لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 25 أكتوبر 2017 12:15 م

حجم الخط

- Aa +

الرياض تستثني نيوم أكبر مشروع سعودي من الضرائب وقوانين العمل والقيود

مشروع نيوم الذي أطلقه ولي العهد السعودي سيكون مستثنى من أنظمة وقوانين الدولة الاعتيادية كالضرائب والجمارك وقوانين العمل والقيود القانونية

الرياض تستثني نيوم أكبر مشروع سعودي من الضرائب وقوانين العمل والقيود

أظهرت تفاصيل مشروع "نيوم" الذي أطلقه ولي العهد السعودي أمس الثلاثاء أن المشروع الأكبر من نوعه سيكون منطقة خاصة مستثناة من أنظمة وقوانين الدولة الاعتيادية كالضرائب والجمارك وقوانين العمل والقيود القانونية الأخرى على الأعمال التجارية فيما عدا الأنظمة السيادية.


وسيتيح ذلك للمنطقة القدرة على تصنيع منتجات وتوفير خدمات بأسعار منافسة عالمياً، كما سيتم تطبيق أعلى معايير السلامة والأمان في مشروع "نيوم" وأرقى الأنظمة الاجتماعية كركيزة أساسية للمعيشة المثالية.

وكان الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ورئيس مجلس الشؤون السياسية والأمنية ومجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، أعلن أمس الثلاثاء خطة قيمتها 500 مليار دولار لإقامة منطقة تجارية وصناعية تمتد عبر حدودها مع الأردن ومصر في أكبر مشروع حتى الآن ضمن جهود تخليص السعودية من الاعتماد على صادرات النفط.

وقال الأمير محمد بن سلمان، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة أهم صندوق للثروة السيادية في المملكة، إن المنطقة المسماة "نيوم" التي ستقام على مساحة 26 ألفاً و500 كيلومتر مربع ستركز على صناعات مثل الطاقة والمياه والتكنولوجيا الحيوية والغذاء والتصنيع المتقدم والترفيه.

وقال صندوق الاستثمارات العامة، الصندوق السيادي الرئيسي للمملكة، إن المنطقة التي ستقام بمحاذاة البحر الأحمر وخليج العقبة قرب خطوط التجارة البحرية المارة بقناة السويس ستعتمد على طاقة الرياح والطاقة الشمسية فحسب.

وأوضح أن "من الأساسات التي يقوم عليها مشروع نيوم إطلالته على ساحل البحر الأحمر الذي يعد الشريان الاقتصادي الأبرز... الموقع يعد محوراً يربط القارات الثلاث آسيا وأوروبا وأفريقيا".

وقال الأمير محمد إن من المتوقع أن تضخ الحكومة السعودية وصندوق الاستثمارات العامة ومستثمرون محليون وعالميون أكثر من نصف تريليون دولار في المنطقة خلال السنوات المقبلة.

ولم يخرج تعليق على الخطة حتى الآن من الأردن ومصر وكلاهما حليف مقرب للسعودية أكبر مصدر للنفط في العالم وصاحبة أكبر اقتصاد عربي.