشكل أكبر وأفضل العام القادم.

ما الذي يجعل "الجمعة البيضاء" مميّزة؟
نضع حاجات عملائنا على رأس سلم أولوياتنا، وقد بذلت فرق العمل قصارى جهدها على مدى أشهر للارتقاء بمستوى الفعالية وجعلها أفضل من أي وقت مضى بهدف تعزيز تجربة العملاء.
يقدم مهرجان "الجمعة البيضاء 2017" ما يزيد عن نصف مليون من التخفيضات والعروض غير المسبوقة من 16 ألف علامة تجارية، أي 50 مرة أكثر من عروض العام الماضي. وقد أتحنا هذا العام إمكانية الدفع بالبطاقات الائتمانية عند تسليم الطلبيات في الإمارات العربية المتحدة لتسهيل التعاملات بشكل أكبر بالنسبة للعملاء.
استثمرنا أيضاً بشكل كبير في عملياتنا لتوسيع مراكز الشحن وتطوير التقنيات والموارد، إلى جانب إضافة المزيد من نقاط التسليم للعملاء، كما عززنا منظومة التوصيل القوية لضمان حصول عملائنا على منتجاتهم خلال وقت قياسي رغم كمية الطلبيات الكبيرة، بالإضافة إلى تقديم إمكانية الدفع بالبطاقات الائتمانية لتسليم الطلبيات في الإمارات العربية المتحدة لتسهيل التعاملات بشكل أكبر بالنسبة للعملاء.
ويعود المهرجان هذا العام ليقدم حسومات مذهلة على مجموعة غير مسبوقة من المنتجات وعروض خاصة بتجربة التسوق الإلكتروني، تشمل الأجهزة المحمولة والتلفزيونات والتجهيزات المنزلية الكبيرة مثل الثلاجات والغسالات والكاميرات، فضلاً عن حفاضات الأطفال ومواد التنظيف والأزياء والعطور ومستحضرات التجميل والأثاث والأدوات المنزلية والمعدات المختلفة وألعاب الأطفال والكاميرات وغيرها الكثير.
يمكن لعملاء سوق دوت كوم الاستفادة من برنامج الشحن المجاني "تشحن من قبل سوق" على الطلبات التي لا تقل قيمتها عن 100 درهم إماراتي /100 ريال سعودي /300 جنيه مصري. 

هل تعتقدون بأن الاهتمام بـ"الجمعة البيضاء" آخذ بالنمو في المنطقة؟ ولماذا؟
يشهد مفهوم "الجمعة البيضاء" إقبالاً ملموساً من العملاء في المنطقة، ولا شك بأن هذا الإقبال والاهتمام ينمو عاماً بعد عام. ويبلغ تفاعل العملاء ذروته في يوم الفعالية ذاته، لاسيما وأن المتسوقين يكتسبون مزيداً من الخبرات والوعي في عاداتهم التسوقية، إذ يمضي الجيل التكنولوجي الشاب اليوم مزيداً من الوقت على الإنترنت، وهو مدرك لمزايا الدفعات الإلكترونية التي تتيح مزيداً من السرعة والراحة والأمن والقيمة مقابل المال الذي يتم إنفاقه. ومن هنا ينبع الاهتمام بـ"الجمعة البيضاء" التي تتيح كل ذلك للعملاء.

سوق دوت كوم يستعد لإطلاق نصف مليون عرض بمناسبة يوم الجمعة البيضاء 2017

برأيكم ما الفرق بين "الجمعة السوداء" و"الجمعة البيضاء"؟
أُطلق اسم "الجمعة السوداء" على الحدث العالمية بحكم تأثيرها الذي يجعل العلامات التجارية تتيح أسعاراً في منتهى الرخص، وهي ظاهرة شرائية كبيرة بدأت في الولايات المتحدة في العقد الماضي، وأخذت تنتشر على نطاق أوسع في العالم. وتصادف الفعالية الأصلية يوم الجمعة التي تعقب يوم الشكر، والتي يميل الكثيرون إلى اغتنامها للتسوق وشراء ما يحتاجونه في موسم الأعياد. ولكن بما أن الجمعة تتسم بكونها يوماً للعبادات والعائلة والأحباء والأقرباء في المنطقة، فقد أعدنا تصميم هذا المهرجان التسوقي بما يتناسب مع السياق الثقافي الإقليمي، وأطلقنا عليها اسم "الجمعة البيضاء" لتكون يوماً للسعادة والفرح والسرور على نحو أكثر انسجاماً مع المنطقة.
وفي حين تتمحور "الجمعة السوداء" حول تسابق المتسوقين اعتباراً من لحظة فتح الأبواب ومزاحمتهم لبعضهم عبر حشود ضخمة بهدف بلوغ رفوف الشراء، فإن "الجمعة البيضاء" تتيح للعملاء أوسع تشكيلة من المنتجات بأفضل الأسعار، وكل ذلك مع خيارات دفع آمنة وتجربة تسوّق مريحة بنقرة زر.

ما الذي يمكن توقعه من "الجمعة البيضاء" هذا العام؟
ستسجل "الجمعة البيضاء" أرقاماً قياسية هذا العام، حيث سيتمكن العملاء من اختيار منتجاتهم قبل يوم الفعالية وإضافتها لسلة التسوّق الخاصة بحساباتهم، ليحصلوا على إشعارات بخصوص الحسومات وتغيرات الأسعار فور تطبيقها. كما أن الفترة التي تسبق الفعالية ستسمح للعملاء بالاطلاع أولاً بأول على عروض ’سوق دوت كوم‘ التي تقدّم أسعاراً أقل كلما اقتربت الفعالية.
وفي جعبتنا ما سيلبي طلبات الجميع بفضل محفظتنا التي تضم ما يزيد عن 5 ملايين من المنتجات، ونتوقع أن نشهد هذا العام أكبر المبيعات الإلكترونية في تاريخ الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ما هو الحجم المتوقع للمبيعات؟ وما هي فئات المنتجات التي ستلقى الاهتمام الأكبر برأيكم؟
ستكون "الجمعة البيضاء" 2017 أكبر بـ50 مرّة من حيث حجم الصفقات، ونتوقع إقبالاً مذهلاً وتجربة تسوق منقطعة النظير لعملائنا، فقد بذل فريقنا قصارى جهده لإعداد صفقات متميّزة وتحسين تجربة العملاء، ولا شك بأن السرور والحماسة ستعتري الجميع عند رؤيتهم لما في جعبتنا.

ما مدى صعوبة تنظيم حملة التنزيلات الأكبر إقليمياً على الإنترنت؟
عملت فرقنا بكل جد على مدى 6 أشهر لإعداد صفقات متميّزة وفريدة من نوعها، وستشارك أكثر من 16 ألف علامة تجارية في "الجمعة البيضاء"؛ حيث حرصنا على إعداد ما يلبي الطلب المتزايد مع ضمان تجربة تسوق ممتعة وسلسة لعملائنا وتحسين آلية إيصال المنتجات إلى العملاء بكل سلاسة.

كيف ستتأثر حملة هذا العام باستحواذ ’أمازون‘ على ’سوق دوت كوم‘؟
استقينا إلهامنا من فعالية Amazon Prime Day، حيث عملت فرقنا انسجاماً مع ذلك على مدى أشهر عديدة لضمان تقديم صفقات مميّزة. كما استثمرنا بكثافة في عملياتنا عبر توسيع مراكز منتجاتنا، وتحسين تقنياتنا ومواردنا، مع زيادة عدد نقاط استلام المنتجات لإتاحة المزيد من الراحة لعملائنا.

ما هي الخطوات والإنجازات التالية لـ’سوق دوت كوم‘ في المستقبل؟
تتلخص رسالتنا في مواصلة تحسين تجربة عملائنا بشكل دائم، وذلك باستخدام الإنترنت وأحدث التقنيات لتمكينهم من العثور على أي شيء يريدونه وشرائه، وذلك بالتوازي مع تمكين الشركات من تحقيق مزيد من النجاح والمبيعات.
ونولي اهتماماً كبيراً لتحسين إجراءاتنا ورفع كفاءتها بهدف تحسين بنيتنا التحتية الإلكترونية ومنتجاتنا، بما يثمر في نهاية المطاف عن تقديم خدمات أفضل لكافة الأطراف صاحبة العلاقة، بدءاً من العملاء والموظفين، ووصولاً إلى الشركاء والبائعين.