المستثمرون ينتظرون صكوك السعودية الإسلامية.. مرة أخرى

السعودية تستعد للعودة إلى أسواق السندات التقليدية الدولية حيث تسعى إلى معالجة عجز الموازنة وتدعيم جهود الإصلاح الاقتصادي وذلك بعد قرار زيادة 66 مليار من أسواق الديون
المستثمرون ينتظرون صكوك السعودية الإسلامية.. مرة أخرى
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 25 سبتمبر , 2017

تستعد المملكة العربية السعودية-صاحبة أكبر اقتصاد عربي- للعودة إلى أسواق السندات التقليدية الدولية، حيث تسعى إلى معالجة عجز الموازنة وتدعيم جهود الإصلاح الاقتصادي وذلك بعد قرار زيادة 17.5 مليار دولار (65.6 مليار ريال) من أسواق الديون في أكتوبر/تشرين الأول 2016.

ووفقاُ لصحيفة "المواطن" السعودية، ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية أن أحد المصرفيين، يتوقع أن يتم إتمام الإجراءات المتعلقة بالأمر في غضون أسبوع اعتماداً على ظروف السوق، وقال أيضاً "لقد حدث ذلك بسرعة كبيرة حيث إن السوق قوي جداً".

وتأتي تلك الإجراءات لجمع 9 مليارات دولار (33.7 مليار ريال) من صكوكها الإسلامية العالمية لمعالجة عجز الميزانية الذي تم توقعه في ديسمبر/كانون الأول 2016 لتصل إلى 53 مليار دولار (حوالي 200 مليار ريال)، وهو الأمر الذي قد يمثل وسيلة لمواجهة عجز الموازنة.

وأضافت الصحيفة البريطانية أنه من المقرر أن تبدأ مكالمات المستثمرين واجتماعاتهم اليوم الاثنين، لبحث ضخ أموالهم في صورة الصكوك الإسلامية المعروفة.

وكان أول إصدار للسندات العالمية في المملكة خلال العام الماضي، وقد أسهم بشكل رئيسي في كسر سجلات الأسواق الناشئة، لا سيما بعد أن نجح المستثمرون العالميون في تحقيق عوائد مالية كبيرة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج