لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الخميس 19 أكتوبر 2017 01:15 م

حجم الخط

- Aa +

قصة الخاتم الألماسي وزوجة رئيس زيمبابوي ورجل أعمال لبناني

أطلقت غريس موغابي، زوجة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي، ملاحقة قضائية بحق رجل أعمال لبناني يدعى جمال أحمد، لأنه لم يسلّمها خاتماً ماسياً سعره 1,35 مليون دولار كانت طلبته لذكرى زواجها، بحسب ما أفادت الصحافة المحلية في زيمبابوي .

قصة الخاتم الألماسي وزوجة رئيس زيمبابوي ورجل أعمال لبناني


أطلقت غريس موغابي، زوجة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي، ملاحقة قضائية بحق رجل أعمال لبناني يدعى جمال أحمد، لأنه لم يسلّمها خاتماً ماسياً سعره 1,35 مليون دولار كانت طلبته لذكرى زواجها، بحسب ما أفادت الصحافة المحلية في زيمبابوي .

وبحسب زوجة رئيس زيمبابوي فإن تاجر المجوهرات اللبناني أخلّ ببنود العقد ولم يسلم الخاتم، ما أثار نزاعاً قضائياً . وكانت غريس موغابي قد طلبت في عام 2015 خاتماً من 100 قيراط، تبلغ قيمته 1,35 مليون دولار، احتفاء بذكرى زواجها من روبرت موغابي (93 عاماً).
وجاء في ملف القضية أن المدعى عليه سلّمها خاتماً بقيمة 30 ألف دولار رفضت المشتكية بطبيعة الحال أخذه . وطالبت غريس موغابي باستعادة أموالها، فحوّل لها رجل الأعمال اللبناني الحائز إقامة دائمة في زيمبابوي، مبلغ 120 ألف دولار.

وكان رجل الأعمال اللبناني قد اشتكى من تلقيه تهديدات من قبل عناصر في الاستخبارات ومن إبن غريس موغابي من زواج أول راسل غوريرازا. وكانت غريس موغابي (52 عاماً) قد تزوّجت رئيس زيمبابوي سنة 1993، وغالباً ما تتصدر أخبارها الأقسام المخصصة للمشاهير في الإعلام، وتدير السيدة الأولى في زيمبابوي الجناح النسائي من حزب زوجها وتعد من المرشحين المحتملين لخلافته.
وقال رجل الأعمال إنه الآن يقوم بإعادة المبلغ إلى السيدة موجابي على دفعات وفقا لموقع "BBC".

وقد طالبت الشرطة في زيمبابوي بتسليم رجل الأعمال اللبناني جمال أحمد بسبب هذه القضية وفقا لوثائق قضائية اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الخميس . وكانت المحكمة قد أمرت في وقت سابق جريس موجابي بالتخلي عن خمسة من ممتلكات جمال أحمد، التي يزعم أنها احتجزتها تعويضا عن الخاتم الذي لم يتم تسليمه لها، كان الرئيس روبرت موجابي قد اشتراه من رجل الأعمال احتفالا بالذكرى الـ20 لزواجهما في عام 2015م.

من جانبه قال أحمد إن جريس موجابي رفضت تسلم الخاتم، الذي تم توصيله إليها، ولكن السيدة الأولى قالت إنه لم تتلقه أبدا.
ونفت وثائق قضائية قدمها ضابطا شرطة أن جريس موجابي احتجزت ممتلكات أحمد وقالا إن الشرطة هي من فعل ذلك، لأن رجل الأعمال مطلوب في جرائم متعددة.
وطلبت الشرطة من الإنتربول تسهيل تسليم رجل الأعمال، الذي لا يعرف مكان وجوده.
وقال أحمد في وثائق المحكمة إنه لا يريد العودة إلى زيمبابوي، لأنه يخشى على حياته.
ويواجه روبرت موجابي (92 عاما) وزوجته (51 عاما) اتهامات بأنهما يعيشان حياة رغدة في البلاد المقدر أن 80 في المئة من قوة العمل بها عاطلون

وحسبما قال محامي جريس موجابي ويلسون مانيس لوكالة الأنباء الألمانية فأن موجابى طلبت شراء خاتم من الماس عيار 100 قيراط بقيمة 1,35 مليون دولار، بمناسبة عيد زواجها في عام 2015 ولكنها حصلت بدلا من ذلك على خاتم بقيمة 30 ألف دولار.

وقال مانيس إن موجابى أقامت دعوى للمطالبة باسترداد كامل المبلغ أمام المحكمة العليا في العاصمة هرارى، يوم الثلاثاء، وتنتظر ردا من المدعى عليه.

ويواجه الرئيس روبرت موجابى وزوجته تهم بالثراء الذاتي في زيمبابوي الواقعة في منطقة الجنوب الأفريقي حيث يعيش 63% من السكان تحت خط الفقر، وفقا لما ذكره برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

ولا تزال زيمبابوى تكافح للتعافي من الركود الذى ضربها بين عامي 1999 – 2008، ويرجع جزئيا إلى مصادرة أراضي المزارعين البيض، مما أدى الى خفض النشاط الاقتصاد بواقع النصف، وأجبر الحكومة على استبدال العملة بالدولار الأمريكي في عام 2009.

ويعمل أكثر من 80% من القوة العاملة في القطاع غير الرسمي.