لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الجمعة 3 نوفمبر 2017 12:00 م

حجم الخط

- Aa +

الإسكان السعودية: نسبة قبول المنتجات السكنية تجاوزت 75%

وزارة الإسكان السعودية تقول بأنها تترك للمواطنين حرية الاختيار بقبول المنتج أو رفضه علماً بأن رفض المنتج من قبل أحد المستفيدين لا يعني الاستبعاد

الإسكان السعودية: نسبة قبول المنتجات السكنية تجاوزت 75%

أعلن متحدث وزارة الإسكان السعودية أن نسبة قبول المنتجات السكنية التي تصدرها الوزارة ضمن حملة سكني للعام 2017 مرتفعة تتجاوز 75 بالمئة وأنها متزايدة.

وقال سيف بن سالم السويلم، بحسب صحيفة "المدينة" السعودية، إن وزارته تترك للمواطنين حرية الاختيار بقبول المنتج أو رفضه، علماً بأن رفض المنتج من قبل أحد المستفيدين لا يعني الاستبعاد أو إعادة التقديم على البوابة وإنما العودة إلى قائمة الانتظار حتى الدفعات المقبلة التي قد يجد فيها المواطن ما يلبي احتياجه، ويتناسب مع طلبه.

وأوضح "السويلم" أن لدى الوزارة خططاً إستراتيجية لتحفيز المعروض العقاري ورفع الإنتاجية لتوفير منتجات سكنيه بالسعر والجودة المناسبة، وذلك عبر عقد شراكات مع مطورين من القطاع الخاص على أراضي الوزارة، وتحفيز تطوير منتجات سكنية على أراضي القطاع الخاص إضافة إلى تحفيز تطوير منتجات سكنيه على الأراضي الخاضعة لرسوم الأراضي البيضاء.

ورداً على سؤال الصحيفة عما إذا كانت وزارة الإسكان ستغير خططتها وأساليبها في تمكين المواطن لتملك مسكنه، قال "السويلم" إن وزارته تستهدف في خططتها تمكين المواطنين من الحصول على تمويل سكني مناسب، عبر ضمانات عقود التمويل العقاري، والدعم المالي للتمويل العقاري، وبرامج الإسكان التنموي، وتطوير برنامج الدعم السكني، إضافة إلى تحسين أداء القطاع العقاري، ورفع مساهمته في الناتج المحلي عبر عدد من الإجراءات كتنظيم سوق الإيجار، وتحسين أداء برنامج البيع على الخارطة، وإنشاء الهيئة الوطنية للعقار، واتحاد الملاك، وفرز الوحدات، وإنشاء مركز خدمات المطورين (إتمام)، وفرض رسوم على الأراضي البيضاء، وإنشاء المركز الوطني للبحوث والرصد السكانية.

وحول شكاوى المواطنين الذين صدرت أرقام لهم وعدم تحقيق رغباتهم في توفير المسكن المناسب لهم، بسبب بعدها عن مقار أعمالهم وصغر مساحاتها، قال "لدينا نسبة مرتفعة في قبول المنتجات السكنية المتنوعة، والتي تأتي ما بين وحدات سكنية جاهزة، أو وحدات سكنية ضمن برنامج البيع على الخارطة، أو أراضٍ مطورة، وهذه النسبة تتجاوز 75 بالمئة، وهي نسبة متزايدة في جميع دفعات حملة (سكني)، كما نلحظ ارتفاع هذه النسب بشكل مستمر منذ إطلاق الدفعة الأولى من حملة (سكني)".

وأضاف أنه "فيما يتعلق بتعدد الخيارات فإن الوزارة تتيح أمام المستفيد من الدعم السكني خيارات عدة، وتترك له حرية الاختيار بقبول المنتج أو رفضه علمًا بأن رفض المنتج من قبل أحد المستفيدين لا يعني الاستبعاد أو إعادة التقديم على البوابة وإنما العودة إلى قائمة الانتظار حتى الدفعات المقبلة التي قد يجد فيها المواطن ما يلبي احتياجه، ويتناسب مع طلبه".

وأكد أن وزارته تعمل على تمكين المواطن من المسكن من خلال توفير التمويل المناسب بأقساط مريحة، موضحاً أن هذا الأمر متحقق حيث تهدف الوزارة إلى تمكين المستفيدين من الحصول على السكن الملائم سواء عن طريق التمويل المدعوم أو برنامج البيع على الخارطة بالشراكة مع القطاع الخاص، أو المشروعات التي نفذتها الوزارة، وهو ما تقوم به الوزارة حالياً من خلال برنامج سكني الذي يستهدف تخصيص 280 ألف منتج سكني وتمويلي خلال 2017، ويتم فيه مراعاة تنوع الخيارات وتوفير منتجات تلائم المستحقين، وبالتالي الحصول على وحدات سكنية تمتاز بجودة عالية، بأسعار مناسبة.

و"سكني" هي حملة مقدمة من وزارة الإسكان وصندوق التنمية العقارية لتخصيص 280 ألف منتج سكني في جميع أنحاء المملكة والمنتجات هي كالتالي: تخصيص 120 ألف وحدة سكنية جاهزة وتحت الإنشاء، وتوزيع 75 ألف أرض سكنية، وإصدار 85 ألف رقم جديد لصندوق التنمية العقارية ابتداءً من فبراير/شباط 2017، ويتم إعلان أسماء المستفيدين في يوم 15 من كل شهر وكان أخرها الدفعة التاسعة التي تم إعلانها يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول الماضي حيث تم الإعلان عن 30569 منتج.