لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 19 أكتوبر 2017 01:15 م

حجم الخط

- Aa +

صندوق الاستثمارات العامة يطلق الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري

صندوق الاستثمارات العامة -أكبر صندوق سيادي للسعودية- يطلق الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري في المملكة، وذلك تماشياً مع رؤية المملكة 2030

صندوق الاستثمارات العامة يطلق الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري

أعلن صندوق الاستثمارات العامة -أكبر صندوق سيادي للسعودية- عن إطلاق الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري في المملكة، وذلك تماشياً مع رؤية المملكة 2030.


وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن من شأن الشركة الجديدة، التي تم إطلاقها بالتعاون مع وزارة الإسكان وبرئاسة وزير الإسكان ماجد الحقيل لمجلس إدارتها، تحفيز عملية التطور في قطاع الإسكان بالمملكة وذلك عن طريق ضخ السيولة في سوق التمويل العقاري، وإعادة تمويل ما يقارب 75 مليار ريال لقطاع الإسكان بالمملكة خلال السنوات الخمس المقبلة، ولتصل إلى 170 مليار ريال بحلول العام 2026.

وستقوم الشركة على بناء دور الوساطة من خلال المواءمة بين احتياجات السيولة النقدية ورأس المال وإدارة المخاطر لشركات الرهن العقاري، وبين مستويات تقبل المخاطر وأهداف العائد الاستثماري للمستثمرين، كما ستعمل على تعزيز المعايير المطبقة في قطاع الرهن العقاري، وخلق الاستقرار والنمو في السوق الثانوي وتوفير السيولة النقدية له، إضافة إلى تيسير الوصول إلى مصادر التمويل المحلية والعالمية.

وتتبنى الشركة إستراتيجية استحواذ تستهدف محافظ الرهن العقاري لزيادة القدرة المالية، وتوسيع نشاط شركات التمويل العقاري، كما ستعمل على ربط رأس المال الاستثماري للمستثمرين الأجانب والمحليين بالفرص المتاحة في سوق الإسكان المتنامي في المملكة.

وستشمل أعمال الشركة إصدار صكوك كأوراق مالية مدعومة بعقود الرهن العقاري، بالإضافة إلى خدمات التمويل المباشر قصيرة وطويلة الأجل لشركات التمويل العقاري .

وتأسس صندوق الاستثمارات العامة في العام 1971 لتمويل مشروعات التنمية داخل المملكة، ويعمل إلى حد كبير كشركة قابضة لحصص الحكومة في الشركات السعودية أخرها عندما اشترى، مؤخراً، حصة 16.32 بالمئة من إجمالي رأسمال شركة المراعي أكبر شركة ألبان في منطقة الخليج من حيث القيمة السوقية.

وبموجب الإصلاحات الاقتصادية السعودية التي جرى تدشينها في 2016، يتوسع الصندوق في الخارج، أيضاً، إذ ضخ استثمارات في شركة أوبر الأمريكية لتأجير السيارات وصندوق عالمي للتكنولوجيا كما يدرس استثمارات أخرى من بينها شركة أغذية كويتية وشركات مالية ألمانية.