حجم الخط

- Aa +

الأثنين 4 مارس 2019 07:45 م

حجم الخط

- Aa +

الأعمال الإنشائية لمبنى مطار أبوظبي الجديد تشارف على الانتهاء

الطاقة الاستيعابية لمبنى المطار الجديد تصل إلى 45 مليون مسافر سنويا في ظل إمكانية زيادة القدرة الاستيعابية مستقبلا وفقا للحاجة.

الأعمال الإنشائية لمبنى مطار أبوظبي الجديد تشارف على الانتهاء

وام_وصلت الأعمال الإنشائية لمبنى مطار أبوظبي الدولي الجديد إلى مراحلها النهائية وشارفت على الانتهاء وجاري حاليا تجارب جاهزية العمليات وفحص كافة الأنظمة والمرافق بالمبنى واستكمال مرحلة التجارب قبل التشغيلية لنظام مناولة الأمتعة.

أعلن ذلك برايان تومبسون الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي في تصريحات خلال إحاطة إعلامية بمقر مطارات أبوظبي اليوم لتسليط الضوء على استراتيجية الشركة التطويرية والتوسعية.

وقال إن الممرات الأربعة والمنطقة المركزية في مبنى المطار الجديد شارفت على الانتهاء حيث تستوعب 65 موقفا للطائرات ويمتد أطول ممر على مساحة 500 متر وتم استهلاك 13,3 ألف طن من الفولاذ لبنائها جميعا بالإضافة إلى المنطقة المركزية التي تحتوي على أكبر قوس داخلي في العالم يمتد على مسافة 180 مترا وارتفاع 52 مترا ويزن حوالي 1000 طن متري.

وأضاف الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي إن المبنى الجديد يوفر أحدث التقنيات الذكية في كافة تعاملات المسافر من خلال أنظمة مترابطة بين كافة الشركاء من الجوزات والجمارك وشركات الطيران، لافتا إلى أن الطاقة الاستيعابية لمبنى المطار الجديد تصل إلى 45 مليون مسافر سنويا في ظل إمكانية زيادة القدرة الاستيعابية مستقبلا وفقا للحاجة.

وأكد أن مطارات أبوظبي تعمل بما يتماشى مع رؤية أبوظبي في بناء اقتصاد متنوع ومستدام ووفق رؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071 لتعزيز مساهمة قطاع الطيران بشكل رئيسي في الاقتصاد الوطني بالإضافة إلى تعزيزه للمنظومة المتنامية للنقل الجوي والبري والبحري.

وأشار إلى أن مطارات أبوظبي تسير وفق استراتيجية لجنة قطاع الطيران التي تترأسها دائرة النقل في أبوظبي بهدف تعزيز مساهمة قطاع الطيران بالنمو الاقتصادي للإمارة وذلك من خلال دعم خطط شركات الطيران وعلى رأسها الاتحاد للطيران بالإضافة إلى الشركات العاملة في مطارات أبوظبي عبر تعزيز الخدمات والمرافق الحالية للمطار الحالي و مبنى المطار الجديد قريبا.

وقال إن مبنى المطار الجديد الذي يمتد على مساحة 742 ألف متر مربع تتضمن أسواق حرة ومطاعم ومقاهي على مساحة 35 ألف متر مربع يهدف إلى تقديم تجربة مسافر فريدة تفوق التوقعات من خلال إضافة الحس الإنساني في تصميم تجربة المسافر.. مشيرا إلى أن المبنى الجديد يعد من أكبر مشاريع البنى التحتية في دولة الإمارات والمنطقة كما أنه أكبر مبنى مطار تحت سقف واحد على مستوى العالم.

وأضاف الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي إن المبنى الجديد يتبني أحدث التقنيات والأجهزة الخاصة بإجراءات السفر ومناولة الأمتعة لضمان تقديم تجربة سفر سهلة وسريعة تضمن استمتاع المسافر خلال تواجده في هذا المبنى وترك أثر طيب في ذاكرة المسافر.

وقال إن المنطقة الحرة لمطارات أبوظبي توفر مائة بالمائة ملكية للأعمال وبيئة استثمارية بدون ضرائب وبدون رسوم على الصادرات والواردات مع توفير كافة خدمات المناطق الحرة للمستثمرين من تراخيص ودعم في إصدار تأشيرات الدخول للموظفين.. مضيفا أنه يتم العمل حاليا على إنشاء "مجمع للأعمال" بقيمة 120 مليون درهم وسيتم استلامه بحلول العام 2020 .

وأشار إلى أنه بمجرد الانتهاء من مبنى المطار الجديد سيتم الاستثمار في "مدينة المطار" الواقعة مقابل المبنى الجديد من خلال استقطاب الشركات الكبرى لتأسيس مقار رئيسية لها أو بناء الفنادق كونها جزء من المنطقة الحرة ويمكن الاستفادة من موقعها المتميز بالإضافة إلى التخطيط حاليا لإطلاق مشروع استثماري في منطقة الفلاح على مساحة 8 ملايين متر مربع تستقطب جميع الأعمال المرتبطة بقطاع الطيران أو الداعمة له مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وخدمات المطار والخدمات اللوجستية والاستيراد والتصدير وصناعة الطيران. 

وقال الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات "وام" على هامش الإحاطة إن مركز الخليج لدراسات الطيران سيقوم بتدريب 12 ألف موظف من مطارات أبوظبي والشركات العاملة في مبنى المطار الجديد لتطوير قدراتهم ومهارتهم للتعامل مع متطلبات إدارة وتشغيل المبنى الجديد مشيرا إلى أن نسبة التوطين في مطارات أبوظبي وصلت إلى 50%.

وأضاف إن مطارات أبوظبي تنسق مع المشغلين للطيران الخاص في مطار البطين بهدف تسهيل أعمالهم كونها ستعمل خلال الـ12 شهرا المقبلة على إعادة تأهيل مدرج مطار البطين.

وأشار إلى أن مركز التخليص المسبق لإجراءات السفر إلى الولايات المتحدة الأميركية في مطار أبوظبي الدولي الذي يعد الوحيد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا يوفر خدمات متميزة للمسافرين لإنجاز معاملات دخولهم إلى الأراضي الأميركية من أبوظبي ما يجنبهم الانتظار عند الوصول إلى الولايات المتحدة لإنجاز إجراءات الدخول والتي تتمثل في إنجاز إجراءات الهجرة والجوازات والجمارك والتدقيق الأمني.. لافتا إلى التعاون مع الاتحاد للطيران لنمو حركة المسافرين من خلال هذا المركز إلى الولايات المتحدة الأمريكية.