لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 03:00 م

حجم الخط

- Aa +

توشي ريجان وفرقة بيج لولي تستعدان لخطف الأنظار في أبوظبي

كشف مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي عن برنامجه لاستقبال الفنانة توشي ريجان وفرقتها الشهيرة "بيج لوفلي"، حيث تستعد الساحة الشرقية بالجامعة لاستضافة أمسية تنبض بإلهام موسيقي ساحر يوم الخميس 2 نوفمبر.

توشي ريجان وفرقة بيج لولي تستعدان لخطف الأنظار في أبوظبي

كشف مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي عن برنامجه لاستقبال الفنانة توشي ريجان وفرقتها الشهيرة "بيج لوفلي"، حيث تستعد الساحة الشرقية بالجامعة لاستضافة أمسية تنبض بإلهام موسيقي ساحر يوم الخميس 2 نوفمبر.ولطالما حظيت ريجان بإعجاب وتقدير جميع النقاد الفنيين لما تتمتع به من مواهب فريدة في الغناء والتأليف والعزف، حيث يشبّه بعض النقاد الفنيين موسيقاها بخوض غمار تجربة حماسية سريعة أشبه ما تكون بركوب أفعوانية الروك آند رول.

ومع مشاركة باقة من نجوم الموسيقى من مدينة نيويورك، ستقدم ريجان أجمل مقطوعاتها الفنية التي تجمع موسيقى الـ’روك‘ والـ’بلوز‘ و’آر آند بي‘ والـ’كانتري‘ والـ’فولك‘ والـ’فانك‘. وسيحظى رواد الحفل بفرصة التعرّف على رؤية ريجان الشاملة لموسيقى ’سونيك أمريكانا‘ والاستمتاع بمشاركة ضيوف من العمل المسرحي ’حكاية المزارع ‘ المقتبس عن رواية أوكتافيا بتلر، بما فيهم طارق الصابر ومورلي وجوزيت نيوسام-مارشاك وشاينا سمول.

وتستعد توشي وفرقتها بيج لوفلي لاصطحاب الجمهور في تجربة فريدة من نوعها بفضل أسلوبها الاستثنائي وأنغام موسيقى ديرتي بلوز الجذابة، وتساعدها في ذلك الأجواء الرائعة في الهواء الطلق تحت قبة السماء البراقة في الساحة الشرقية بجامعة نيويورك أبوظبي؛ حيث تستقي ريجان إلهامها من تأثرها الكبير بالموسيقى الاحتفالية والأماكن الجذابة ونوادي نيويورك العريقة وغيرها الكثير. كما تضيف مشاركة ليني كرافيتز وإلفيس كوستيللو وكارل هانكوك روكس الكثير من الحيوية والإلهام على الأمسية الموسيقية. 

وفي إطار تعليقه على استضافة هذا الحدث المميز، قال بيل براغين، المدير الإبداعي لمركز الفنون بجامعة نيويورك أبوظبي: "تعدّ توشي ريجان واحدةً من أكثر الفنانات موهبةً وتميّزاً في الوسط الفني المعاصر، إذ تمثّل أعمالها فعاليات اجتماعية تصهر العديد من الأفكار في بوتقة الموسيقى الجامعة، لتصبها على مسامع الحضور بصورةٍ أنيقة تبهرهم. وقد تابعت أعمالها الكثير والكثير من المرات، وفي كل مرة أغادر الحفل متشوقاً لحضور الحفل التالي".