لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 9 نوفمبر 2017 06:45 م

حجم الخط

- Aa +

مبادلة الإماراتية تعلن عن منصة استثمارية مع فرنسا بمليار يورو

يتضمن الجزء الأول من الخطة زيادة حجم ومدى الشراكة الاستثمارية القائمة "إف.إي.إف" التي أطلقتها "مبادلة ومجموعة "كيس دي ديبو" المملوكة للدولة في فرنسا في 2014 بهدف الاستثمار مع صناديق الثروة السيادية.

مبادلة الإماراتية تعلن عن منصة استثمارية مع فرنسا بمليار يورو

أعلنت شركة "مبادلة للاستثمار" عن إنشاء منصة مشتركة جديدة تستهدف الاستثمارات الخاصة والمباشرة في الاقتصاد الفرنسي من خلال توقيع اتفاقية شراكة مع كلٍ من شركة "سي دي سي إنترناشيونال كابيتال" الذراع الاستثماري لمجموعة "كيس ديه ديبو" الفرنسية المتخصصة في الاستثمارات المباشرة مع صناديق الثروة السيادية وبنك "بي بي آي فرانس" المملوك بشكل مشترك بين كلٍ من الحكومة الفرنسية ومجموعة "كيس ديه ديبو" والمتخصص في تمويل الشركات.

وتتضمن الاتفاقية التي تم التوقيع عليها خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى أبوظبي إنشاء منصة متكاملة ذات أهداف استراتيجية مشتركة وتصل إمكانياتها الاستثمارية إلى مليار يورو، وفقا لوكالة أنباء الإمارات.

وتتضمن المنصة الاستثمارية مكوّنين استراتيجيين.. يستهدف المكوّن الأول زيادة حجم وتوسيع نطاق الشراكة القائمة المعروفة باسم "صندوق الاستثمار المشترك" الذي أطلقته كلٌ من "مبادلة" و"سي دي سي إنترناشيونال كابيتال" في عام 2014 ويهدف إلى دعم تنمية الشركات الفرنسية ذات إمكانات النمو القوية حيث التزم الصندوق باستثمارات طويلة الأجل بقيمة حوالي 300 مليون يورو تغطي قطاعات الرعاية الصحية والتعليم ورعاية المسنين والعقارات واستناداً إلى هذه الشراكة سوف يعمل الطرفان بموجب الاتفاقية الجديدة بشكل مشترك على زيادة إمكانيات برنامج الشراكة هذا لتصل قيمته إلى 500 مليون يورو.

أما المكوّن الثاني فهو مخصص للمجالات التكنولوجية والابتكار في فرنسا حيث سيقوم كلٌ من شركة "مبادلة" وبنك "بي بي آي فرانس" بموجب الاتفاقية باستثمار 500 مليون يورو في الشركات الناشئة والشركات التي يغلب عليها الطابع التكنولوجي وذلك من خلال ضخ استثمارات مباشرة وصناديق رأس المال المغامر و سيركّز هذا المكوّن على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتقنيات الحيوية والتقنية النظيفة وغيرها من القطاعات التكنولوجية متسارعة التطور.

وستساهم هذه المنصة الاستثمارية الجديدة في دعم نمو الشركات الفرنسية مع التركيز في الوقت نفسه على تحقيق عوائد مالية مجزية محسوبة المخاطر.