لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 1 May 2016 01:18 PM

حجم الخط

- Aa +

هيلتون وخماسية الاستثمار في الفنادق

في قطر، كما هو الحال مع دول مجلس التعاون الخليجي، يتصدر قطاع السياحة الاهتمام ضمن استراتيجيات التنويع الاقتصادي، كما تبرز توجهات تؤكد ضرورة الاهتمام بالسياحة الترفيهية إلى جانب سياحة الأعمال.

هيلتون وخماسية الاستثمار في الفنادق
كارلوس كنيسر، نائب رئيس التطوير في هيلتون العالمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

في قطر، كما هو الحال مع دول مجلس التعاون الخليجي، يتصدر قطاع السياحة الاهتمام ضمن استراتيجيات التنويع الاقتصادي، كما تبرز توجهات تؤكد ضرورة الاهتمام بالسياحة الترفيهية إلى جانب سياحة الأعمال.

 

وفي قطر، يتنامى أعداد الزائرين القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي من أجل السياحة الترفيهية، حيث تشير الأرقام لنمو بنحو 11 بالمئة خلال الربع الأول من العام الحالي وهو ما يعكس تزايد مكانة قطر كوجهة للسياحة الترفيهية.
ومع انطلاق سوق السفر العربي الملتقى 2016 في دبي ولاستكشاف أداء المجموعة في سوق الشرق الأوسط، تحاورت أريبيان بزنس مع كارلوس كنيسر، نائب رئيس التطوير في هيلتون العالمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
تشهد مجموعة هيلتون العالمية توسعاً كبيراً في منطقة الشرق الأوسط عبر مجموعة واسعة من العلامات التجارية. والعام الماضي، وأعلنت مؤخرا عن خطتها الاستثمارية خلال الخمس سنوات المقبلة بافتتاح 63 فندق في 8 دول من خلال التوسع في المنطقة العربية بشكل أكبر من خلال إنشاء نحو 52 فندقاً موزعة على دول السعودية 28 فندق والإمارات 17 فندق وقطر 7 فنادق.

تستعد قطر لاستضافة كأس العالم 2022، ومن المتوقع أن تتم معالجة النقص الموجود في عدد الفنادق والغرف الفندقية عن طريق تطبيق أيربنب (Airbnb) – كيف ترى دور الفنادق التابعة لهيلتون العالمية خلال هذا الوقت في قطر مع الاعتبار المشاريع تحت التطوير والانشاء؟
أن زخم النمو المتواصل في مجال الضيافة في قطر يقدم معدلات قوية ومرتفعة وذلك بفضل المجهودات الرائعة التي تبذلها الدولة في دعم حركة السياحة ولتدعيم مكانتها كوجهة عالمية كجزء من مجهوداتها في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.
ومؤخراً وقعت هيلتون العالمية عدد من العقود لعدد من الفنادق في قطر بما في ذلك فندق كونراد الدوحة، وهيلتون جاردن إن الدوحة - الدائري الثالث بما يدل على التزامنا بتوفير خيارات أكبر وأكثر للسائحين والزائرين في قطر من خلال استراتيجية نمو العلامات التجارية التي ترتكز على مجموعة من اقوى العلامات التجارية وأفضل ممارسات الإدارة.
ومع وجود 7 منشآت تحت التطوير والإنشاء بالإضافة إلى فندقي هيلتون الدوحة، ودبل تري باي هيلتون الدوحة – المدينة القديمة نثق اننا سوف نكون على أتم الاستعداد لاستقبال ضيوف قطر التواقين للتعرف على هذه الثقافة الغنية أثناء كأس العالم وبعد كأس العالم.

 

وتشمل الاتفاقيات الجديدة التي وقعتها هيلتون العالمية في قطر:
• كونراد الدوحة الذي يحتل موقع متميز في المنطقة التجارية في مدينة الدوحة والقريبة من الطريق الدائري الثالث والذي يؤدي إلى وسط المدينة ومطار حمد الدولي. ومن المتوقع افتتاح الفندق في بدايات عام 2019 مقدماً 295 غرفة و30 جناح بالإضافة إلى حوالي 1000 متر مربع مخصصة للحفلات والفعاليات بما في ذلك القاعة الكبرى.
• هيلتون جاردن إن الدوحة – الدائري الثالث، الذي يوفر138 غرفة مزودة جميعاً بالأسرة المميزة، بالإضافة إلى النادي الصحي، ومسبح مكشوف. وتتنوع اختيارات المطاعم بين مطعم مفتوح طوال اليوم، ومقهى البهو، ومطبخ مفتوح على مدار 24 ساعة.. وسيتمكن النزلاء من استخدام، خدمات واي فاي مجانية، وغرف الاجتماعات.  كما يتميز الفندق بموقعه على الطريق الدائري الثالث القريب من المناطق التجارية والمصرفية في الدوحة بالإضافة على قربه من مطار حمد الدولي.

كيف ترى مستقبل خطط النمو الخاصة بكم في ظل أزمة أسعار النفط؟
ان قطاع السياحة في المنطقة هو من القطاعات الحيوية والقوية، ومازالت المنطقة تتقدم بثبات في اكتساب سمعة عالمية كأكثر الوجهات المرغوبة في سوق السياحة العالمي. وما زلنا نرى إمكانيات كبيرة للنمو هنا. وما نشهده من تزايد مطرد في عدد المنشآت المخطط افتتاحها وعدد العلامات التجارية بالإضافة إلى الفنادق التي افتتحت مؤخرا تعتبر دعوة مفتوحة لكل العالم لزيارة هذه المنطقة المتنوعة والغنية بثقافاتها.  

دعم السوق المتوسطة
بنظرة إلى المستقبل، ما هي أهم اتجاهات التطوير والتنمية التي تلوح في الأفق؟
تعتبر «السوق المتوسطة» هي الموضوع الاعم والأكثر تداولاً في قطاع الضيافة عالمياً منذ عامين تقريبا، وتعتبر هيلتون العالمية من أوائل من استجابوا إلى خطط تطوير الفنادق، ونتوقع أن يستمر عدد المسافرين الباحثين عن فنادق السوق المتوسطة هذا العام ومستقبلاً. وهذا بالطبع سوف يؤثر على خريطة الفنادق في المنطقة حيث يستهدف المطورون إلى تلبية احتياجات القطاع.

تزايد السياحة العائلية
لقد نجحت استراتيجيتنا في زيادة عدد الفنادق التي تخدم السوق المتوسطة في اجتذاب السياحة العائلية والتي تبحث عن مكان رائع وحيوي مع تكلفة معقولة، وقد استطاعت هيلتون العالمية في أن تستحوذ على جزء كبير من سوق السياحة العائلية والذي يمثل حوالي 12.5% من السياحة العالمية. ونرى إمكانيات هائلة في هذا القطاع وخاصة في دبي والتي تستضيف الأعداد المتزايدة من السائحين والزائرين من المملكة العربية السعودية، وعملن، والهند، كما نرى خطط مستقبلية لافتتاح عدد من وجهات الجذب العائلية مثل الإعلان عن مدينة وارنرز بروس الترفيهية
أسواق النمو الرئيسية
كما تؤكد هيلتون العالمية على تواجدها في الأسواق الجديدة والحالية، نستمر في مراقيه أداء السوق لتقييم فرص النمو. وعلى سبيل المثال، فأن مصر تستهدف 20 مليون سائح بحلول عام 2020 وتقوم الحكومة بحملات تسويقية عالمية لدعم هذا التوجه، وما زلنا نرى أن مصر هي من الأسواق الأساسية والهامة لنا في الشرق الأوسط مع خطط لافتتاح عدد من الفنادق الجديدة في السنوات القادمة بما في ذلك هيلتون كينجز رانش الإسكندرية والذي يعمل حالياً ويرحب بضيوفه.

فنادق المطارات
تعزز المنطقة من مكانتها وموقعها في سوق السياحة العالمية، مع تطوير البنية التحتية السياحية بأحدث الطرز العالمية، ومع ازدياد حركة السفر التي تشهدها مطارات الشرق الأوسط وأفريقيا، نرى فرصة كبيرة لمواصلة ما اعتادت عليه هيلتون من تطوير فنادق المطارات حيث تعتبر هيلتون العالمية رائدة في هذا المجال منذ افتتاح فندق مطار سان فرانسيسكو عام 1959. وفي مايوم 2015 وقعنا عقد هيلتون دبي الجنوب والذي سيكون على مقربة من المدخل الرئيسي لمركز دبي العالمي، كما وقعنا عقد هامبتون باي هيلتون القصيص والذي سيكون قريباً من مطار دبي الدولة صالة 2، وفي يونيو 2015 وقعنا عقد هيلتون جاردن إن مطار جومو كينياتا الدولي في نيروبي.
 
ما هي الدوافع الرئيسية وراء الشراكة مع الحكومة والقطاع الخاص في قطاعي الضيافة والسياحة؟
ان النجاح الذي حققه قطاع الضيافة في الشرق الأوسط يأتي بفضل المجهودات التي تبذلها الحكومات لدعم واحتضان هذا القطاع بهدف تحقيق التنوع الاقتصادي، مما ساهم في وضع المنطقة على خريطة السياحة والأعمال العالمية.
ونحن كأحد رواد مجال الضيافة في العالم، شاركنا في تحقيق هذا واستطعنا اغتنام الفرصة منذ 45 عاماً عند افتتاح هيلتون العين عام 1971 ثم بعد ذلك بعقد افتتحنا هيلتون أبو ظبي ومنذ ذلك الحين ونحن نعمل مع الهيئات والجهات الحكومية لتقديم عروض تجذب الاعداد المتزايدة من المسافرين حول العالم بما يتماشى مع رؤيتنا لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وقد مهد هذا الطريق أمام 120 فندق من فنادق هيلتون العالمية في الشرق الأوسط سواء كانت تعمل حالياً أو تحت التطوير والانشاء، وقد تم تطوير العديد من فنادقنا كاستجابة لتوجهات حكومية في توفير المزيد من الخيارات المتنوعة. ومثال على ذلك، توجهنا لتطوير فنادق السوق المتوسطة في فبراير 2014، حيث أعلنا عن خططنا لافتتاح هيلتون جاردن إن في الإمارات العربية المتحدة ليؤكد دعمنا المطلق لطلب الحكومة بزيادة فنادق السوق المتوسطة في الدولة. وبعد عامين فقط نقوم اليوم بتشغيل ثلاثة فنادق هيلتون جاردن ان في دبي مع 3 في مرحلة التطوير والانشاء، في حين نستهدف افتتاح 3 فندق هامبتون باي هيلتون في دبي في الأعوام القليلة القادمة، حيث يوجد في دبي فندق هامبتون باي هيلتون القصيص والذي يعتبر الأكبر حول العالم.