حجم الخط

- Aa +

الأحد 12 نوفمبر 2017 09:45 ص

حجم الخط

- Aa +

متهمو الفساد في السعودية يفوقون الإرهابيين

السلطات الأمنية في السعودية تقبض على متهمين بقضايا الفساد أكثر عدداً من المتهمين بقضايا الإرهاب

متهمو الفساد في السعودية يفوقون الإرهابيين

قالت صحيفة سعودية اليوم الأحد إن شهر صفر الجاري شهد عدداً فارقاً بين الموقوفين والمقبوض عليهم بتهم الفساد والآخرين المتهمين بالإرهاب في المملكة.

وأضافت صحيفة "الوطن" اليومية أن إجمالي الموقوفين على خلفية قضايا فساد وتبديد المال العام بلغ 208، أطلق سراح 7 منهم، في حين بلغ إجمالي المقبوض عليهم للاشتباه بتورطهم في الإرهاب نحو 67 متهماً جديداً؛ منهم 40 سعودياً و22 يمنياً وهنديان وسوري ومصري وباكستاني.

وكانت السلطات الأمنية في السعودية بدأت منذ مساء يوم السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حملة توقيفات واعتقالات، شملت عشرات الأمراء من الأسرة الحاكمة، ووزراء حاليين وسابقين، ومسؤولين حكوميين رفيعي المستوى، إضافة لرجال أعمال مصنفين على قوائم أثرياء العالم ضمن حملة كبرى لمحاربة الفساد في المملكة أكبر دولة نفطية في العالم.

ولم تعلن الرياض رسمياً قائمة بأسماء من تم إيقافهم لحد الآن، لكن وسائل إعلام شبه رسمية أوردت قوائماً بأسماء كان بينها وزير الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ورجال أعمال بارزين.

وبدأت حملة الاعتقالات بالتزامن مع إصدار الملك سلمان مساء السبت الماضي أمراً ملكياً يقضي بإنشاء لجنة عليا لمكافحة الفساد تحت اسم "الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد" يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومسؤولون آخرون بينهم رئيس جهاز أمن الدولة، وتم منحها صلاحيات استثنائية في عملها.

وبعد وقت قصير من إنشاء اللجنة بدأت تتسرب إلى الصحافة المحلية أنباءً عن حملة الاعتقالات التي أمرت بها اللجنة سريعاً في إطار حملة لمكافحة الفساد لم يعرف تاريخ المملكة شبيهاً لها.