لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 7 نوفمبر 2017 10:30 ص

حجم الخط

- Aa +

حملة مكافحة الفساد في السعودية تطال وزيراً سابقاً آخر

حملة مكافحة الفساد في السعودية مستمرة وتطال شخصيات كبيرة جديدة في المملكة رغم أن الرياض لم تعلن رسمياً عن أسماء المتهمين

حملة مكافحة الفساد في السعودية تطال وزيراً سابقاً آخر

ذكرت تقارير أن حملة الاعتقالات التي تنفذها السلطات الأمنية السعودية ضد أمراء ووزراء ورجال أعمال بتهم الفساد وغسيل الأموال والرشاوى طالت وزير الثقافة والإعلام السابق عادل الطريفي.

وقال مدونون سعوديون وحسابات إخبارية على موقع تويتر إن الأجهزة الأمنية أوقفت يوم الأحد الماضي مسؤولين سعوديين يعملون أو عملوا سابقاً في قطاعات مختلفة بتهم الفساد، وإن من بينهم "الطريفي".

وكانت حملة الاعتقالات -غير المسبوقة- بدأت مساء السبت الماضي، وشملت نحو 50 شخصاً بينهم أمراء ووزراء حاليين وسابقين ومسؤولين حكوميين رفيعي المستوى إضافة لرجال أعمال مصنفين على قوائم أثرياء العالم.

ولم تعلن الرياض رسمياً قائمة بأسماء من تم إيقافهم لحد الآن، لكن وسائل إعلام شبه رسمية أوردت قوائماً بأسماء كان بينها وزير الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ورجال أعمال بارزين.

وكان الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أعفى، في أبريل/نيسان الماضي، عادل الطريفي من منصبه في وزارة الثقافة والإعلام، بعد حوالي عامين ونصف العام من تسلمه دفة القيادة في الماكينة الإعلامية السعودية العملاقة.

وبدأت حملة الاعتقالات بالتزامن مع إصدار الملك سلمان مساء السبت الماضي أمراً ملكياً يقضي بإنشاء لجنة عليا لمكافحة الفساد يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود ومسؤولون آخرون بينهم رئيس جهاز أمن الدولة، وتم منحها صلاحيات استثنائية في عملها.

وبعد وقت قصير من إنشاء اللجنة بدأت تتسرب إلى الصحافة المحلية أنباءً عن حملة الاعتقالات التي أمرت بها اللجنة سريعاً في إطار حملة لمكافحة الفساد لم يعرف تاريخ المملكة شبيهاً لها.