لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأحد 7 أكتوبر 2018 09:15 ص

حجم الخط

- Aa +

الكشف عن تصميم مجمعي زايد التعليميين في دبي

من المتوقع البدء الفعلي للمشروع خلال الفترة القريبة المقبلة وبطاقة استيعابية تصل إلى 5310 طلاب وطالبات

الكشف عن تصميم مجمعي زايد التعليميين في دبي

كشفت وزارة التربية والتعليم عن الانتهاء من تصميم مجمعي زايد التعليميين اللذين سيخدمان المناطق السكانية الجديدة ذات الكثافة العالية في إمارة دبي في البرشاء والمزهر، كما أوضحت صحيفة البيان الإماراتية.

وقالت الصحيفة أنه من المتوقع البدء الفعلي للمشروع خلال الفترة القريبة المقبلة وبطاقة استيعابية تصل إلى 5310 طلاب وطالبات، ويأتي ذلك في سياق حرصها على الاستثمار الأمثل للموارد المالية المتاحة بما يسهم في تحقيق نهضة تعليمية مشهودة والارتقاء بماهية المدرسة الإماراتية ومكوناتها وبيئتها الجاذبة وفق مواصفات عالمية، لتبدأ ما وعدت به منذ انطلاقة سياستها التربوية المتفردة، حيث العمل على تحقيق بنية تحتية تعليمية وفق أرقى المعايير تكون مساندة لجهود تطوير التعليم وفرص التعلم القائمة على أفضل البيئات المدرسية.

كما تنتهي من إنجاز تطوير كافة المرافق التعليمية المواتية للرؤية المبتكرة نحو المدرسة الإماراتية العصرية في دبي بحلول العام 2021، وذلك بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في الإمارة ليكتمل بذلك عقد التطوير غير المسبوق للمنشآت والبيئات التعليمية، وفق رؤية تطوير مبتكرة تواكب استراتيجية وزارة التربية والتعليم ورؤية الإمارات 2021.

ويمتد مجمع زايد في منطقة البرشاء للحلقتين الثانية والثالثة على مساحة بناء تصل إلى (46000 م 2) بسعة طلابية (2730 طالباً وطالبة)، و(73) فصلاً دراسياً، و(60) مختبراً. أما مجمع زايد في منطقة المزهر للحلقتين الثانية والثالثة فهو يمتد على مساحة بناء (40000 م 2) بسعة طلابية تصل إلى (2580)، و(68) فصلاً دراسيا، و(60) مختبراً.

وتواصل وزارة التربية والتعليم نهجها الدؤوب وخططها الرائدة التي ترتكز عليها استراتيجيتها التعليمية المستقبلية بلا فتور أو تباطؤ، متضمنة بناء نظام تعليمي تنافسي، ويتضح ذلك في التغيير الحاصل في جوهر العملية التعليمية.

وأكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، أن خطط التطوير والتحديث في مشاريع البنية التحتية للمدارس في تواصل مستمر، وأن الوزارة ماضية في تنفيذ خططها الاستراتيجية الخاصة بتحقيق مجمعات تعليمية وفق أرقى طراز بما يعزز من مسيرة التعليم ويضيف بعداً جديداً للعملية التربوية القائمة على البيئة المثالية والمحفزة للطالب والمعلم على حد سواء.

واعتبر معاليه أن هذه المجمعات التعليمية تنبثق من رؤية مستقبلية وضرورية لوزارة التربية والتعليم، حيث الغاية توفير مجمعات متكاملة للتعلم من حيث المرافق والخدمات والتقنية الحديثة بجانب تعزيز عملية التعليم والتعلم من خلال المنهج الدراسي المطور والحديث، وبشكل مدروس يراعي الكثافة السكانية للمناطق في الدولة وتستوعب أعداداً أكبر من الطلبة، وهو ما سيسهم في ريادة المدرسة الإماراتية.

وأوضح أن عمليات التطوير والتحديث للمدارس الحكومية تجري على قدم وساق، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين للوزارة، في مختلف مدن الدولة، مشيراً إلى أن هذا العمل والجهد المبذولين يصبان في إرساء أطر ومكونات المدرسة الإماراتية المواكبة للعالمية والجاذبة للطلبة والتي تتيح بيئات تعلم مثلى.

وقال معاليه: إنه بحسب خطط التطوير تم الانتهاء من 8 مدارس وفق مواصفات المدرسة الإماراتية الطموحة لتكتسي بصبغة الحداثة والعصرية في إمارة دبي، إلى جانب خطط نقل وإحلال المدارس المتبقية في مجمعات تعليمية تخدم المناطق السكنية المختلفة، وتحقق جملة من المكاسب التربوية والتعليمية والاجتماعية أيضاً.

وأضاف: قطعت وزارة التربية والتعليم شوطاً طويلاً في مساعيها الحثيثة لتطوير المنشآت التعليمية الحكومية في الإمارة وفق رؤية المدرسة الإماراتية المعاصرة، واستناداً إلى خطة شمولية وضعتها إدارة المنشآت التعليمية في وزارة التربية والتعليم، بالتعاون مع منطقة دبي التعليمية، ومن خلال الالتزام بالشراكة المجتمعية في العملية التربوية والتي استندت إلى 3 أركان عامة هي: الإنشاءات الجديدة، وتطوير المباني المدرسية التي تنطبق عليها معايير التطوير، والصيانة الوقائية والتصحيحية.