هيئة الاتصالات السعودية ترفض بيع أبراج زين لـ آي إتش إس القابضة

أخبار السعودية: هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات ترفض بيع أبراج عائدة لشركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين السعودية) لشركة آي إتش إس القابضة المحدودة IHS وذلك لأسباب تنظيمية
هيئة الاتصالات السعودية ترفض بيع أبراج زين لـ آي إتش إس القابضة
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 24 يونيو , 2019

رفضت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية بيع أبراج عائدة لشركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين السعودية) لشركة آي إتش إس القابضة المحدودة IHS Holding Limited وذلك لأسباب تنظيمية.

وقالت شركة "زين" في بيان نشر أمس الأحد على موقع السوق المالية السعودية (تداول) إنه "إلحاقاً لإعلان شركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين) بتاريخ 20-7-1440هـ الموافق 27-3-2019 والمتعلق بتوقيع اتفاقية بيع وإعادة تأجير البنية التحتية للأبراج بقيمة 2.52 مليار ريال (672 مليون دولار) مع شركة IHS Holding Limited، تعلن شركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين) أنه وردها هذا اليوم خطاب من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات.. يفيد بأن شركة IHS Holding Limited لم تستوفِ المتطلبات التنظيمية لشراء وتأجير أبراج الاتصالات العائدة لشركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين)، ولم تحصل شركة IHS على الترخيص الذي يخولها لذلك".

وأضافت ثالث أكبر مشغل للاتصالات في السعودية "وعليه فقد تقرر رفض بيع أبراج شركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين) إلى شركة IHS لأسباب تنظيمية".

وكانت "زين" وقعت، في مارس/آذار الماضي، اتفاقية بيع وإعادة تأجير البنية التحتية للأبراج مع شركة آي إتش إس القابضة المحدودة لبيع البنية التحتية لـ 8100 برج وإعادة استئجارها لمدة 15 سنة مع إمكانية التمديد، بالإضافة لبناء 1500 برج آخر على مدى السنوات الست المقبلة مع زيادة قيمة الاتفاقية من 2.43 مليار ريال إلى 2.52 مليار ريال.

وكان مجلس إدارة شركة زين السعودية وافق في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 على العرض المقدم من شركة "آي أتش إس القابضة المحدودة" لبيع البنية التحتية لـ 8100 برج بقيمة 2.43 مليار ريال وإعادة استئجارها لمدة 15 سنة مع إمكانية التمديد لخمس سنوات إضافية بالإضافة إلى بناء 1500 برج أخر على مدى السنوات الست المقبلة.

وقالت "زين" حينها إنه سيتم استخدام عوائد البيع لتخفيض تمويل المرابحة المشترك بمقدار 2.43 مليار ريال مما يؤدي إلى تخفيض الأعباء التمويلية، والتركيز على الأعمال الأساسية للشركة وتطوير البنية التحتية مع توفير في الاستثمار، موضحة أنه بموجب شروط الاتفاقية، لا تبيع زين السعودية سوى هيكل البرج فقط، أما كافة المعدات الأخرى من هوائيات الاتصالات اللاسلكية تبقى ملك زين السعودية التابعة لشركة زين الكويتية.

وأضافت أن الاتفاق النهائي خاضع لموافقة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات والجهات الممولة، مشيرة إلى أنه سيتم الإعلان عن أي تطورات جوهرية حيال هذا الأمر.

ويتزايد حرص الشركات المشغلة لخدمات الهاتف المحمول على بيع الأبراج التي تراجعت ميزتها التنافسية بسبب جودة وتغطية الشبكات المشابهة على نطاق واسع لكن أياً من مثل تلك الصفقات لم يكتمل في المنطقة.

وتملك زين الكويتية حصة 37 بالمئة في زين السعودية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج