حجم الخط

- Aa +

الأثنين 21 أكتوبر 2019 04:45 م

حجم الخط

- Aa +

«مصدر» تبني محطة للطاقة الشمسية في مقر «بيئة» الجديد بالشارقة

ستتولى شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، التابعة لشركة «مبادلة للاستثمار»، مهمة تطوير محطة الطاقة الشمسية وبنائها، بدعم من تقنية Powerpacks من «تسلا»

«مصدر»  تبني محطة للطاقة الشمسية في مقر «بيئة» الجديد بالشارقة

 أعلنت "بيئة" عن تزويد مقرها الرئيسي الجديد في الشارقة بالطاقة الشمسية، تأكيداً على التزامها بدفع جهود الاستدامة والابتكار، وستتولى شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، التابعة لشركة "مبادلة للاستثمار" مهمة تطوير محطة الطاقة الشمسية وبنائها، بدعم من " تقنيةPowerpacks  من تسلا " التي ستقوم بتخزين الطاقة الزائدة لتشغيل المقر الرئيسي ليلاً.

وعلى هامش معرض "ويتكس"، وقعت "بيئة" و"مصدر" اتفاقية تعمل بموجبها "مصدر" كمدير تسليم مشروع يتضمن تركيب محطة طاقة شمسية أرضية في مقر "بيئة" الجديد، حيث وقّع الاتفاقية كل من محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" وسعادة خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي للمجموعة في شركة "بيئة".

ومن المقرر أن يكون المبنى، الذي صممته المهندسة المعمارية الراحلة زها حديد، أول مبنى مدعوم بتقنيات الذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات، وسيتم الانتهاء من بنائه في العام 2020، ويشكل بناء المحطة خطوة لافتة في دفع جهود المقر الرئيسي للحصول على شهادة LEED البلاتينية، عبر ضمان دعم المبنى بطاقة متجددة.

بدوره، قال سعادة خالد الحريمل الرئيس التنفيذي للمجموعة في شركة "بيئة": "يشكل مفهوم الاستدامة صميم أعمالنا، وعليه فإن تزويد مقرنا الجديد بالطاقة النظيفة بمثابة دليل على أهمية هذه الركيزة، وانطلاقاً من جهودنا الحثيثة الرامية لتولي الريادة في هذا المجال، سيجسد مقرنا الجديد التميز التشغيلي في الاستدامة والتكنولوجيا، كما سيسهم استخدامنا للطاقة الشمسية أيضاً في تحقيق أهداف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، والتي تهدف إلى زيادة تمثيل الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة في الدولة من 25% إلى 50% بحلول العام 2050، علاوة على تقليل البصمة الكربونية لتوليد الطاقة بنسبة 70%".

وأكد محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ "مصدر"، على أن الاتفاقية التي تم الإعلان عنها اليوم تعزز من علاقة الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين "مصدر" و"بيئة"، حيث يتعاون الطرفان في تطوير أول محطة لتحويل النفايات إلى طاقة في دولة الإمارات.

وقال: "لدى مصدر خبرة طويلة في مجال تطوير محطات الطاقة الشمسية التي يتم تركيبها ضمن الأبنية، فقد سبق لها تركيب ألواح شمسية أرضية وعلى أسطح عدد من المباني الحكومية في أبوظبي، بالإضافة إلى تطبيق حلول المباني الخضراء في مدينة مصدر بأبوظبي والتي أثبتت كفاءتها على مدى أكثر من عقد من الزمن، ونحن فخورون باختيارنا لتطوير محطة الطاقة الشمسية في مبنى مقر "بيئة" الجديد، خاصة وأنه مستوحى من تصاميم واحدة من أشهر المهندسين المعماريين في العالم. "

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم تجهيز مبنى المقر الرئيسي الجديد لـشركة "بيئة" بمجموعة متكاملة من حلول المباني الذكية التي تدعمها مايكروسوفت، وباستخدام منصة «ديجتال فولت» التي تتم توفيرها من قبل "ايفوتك" و "جونسون كونترولز".

كما سيزود المقر الرئيسي الجديد بأنظمة وأجهزة ذكية، مصممة لتحسين كفاءة الطاقة. وبما يرمي إلى تحقيق أفضل استفادة من المساحة المتاحة وتعزيز إنتاجية شاغلي المبنى من خلال واجهة ذكاء اصطناعي افتراضية وواجهة تفعّيل بالصوت.

وتؤكد استراتيجية الطاقة النظيفة للمقر على التزام شركة "بيئة" بتبني تقنيات الطاقة المتجددة، بعد تعاون شركتي "بيئة" و"مصدر" في العام 2017 لتأسيس "شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة"، والتي تعمل حالياً على بناء أول محطة لتحويل النفايات إلى طاقة في دولة الإمارات، والرامية إلى تحويل 300،000 طن من النفايات سنوياً بعيداً عن مكب النفايات في الشارقة، واستخدام الطاقة المولدة لتلبية احتياجات نحو 28000 منزل.