رأي: المرأة في قطاع التكنولوجيا في الإمارات

نتحدث مع زين داخل وسوما غوروراج من شركة بوش حول رؤيتهن لمكانة المرأة في قطاع التكنولوجيا في دولة الإمارات.
رأي: المرأة في قطاع التكنولوجيا في الإمارات
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 13 يناير , 2019

هل تعتقدين بأن خلفيتك المهنية والتدريبية أتاحت لك فرصة التفوق في منصبك الحالي؟
زين: لطالما كنت مهتمةً بالعلوم والتكنولوجيا، وواصلت شغفي هذا وتخرجت من جامعة الشارقة بشهادة في الهندسة الصناعية والإدارة الهندسية. بصفتي مسوق تنفيذي في شركة بوش ريكسروث الشرق الأوسط، فإن مهام منصبي تشمل زيادة الوعي بشركة بوش ركسروث وبمنتجاتها وحلولها بشكل مستمر من خلال منصات متعددة. أحاول الاستفادة من خبرتي في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لترجمة المفاهيم التقنية إلى رسائل أكثر إثارة للاهتمام، عبر التواصل مع شركائنا وعملائنا، وبالتالي زيادة فرص النمو لشركتنا.
لقد ساعدني تركيز شركة بوش على التعليم المستمر من خلال وحدات التدريب الداخلية و ورش العمل على تطوير مسيرتي المهنية لدعم الشركة في تحقيق أهدافها، كما ساعدني في إضافة المزيد من القيمة لعملائنا.

ما هي النصيحة التي تقدميها للشابات والنساء الطموحات اللواتي يرغبن بالعمل في قطاع التكنولوجيا في الإمارات؟
زين: إنه وقتٌ مميز لهذا القطاع في دولة الإمارات، ويسرني دائماً رؤية عددٍ أكبر من النساء يستغلن هذا الأمر. ونصيحتي للنساء اللواتي يتطلعن إلى الانضمام إلى هذا القطاع تنقسم إلى ثلاث نقاط:
أولاً: كوني فضوليةً تجاه كل شيء حولك. سيساعدك هذا على النمو ليس فقط كموظفة محترفة، بل على الصعيد الشخصي أيضاً، ما يساهم في نجاحك في مكان العمل.
ثانياً: حددي طرق مبتكرة للقيام بالأشياء واسعي لتعلم شيء جديد دائماً، وإذا أتيحت لك الفرصة لتحسين شيء ما فبادري في إجراء هذا التغيير.
ثالثاً: ابقي على اطلاع بأحدث الاتجاهات ذات التأثير على قطاع التكنولوجيا. ففي عالم الشركات، الأشخاص الذين يتقدمون على أقرانهم بخطوة نحو الأمام هم أشخاص ناجحون. تتميز قطاعات التكنولوجيا والهندسة بكونها فريدة من نوعها، فعادةً ما يتم إعادة تشكيلها من خلال الابتكار، كما أنها تخضع لمجموعة من العوامل الخارجية. كل ما عليكِ فعله هو متابعة التغييرات داخل الشركة، إلى جانب الاطلاع على التطورات الأوسع في القطاع، ولا تضعي لنفسك أي حدود لما يمكنك تحقيقه.

ما هي طبيعة عملك اليومي في شركة بوش، وكيف ترين تطور مسارك المهني؟

سوما: تشمل مهام عملي الحالي في شركة بوش دعم الشركاء والمستشارين والمستخدمين النهائيين، من خلال توفير حلول مناسبة لأنظمة الأمان مثل كاميرات المراقبة وأنظمة التحكم في الدخول وأجهزة الإنذار. وهذا يشمل مساعدتهم في اختيار الحلول المناسبة لاحتياجاتهم من محفظة منتجاتنا ودمجها مع البنية التحتية التقنية الخاصة بهم.
أمتلك خبرة تمتد لأكثر من 12 عاماً اكتسبتها بالعمل في روبرت بوش الشرق الأوسط وبوش المحدودة في الهند، بدأت مسيرتي المهنية في شركة بوش كمديرة تسويق المنتجات، وتدرجت في وظيفتي إلى أن وصلت إلى منصبي الحالي كخبيرةٍ في الحلول المميزة. يتيح لي هذا المنصب تقديم الاستشارة للشركات في مختلف القطاعات، بما في ذلك قطاعات الضيافة والنفط والغاز والنقل والمصارف، فضلاً عن تقديم دورات تدريبية منتظمة لشركائنا في أكاديمية بوش للأمن وفي كافة أنحاء المنطقة.

كيف يبدو المستقبل بالنسبة لامرأة تعمل في مجال التكنولوجيا والمجالات الهندسية؟
سوما: خلال عملي في بوش وعلى مر السنين، رأيت العديد من الابتكارات التحويلية التي تزيد من اهتمام النساء اللواتي يبدين اهتماماً بموضوعات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات منذ سن مبكر، حيث يتابعن اهتمامهن في هذه المجالات كخيارات مهنية عملية وجذابة. ومع تقوية دبي لسمعتها تدريجياً كونها مركز للتقنية والابتكار وريادة الأعمال، فإن مستقبل المرأة هنا يبدو مشرقاً.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة