موانئ دبي العالمية تخطط لتطوير ميناء جدة الإسلامي

مجموعة موانئ دبي العالمية تعمل على إعداد خطط لتطوير ميناء جدة الإسلامي في سياق دعم رؤية 2030 التي أطلقتها السعودية
موانئ دبي العالمية تخطط لتطوير ميناء جدة الإسلامي
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 26 أكتوبر , 2017

أكد سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "موانئ دبي العالمية" اليوم الخميس أن المجموعة تعمل على إعداد خطط لتطوير ميناء جدة الإسلامي في سياق دعم رؤية 2030 التي أطلقتها المملكة العربية السعودية.

ووفقاً لوكالة الأنباء الإماراتية، كان سلطان أحمد بن سليم شارك في "مبادرة مستقبل الاستثمار" التي عقدت مؤخراً في الرياض حيث أكد أن رؤية المملكة 2030 تأخذ أهمية كبيرة لدورها الريادي في تغيير خارطة الاقتصاد.

وقال ابن سليم إن أهميتها ليست للمملكة فحسب بل تتعدى ذلك إلى المنطقة والعالم الأمر الذي جعل مجموعة موانئ دبي العالمية تعمل على تطوير الخطط والاستراتيجيات لتواكب النمو الاقتصادي الذي ستحدثه الرؤية في المنطقة.

وأشاد بمشروع مدينة نيوم الذي أعلن عنه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي خلال فعاليات مبادرة مستقبل الاستثمار، مؤكداً أن هذا المشروع يعد سابقا لعصره وأنه يكتسب أهمية كبيرة على عدد من المستويات يأتي في مقدمتها المستوى الاقتصادي حيث قرب المشروع من الأسواق والمسارات التجارية إلى جانب مرور ما يقارب 10 بالمائة من التجارة العالمية عليه.

وأضاف أن ما سيحدثه المشروع من نقلات على مستويات التكنولوجيا والاتصالات والطاقة ستكون الأولى من نوعها على مستوى العالم.

وقال "كون موانئ دبي العالمية أول مستثمر رئيسي في ميناء جدة منذ ما يقارب 20 عاماً، فإننا ملتزمون بدعم جهود المملكة للاستفادة القصوى من مواردها وقدراتها الاستثمارية من خلال العمل على تطوير ميناء جدة".

ولفت إلى سعي موانئ دبي لتوظيف خبراتها المتراكمة التي اكتسبتها من تطوير وإدارة وتشغيل 78 محطة في 40 بلداً لتطوير العمل في ميناء جدة حيث سيتم استخدام التقنيات المبتكرة التي ستحول المرفق إلى محطة تعمل بطريقة شبه أوتوماتيكية ما يسمح بتوفير فرص عمل متخصصة للشباب السعودي، بالإضافة إلى تحويل ميناء جدة لبوابة تجارية هامة لأسواق تخدم 500 مليون نسمة الأمر الذي من شأنه تحويل الموانئ والخدمات اللوجستية في المملكة إلى ضرورة وليس خيارا لأسواق التجارة العالمية ولاسيما أن البحر الأحمر يعتبر شريان التجارة العالمية.

وأضاف أن ميناء جدة مؤهل ليكون ميناء محوريا يسهل ويوفر حلولا اقتصادية تضمن وصول البضائع بين الشرق والغرب كما أنها ستلعب دوراً كبيراً في تصدير المنتجات السعودية إلى العالم.

وقال إن التجارة والبنى التحتية المدعومة بالتكنولوجيا تشكل أهم الأركان الأساسية لتنويع الاقتصادات، مبيناً أن ميناء جبل علي والمنطقة الحرة في دبي مثالا على ذلك حيث يساهمان معا بأكثر من 20 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي.

وتشغل موانئ دبي العالمية محطة الحاويات الجنوبية في ميناء جدة الإسلامي التي تعتبر قناة ربط حيوية بين الشرق والغرب عبر البحر الأحمر وتوفر قاعدة محلية رئيسية للبضائع في المملكة العربية السعودية..

ويعتبر الميناء وجهة الاستيراد الأكثر أهمية للمملكة حيث يناول 59 بالمائة من وارداته ويخدم المراكز التجارية الرئيسية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة