لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 2 Nov 2016 05:49 AM

حجم الخط

- Aa +

فيلا برايفت آيلند يطلق علاج "يوث سينرجي" للعناية بالجمال

قدّم منتجع فيلا برايفت آيلند، بالتعاون مع كلارنس، علاجاً ثورياً وحديثاً للعناية بالجمال هو علاج "يوث سينرجي"،للعناية بجمال بشرة الوجه وتجديدها.

فيلا برايفت آيلند يطلق علاج "يوث سينرجي" للعناية بالجمال

قدّم منتجع فيلا برايفت آيلند، بالتعاون مع كلارنس، علاجاً ثورياً وحديثاً للعناية بالجمال هو علاج "يوث سينرجي"،للعناية بجمال بشرة الوجه وتجديدها.

يجمع علاج "يوث سينرجي" بين الأساليب التقليدية للعناية بالجمال وبين أحدث التقنيات في مجال الجمال والتجميل، ويُعنى بابتكار نظام خاص بكل سيّدة للاهتمام بجمالها. بفضل Let My Skin Diag، البرنامج السبّاق في تشخيص مشاكل بشرة الوجه، والتشخيص الدقيق للبشرة والماسك المصمّم خصيصاً لتأمين علاج قوي وفعال للبشرة، يستحدث علاج "يوث سينرجي" نموذجاً يمكن تعديله حسب احتياجات كل أنواع البشرة.

يستند علاج "ماي بلند يوث سينرجي" للعناية بالوجه إلى فكرة التركيبات المصمّمة حسب الطلب والتي ابتكرها الدكتور أوليفييه كورتين، ويطبّقها وفقاً للطرق الحديثة لمعالجة علامات التقدّم في السنّ. يبدأ العلاج باستعراض لأسلوب الحياة بهدف تقييم مستويات الإجهاد والحمية الغذائية والعوامل البيئية التي قد تؤثّر على العميلة، يليها تشخيص للبشرة من أجل تحديد مستويات الترطيب وتماسك البشرة، وصور عالية الدقّة تكشف عن أي احمرار أو تصبّغات تحت البشرة. وعلى ضوء النتائج، يخصّص لك
خبير العناية بالجمال مزيجاً من مستحضرات ترطيب البشرة وتعزيز صحتها، بما يتناسب مع احتياجاتك الخاصة.

كما تساهم الإضافات الجديدة المتطوّرة جداً في تجديد الخلايا وملء البشرة، وسحب السموم والانتفاخ، وإعادة المرونة إليها. ويوضع ماسك LED خالٍ من الأشعة ما فوق البنفسجية على وجهك، فتنبعث منه أطوال موجية تخترق طبقات البشرة، وتعمل بحسب لونها، فاللون الأحمر يهدّئ البشرة ويعزّز خلايا الكولاجين ممّا يحدّ من علامات التقدّم في السن، واللون الأزرق ينقّي البشرة ويقتل البكتيريا، فيما اللون الوردي يسرّع شفاء البشرة.

أمّا علاج "ماي ويڤ بلند" فهو عبارة عن علاج اهتزازي يستغرق 12 دقيقة في المبدأ، يُطبّق على الوجه والعنق لتحفيز التصريف الليمفاوي، وسحب السموم، وتخفيف الانتفاخ. وأخيراً تُستخدم عصا "ماي كريوتيك" التي تستعين بتكنولوجيا العلاج بالتبريد كي تمنح البشرة إشراقة فورية وتشدّ المسام.

يتموضع منتجع فيلا برايفت آيلند ضمن مجموعة جزر تشكّل نونو أتول في جزر المالديف، ويرتقي بالرفاهية والفخامة إلى ذرى جديدة مع مرافق وخدمات قلّ نظيرها في المنتجعات التقليدية. صمّم المنتجعَ المهندسُ المعماري الحائز على جوائز مرموقة، بيتر كولار، ليكون على حدّ قوله "مزيجاً أنيقاً من الثقافة المالديفية مع الفخامة العصرية، بلمسات مالديفية لا تضاهى".

يُعتبر فيلا برايفت آيلند حلماً قد تحقق عبر إنشاء ملاذ بوتيك حصري و"أكثر من فاخر" في جزر المالديف. كما يعني الاسم فيلا "جزيرة السلاحف" باللغة المحلية – تيمّناً بأجيال من السلاحف البحرية التي توافدت إليه لتعشّش وتفقس. وسيتمتع الضيوف القادمون على متن الطائرة المائية بمشاهدة الجزيرة من فوق ليلاحظوا أنّها تشبه جسم السلحفاة، فيما بُنيت الفلل الحصرية على سطح المياه بحيث تشبه رأس السلحفاة.

يتألف المنتجع من 47 فيلا، ومنزلاً ومسكناً حصرياً. وفي حين بُني 18 منها على سطح المياه، لا يمكن بلوغ المسكن الرومنسي المزود ببركة سباحة إلا عبر ركوب القارب، ما يمنح المزيد من الخصوصية والحصرية.