لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 27 أغسطس 2017 09:00 ص

حجم الخط

- Aa +

لماذا تتخوف العمالة الهندية من رؤية السعودية 2030؟

العمالة الهندية في السعودية تتخوف من رؤية المملكة 2030 على خلفية الإجراءات التي تم اتخاذها حديثاً بإتاحة مزيد من فرص العمل للمواطنين داخل المملكة

لماذا تتخوف العمالة الهندية من رؤية السعودية 2030؟

(أريبيان بزنس/ وكالات) - قالت صحيفة هندية إن هناك مخاوف واضحة من تناقص أعداد العمالة الهندية في المملكة العربية السعودية على خلفية الإجراءات التي تم اتخاذها حديثاً بإتاحة مزيد من فرص العمل للمواطنين داخل المملكة وذلك في إطار تنفيذ رؤية 2030 التي صاغها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود خلال العام الماضي.

وأضافت صحيفة "فاينانشيال إكسبريس" -بحسب صحيفة "المواطن" السعودية الإلكترونية الجمعة- أن أهم بنود رؤية 2030 تكمن في توفير فرص عمل حقيقية للمواطنين السعوديين، لا سيما في ظل العدد الضخم للعمالة الأجنبية داخل المملكة، لافتة إلى أن الرياض بدأت في تطبيق هذا النهج منذ ما يزيد على عام، خاصة وأنها منحت تأشيرات أقل بنسبة 46 بالمئة تقريباً للعمالة الهندية خلال العام 2017 مقارنة بـ 2015.

ووفقاً لنظام تأشيرات العمل السعودي الجديد، تم تقسيم أرباب العمل إلى أربع فئات البلاتيني والأخضر والأصفر والأحمر، وتنقسم الفئة الخضراء أيضاً إلى ثلاث فئات وهي عالية ومتوسطة ومنخفضة، وتدخل اعتبارات مثل حجم الشركة وتخصصها ونسبة الموظفين السعوديين ومرتباتهم كعوامل مباشرة في تحديد أوضاعها، ومن ثم فإن الثقل يصاحب الشركات صاحبة أعلى نسبة من الموظفين السعوديين.

ويبلغ عدد العاملين الوافدين في السعودية، بحسب تقارير محلية حديثة، محو 10.3 ملايين، منهم 3 ملايين من الجنسية الهندية، و2.5 مليون باكستاني، ثم مصر بـ2.2 مليون وافد، واليمن بـ1.4 مليون، وأخيراً بنجلاديش بـ1.2 مليون.

وكشفت نتائج مسح القوى العاملة أن عدد الوافدين يصل إلى 13 مليون فرد؛ ما يؤكد استحواذ هذه الجنسيات على المهن والأعمال والحرف في المملكة التي تسجل فيها البطالة نسبة 12.7 بالمئة بحسب أحدث إحصاء رسمي.