لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 1 نوفمبر 2017 08:15 م

حجم الخط

- Aa +

العراق يعتزم إعادة إحياء أسطوله البحري التجاري

حاليا، يعتمد العراق على تأجير ناقلات من جنسيات مختلفة لنقل البضائع المستوردة لصالح مؤسسات الدولة.

العراق يعتزم إعادة إحياء أسطوله البحري التجاري

أعلنت شركة النقل البحري العراقية (حكومية)، اليوم الأربعاء، عزمها شراء ناقلات بحرية عملاقة جديدة، في إطار مساعيها لإعادة إحياء أسطولها التجاري البحري الذي دمّرته الحروب.

وقال طالب البديري، المتحدث باسم الشركة التابعة لوزارة النقل العراقية، وفق وكالة الأناضول، إن "شركة النقل البحري تعتزم تأهيل أسطولها، عقب تدمير نحو 23 ناقلة بحرية، جراء الحروب التي شهدتها العراق زمن النظام السابق (صدام حسين)".

وأضاف البديري، في تصريحات إعلامية من العاصمة بغداد، أن "الشركة تمتلك حاليا 6 بواخر عملاقة، وسيتم قريبا شراء ناقلات عملاقة أخرى (لم يحدد العدد) لتدخل الخدمة ضمن الأسطول البحري".

ولفت أن "شركة النقل البحري هي الناقل المحلي، بالتالي نسعى لنقل جميع الحمولات الخاصة بالمؤسسات الحكومية". وخاض العراق حروبا متتالية بدءا من الحرب العراقية - الإيرانية مطلع ثمانينيات القرن الماضي، وحرب الخليج ضد قوات التحالف في أعقاب غزو الجيش العراقي للكويت مطلع تسعينيات القرن الماضي، انتهاء بالاحتلال الامريكي للعراق وإسقاط النظام السابق في 2003.

وحاليا، يعتمد العراق على تأجير ناقلات من جنسيات مختلفة لنقل البضائع المستوردة لصالح مؤسسات الدولة، إضافة إلى ناقلات أخرى تتولى عمليات شحن النفط المصدّر من حقول الجنوب.

ويمتلك العراق في محافظة البصرة (جنوب) 4 موانئ تجارية وصناعية وهي "المعقل" و"خوز الزبير" و"أبو فلوس"، و"أم قصر". ويصدر العراق نحو 80 % من نفطه عبر موانيء البصرة على الخليج العربي، وهو المنفذ البحري الوحيد للبلاد.