الرياض: 200 مليار لتحفيز القطاع الخاص بالسعودية

السعودية تطلق قريباً حزماً تحفيزية مخصصة للقطاع الخاص ضمن برنامج الإصلاحات الاقتصادية من خلال رصد مبلغ 200 مليار ريال
الرياض: 200 مليار لتحفيز القطاع الخاص بالسعودية
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 28 أكتوبر , 2017

أكدت صحيفة سعودية نقلاً عن مصادر مطلعة اليوم السبت أن المملكة -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- ستطلق قريباً حُزماً تحفيزية مخصصة للقطاع الخاص ضمن برنامج الإصلاحات الاقتصادية.

وأوضحت صحيفة "عاجل" الإلكترونية أن الإصلاحات الاقتصادية الجديدة تتضمن برامج متعددة لمساعدة القطاع الخاص من خلال رصد مبلغ يصل إلى 200 مليار ريال (53.4 مليار دولار) موزع على أربع سنوات، لتحقيق الأهداف الإستراتيجية والمتمثلة في تحسين ميزان المدفوعات، وتنمية وتشجيع القطاع.

وتشير بيانات مجموعة العشرين، التي تضمّ أكبر الاقتصادات في العالم من بينها السعودية، إلى أن تحفيز القطاع الخاص يختلف من بلد إلى آخر، لكنه لا يخرج عن برامج مثل التحويل المباشر الذي تضمن تخفيضات في الضريبة وبرامج تحفيزية أخرى، وإجراءات سريعة لزيادة الطلب، وتحويلات مباشرة إلى ذوي الدخل المحدود، بالإضافة إلى تنفيذ إجراءات فعالة في سوق العمل، وتدخل حكومي يتمثل في الاستثمار المباشر.

وبحسب بيانات المجموعة، فإن أكبر الاقتصادات في العالم مثل الولايات المتحدة، وكندا، أستراليا، المملكة المتحدة، وألمانيا، وفرنسا، والصين، وغيرها من دول العشرين، نفذت حزم تحفيزية داخلية، بحسب الوضع الاقتصادي لكل دولة، ومدى حاجتها إلى ذلك.

وكانت السعودية قد كشفت النقاب، في 2016، عن رؤية 2030، وهي خطة حكومية كبرى تهدف لإصلاح الاقتصاد بعدما أثر هبوط أسعار النفط على أكبر دولة نفطية في العالم.

وتشمل "الرؤية" خططاً لاستثمار عشرات المليارات من الدولارات خلال السنوات المقبلة على مشروعات متنوعة تشمل بناء مدن صناعية ومساكن ومدارس.

وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول 2016، كشفت وثيقة التوازن المالي عزم الحكومة السعودية إنفاق 200 مليار ريال (53 مليار دولار) ضمن حزمة تحفيز للقطاع الخاص على مدى السنوات الأربع المقبلة في إطار خطتها الهادفة لتنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط.

وقالت وثيقة برنامج التوازن المالي الذي أعلنته الحكومة بالتزامن مع إعلان ميزانية 2017 في أواخر 2016 إن "نهجنا هو دعم الاقتصاد على المدى القصير من خلال حزمة تحفيز اقتصادية".

وأضافت الوثيقة إنه "تم اقتراح وتحديد حجم حزمة التحفيز بنحو 200 مليار ريال بين 2017 و2020 للمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي ودعم قدرات الاقتصاد السعودي للمساهمة في تحقيق رؤية 2030".


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة