لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 16 Nov 2016 12:57 PM

حجم الخط

- Aa +

غلاء الأسعار في السعودية.. أبرز تحديات السياحة الداخلية

غلاء الأسعار في السعودية.. أبرز تحديات السياحة الداخلية

غلاء الأسعار في السعودية.. أبرز تحديات السياحة الداخلية

(وكالات/ أريبيان بزنس)- أظهر استطلاع للرأي حديث أن غلاء الأسعار في المناطق السياحية الداخلية في السعودية يمثل أهم التحديات التي تواجه السياحة الداخلية بالمملكة.

 

وبحسب الاستطلاع الحكومي -الذي أجراه المركز الوطني لاستطلاعات الرأي العام التابع لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بعنوان "اتجاهات السعوديين نحو السياحة الداخلية"- شملت أهم التحديات التي تواجه السياحة الداخلية قلة عدد أماكن الجذب السياحي الذي جاء في المرتبة الثانية، ثم ضعف التسويق للسياحة الداخلية ثالثاً، وأخيرا قلة الأنشطة والفعاليات والبرامج الترفيهية، وضعف البنية التحتية.

 

وبين الاستطلاع الذي شمل عينة عشوائية من مختلف مناطق المملكة بلغت 1083 فرداً، أن 80 بالمئة من السعوديين سبق لهم السفر لغرض السياحة.

 

وأظهر أن 42 بالمئة من السعوديين سبق لهم السفر بغرض السياحة داخل وخارج المملكة، بينما سافر 29 بالمئة لغرض السياحة الداخلية فقط، و11بالمئة سافروا لغرض السياحة الخارجية فقط.

 

وأوضح أن 44 بالمئة من الذين يفضلون السياحة الداخلية، سافروا بمعدل مرة إلى خمس مرات خلال الخمس سنوات الماضية، بينما 38 بالمئة من رواد السياحة الخارجية سافروا بمعدل مرة إلى خمس مرات خلال الخمس سنوات الماضية.

 

السياحة في السعودية

 

رغم أن الحصول على تأشيرة لزيارة السعودية يعد تحدياً كبيراً؛ حيث لا يسمح إلا لعدد قليل من شركات السياحة بالحصول على تأشيرات للمجموعات في رحلات سياحية موجهة إلا أن العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود سعى إلى انفتاح المملكة المحافظة المصدرة للنفط وتشجيع السياحة والاستثمار الأجنبي لتقليل الاعتماد على النفط لا سيما في المناطق الأكثر فقراً في جنوب البلاد.

 

ولكنه واجه معارضة من رجال الدين الذين يشرفون على قطاعات كبيرة من المجتمع، ويخشون أن يؤدي السماح للسياح بالقدوم إلى تغيير الطابع الإسلامي للمملكة.

 

ونظراً لغياب السياح، تعتمد صناعة السياحة في المملكة على السعوديين والعرب من دول الخليج الأخرى الذي لا يحتاجون للحصول على تأشيرات ويحبون الهروب من حر الصحراء في جبال منطقة عسير.

 

ورغم ندرة السياح تستضيف السعودية كل عام ملايين الحجاج الذين لا يسمح لهم إلا بزيارة مكة والمدينة لإقامة شعائر الحج.