طرح أول سيارة إماراتية الصنع في الأسواق المحلية والعربية نهاية 2019

أخبار الإمارات: كشفت الشركة عن طرح أول مركبة «الريم» ذات الدفع الرباعي إماراتية الصنع في الأسواق المحلية والعربية بنهاية العام الجاري
 طرح أول سيارة إماراتية الصنع في الأسواق المحلية والعربية نهاية 2019
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 30 أبريل , 2019

طرحت شركة «ساند ستورم» أول طراز من مركبة الدفع الرباعي، إماراتية الصنع، بمكون محلي يصل إلى 40% تحت اسم (الريم) في الأسواق المحلية والعربية.

وشهدت دبي أمس افتتاح مصنع «ساند ستورم» لإنتاج أول سيارة إماراتية بمكونات محلية تصل إلى 40 في المئة، فيما سيصل إنتاجه خلال المرحلة الأولى إلى 13 ألف سيارة سنوياً، وكشفت الشركة عن اعتزامها تصنيع سيارة كهربائية في الإمارات العام المقبل لتعرض في معرض إكسبو 2020.

ووفقا لموقع  صحيفة منصة الرؤية الإماراتية، قالت المديرة التنفيذية لشركة ساند ستورم، ماجدة العزعزي، إن الشركة تعتزم إنشاء ثاني مصانعها للسيارات في أبوظبي قريباً على مساحة 150 ألف متر مربع، وبطاقة إنتاجية تصل إلى 75 ألف سيارة سنوياً.

وكشفت الشركة عن طرح أول مركبة «الريم» ذات الدفع الرباعي إماراتية الصنع في الأسواق المحلية والعربية بنهاية العام الجاري، مشيرةً إلى أن تدشين مركبة (S24) ، من نوع بيك أب دبل كابين (غمارتين) بهدف تحقيق رؤية الإمارات 2030.

وقالت العزعزي، خلال مؤتمر صحافي أمس في مجمع دبي للاستثمار، إن المصنع يحتوي على خط إنتاج تم تصنيعه في الإمارات بشكل كامل، كما أن السيارات التي سينتجها تتميز بمواصفات خليجية وإماراتية وتتجنب العيوب الموجودة في السيارات الأخرى التي لا تتناسب مع البيئة الصحراوية، كما أن أسعار السيارات تستهدف ذوي الدخل المتوسط.

وذكرت أن مصنع الشركة في دبي سيكون مخصصاً في المستقبل لإنتاج السيارات تحت الطلب والسيارات الكهربائية والتي يجري إنتاجها من قبل شركة ساند ويفز التي تعتبر شريكاً رئيساً لشركة ساند ستورم، علماً بأن أول سيارة كهربائية سيتم عرضها في إكسبو 2020.

وأوضحت العزعزي أن سيارات مصنع ساند ستورم تعتمد في إنتاجها على المعايير الخليجية بعد إجراء التجارب والاختبارات من شركة ألمانية معتمدة عالمياً، وستصل نسبة المكونات محلية التصنيع إلى 80 في المئة محلياً في غضون أربع سنوات.

وأضافت العزعزي أن مصنع «ساند ستورم» يعد النواة الأولى لبناء قاعدة صناعة السيارات في المنطقة التي بدورها ستستقطب المصنعين الأجانب في قطاع صناعة السيارات بالدولة، ما يساعد على تنمية قطاع الصناعة محلياً والعمل على نقل التكنولوجيا والمعرفة في القطاع.

وخلصت إلى أن الشركة بدأت بالفعل في توظيف مجموعة كبيرة من الإداريين والطلبة من المواطنين والمواطنات، مؤكدة تخصيص 30 في المئة من الوظائف الإدارية والفنية لمواطني الدولة بهدف إكسابهم الخبرة العملية في مجال الصناعة.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة