متضررو سعودي أوجيه يقاضون ملاكها في السعودية

متضررون من شركة سعودي أوجيه قرروا مقاضاة الملاك مطالبين بدفع مستحقاتهم التي تبخرت مع إعلان إفلاس الشركة المملوكة لعائلة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري
متضررو سعودي أوجيه يقاضون ملاكها في السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 01 أغسطس , 2019

أكدت وسائل إعلام سعودية أن عدداً من ضحايا شركة سعودي أوجيه قرروا مقاضاة الملاك مطالبين بدفع مستحقاتهم التي تبخرت مع إعلان إفلاس الشركة المملوكة لعائلة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري.

وكانت محكمة التنفيذ في الرياض حصرت الديون على سعودي أوجيه -ثاني أكبر شركة إنشاءات في السعودية- بمبلغ 21.6 مليار ريال (5.76 مليار دولار)، في حين بلغ المبلغ المحجوز في حساب المحكمة 83 مليون ريال (22 مليون دولار).

وقال المحامي القانوني عثمان بن خالد العتيبي وكيل المتضررين إن سبب رفع الدعوى لأن ملاك الشركة تعمدوا إخفاء حقيقة حالتها المالية.

وأوضح "العتيبي"، بحسب وسائل إعلام سعودية، أن سبب رفع الدعوى لأن ملاك الشركة تعمدوا إخفاء حقيقة حالتها المالية من تحقق خسارتها وتراكم الديون عليها إلى مستويات عالية جداً تجاوزت 28 ضعفاً لرأس مالها البالغ سبعمائة وخمسين مليون ريال، ولم يعمل المدعى عليهم على معالجة وضع الشركة وتصحيح الأخطاء وفقًا لنظام الشركات حسب المواد (١٥٠ و١٨١) من أن خسائر الشركة إذا بلغت نصف رأس المال (المدفوع) فيجب على مسؤوليها التصرف إلى الحد الذي تنخفض معه ديون الشركة إلى ما دون نصف رأس المال ولو بحل الشركة قبل انتهاء أجلها المحدد في عقد التأسيس وعدم اتخاذهم لهذا القرار يجعل الشركة منقضية بقوة النظام ويكون الشركاء مسؤولين بالتضامن عن ديون الشركة.

وأضاف أن "هناك عقوبات جنائية على كل مدير أو مسؤول أو عضو مجلس إدارة أو مراجع حسابات سجّل بيانات كاذبة أو مضللة في القوائم المالية أو تلاعب بأموال الشركة أو أخفى حقيقة وضع الشركة ومصالح الدائنين بحسب نص المادتين ٢١١ و٢١٢ من نظام الشركات وتختص النيابة العامة بمهمة التحقيق والإدعاء عن الأفعال المجرمة في المادتين أعلاه، ولذلك قررنا رفع الدعوى على الملاك".

وفي سياق منفصل، نفّذ عددٌ من المصروفين اللبنانيين من شركة سعودي أوجيه، يوم الثلاثاء الماضي، اعتصاماً أمام وزارة الخارجية والمغتربين وسط العاصمة اللبنانية بيروت؛ وذلك احتجاجاً على عدم حصولهم على مستحقاتهم من الشركة المتعثرة التي أغلقت أبوابها قبل حوالي سنتين في السعودية.

وردت وزارة الخارجية والمغتربين على الاعتصام في بيان "الحقيقة أنه ليس لدى سجلات وزارة الخارجية طلب لموعد بهذا الخصوص، وبغض النظر عن طبيعة قضية أوجيه المطروحة ومدى علاقة وزارة الخارجية بها، فإن هذا الأسلوب لطلب موعد غير مقبول والتواصل مع وزير الخارجية لا يتم بهذه الطريقة".

أزمة سعودي أوجيه

شركة سعودي أوجيه متوقفة عن العمل الآن، وتعرضت البنوك السعودية الدائنة لها بحوالي 13 مليار ريال (3.5 مليار دولار)، بحسب تقارير تعود للعام 2018، لضغوط من الجهات التنظيمية في الأرباع الأخيرة لتجنيب مخصصات من أجل تغطية انكشافها.

ويبلغ حجم الديون المترتبة على شركة سعودي أوجيه، بحسب تقرير يعود لشهر مايو/أيار الماضي، حوالي 21.8 مليار ريال (5.8 مليار دولار) في حين بلغ المبلغ المحجوز في حساب المحكمة 83 مليونا و700 ألف ريال في حين بلغ موجودات البنك 171 ألف ريال فقط. ويبلغ عدد المتقدمين للتنفيذ نحو 6 آلاف طلب خلاف طلبات لجهات وبنوك.

وترغب السلطات السعودية في تسوية التداعيات المالية لانهيار شركة سعودي أوجيه التي أغلقت أبوابها في العام 2017 بعد أن أصيبت بالشلل جراء تخفيضات الإنفاق الحكومي وسوء الإدارة والفساد الأمر الذي أدى إلى عدم سداد مستحقات آلاف العمال والبنوك.

وتحرص الحكومة السعودية، في ظل اهتمامها بصورة المملكة في الخارج، على حصول الآلاف من عمال سعودي أوجيه، والكثير منهم أجانب، على مستحقاتهم.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة