لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 24 مارس 2019 06:30 م

حجم الخط

- Aa +

افتتاح أكبر منشأة لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية في دبي

لمعالجة جميع المعدات والأجهزة على اختلاف أنواعها وأحجامها التي انتهت صلاحيتها وتعدّ المنشأة الوحيدة المتخصصة من نوعها لاستعادة غاز التبريد في دولة الإمارات

افتتاح أكبر منشأة لإعادة تدوير النفايات الإلكترونية في دبي

وام-افتتح مجمّع دبي الصناعي "مركز التدوير" التابع لـ "إنفيروسيرف" المتخصصة بإعادة تدوير النفايات الإلكترونية والكهربائية بتكلفة 120 مليون درهم.

وذلك لمعالجة جميع المعدات والأجهزة على اختلاف أنواعها وأحجامها التي انتهت صلاحيتها كمكيفات الهواء والبطاريات والأجهزة المنزلية والإلكترونيات والهواتف المحمولة وحتى معدات الطيران العسكرية وإعادة تدوير مواد، مثل علب البخاخات والرذاذ والمصابيح ومنتجات السلع الاستهلاكية، فيما تعدّ المنشأة الوحيدة المتخصصة من نوعها لاستعادة غاز التبريد في دولة الإمارات.

حضر الفعالية التى نظمت برعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، الشيخ محمد بن نهيان بن مبارك آل نهيان، والمهندس سيف محمد الشرع وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة لقطاع المجتمعات المستدامة وستيوارت فليمنج، الرئيس التنفيذي لمجموعة "إنفيروسيرف" وعبدالله بالهول الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لمجموعة تيكوم وسعود أبوالشوارب المدير العام لمجمّع دبي الصناعي، إضافة إلى عدد من قادة الأعمال والشركاء وممثلي وسائل الإعلام. 

وتعمل المنشاة على إعادة تدوير المعدات الكهربائية والإلكترونية غير القابلة للاستخدام ومعدات تكنولوجيا المعلومات وأجهزة غاز التبريد والنفايات المتخصصة يما ويوظف مركز التدوير"ذي ريسايكلينج هب" تكنولوجيا سويسرية متقدمة تتجاوز معايير الاتحاد الأوروبي في مجال إعادة تدوير النفايات الإلكترونية والتي تعد من بين الأشد صرامة على مستوى العالم.

ومع قدرة معالجة متكاملة تصل إلى 100 ألف طن من إجمالي النفايات المتخصصة من ضمنها قدرة على معالجة 39 ألف طن سنوياً من نفايات إلكترونية وكهربائية تتميز المنشأة التي تعمل دون انبعاثات غازية أو سائلة بعملية فصل ميكانيكية خالية من مخلفات كيماوية وبترشيح صناعي للهواء، ما يتيح معدلات استرداد تبلغ 96 في المئة، الأمر الذي سيؤدي إلى إبعاد 38 مليون كيلوغرام من النفايات عن مقالب القمامة سنوياً.

وتجدر الإشارة إلى أن افتتاح «مركز التدوير» من «إنفيروسيرف» يأتي في الوقت الذي يتم فيه إنتاج نحو 50 مليون طن من النفايات الإلكترونية والكهربائية في أنحاء العالم، فيما تتم إعادة تدوير 20 في المئة منها فقط بشكل رسمي.

حيث كشف مشروع ترعاه الأمم المتحدة أن معدل ما ينتجه الشخص الواحد في دولة الإمارات من النفايات الإلكترونية يبلغ 17.2 كيلوغرام سنوياً ويحتوي الكثير منها على سموم ضارة من الزرنيخ والكادميوم والزئبق.