الكشف عن فيديو يظهر موظفي مطار إسطنبول يعتدون على مسافرة حتى الموت

الأحد, 06 سبتمبر , 2015
بواسطة أريبيان بزنس

نشرت لقطات من كاميرات المراقبة في مطار تركي كيف لقيت سائحة أمريكية حتفها بعد اعتقالها والاعتداء عليها وتكبيل يديها، في حين كان المعتدون يضغطون على أن يكون وجهها لاصقها بالأرض وفقاً لما توضح الكاميرات ويشير أقارب القتيلة.
وستُصدر محكمة تركيا في شهر أكتوبر المقبل حكمها في قضية مقتل مسافرة أمريكية خنقاً على يد 12 من موظفي مطار أتاتورك بإسطنبول، وهو المطار ذاته الذي شهد محاولة اعتداء بشكل عنيف على أسرة سعودية قبل عشرة أيام على أيدي عدد من موظفي المطار. 

ووفقاً للتفاصيل التي كشفتها كاميرات المراقبة في المطار، فإن السائحة الأمريكية "تروسي لين براون" (48 عاماً) كانت في طريقها للعودة إلى بلادها في إبريل 2013، عندما حدثت مشادة كلامية بينها وبين أحد موظفي المطار، تطورت إلى الاعتداء عليها؛ ليهرع عدد من زملاء الموظف لاعتقالها والاعتداء عليها وتكبيل يديها، في حين كان المعتدون يضغطون على أن يكون وجهها لاصقها بالأرض وفقاً لما توضح الكاميرات بحسب موقع سبق السعودي.

 

وتشير المعلومات إلى أن المعتدَى عليها لم تتمكن من المقاومة بسبب الطريقة العنيفة التي عوملت بها، وعند حضور الطبيب كانت غير قادرة على التنفس، وحقنها بإبرة مخدرة، وتم نقلها إلى المستشفى وهي في حالة صحية حرجة، قبل أن تُعلَن وفاتها بعد ذلك بأيام.   وتذكر بعض المعلومات التركية أن السائحة حاولت الاعتداء على الموظف؛ ما جعله يدافع عن نفسه، ويحاول إيقافها، إلا أن الأمر تطور بتدخل زملائه وحدوث طريقة الاعتقال العنيفة.   ويواجه الموظفون - وعددهم 12 موظفاً - السجن لمدد تتراوح بين 12 و16 عاماً؛ وذلك بتهمة استخدام القوة المفرطة التي أدت إلى الموت، وعدد آخر لم يشارك فعلياً في الاعتداء إلا أنه متهم بالإهمال رغم مشاهدته العنف المفرط، في حين يواجه طبيب المطار أيضاً السجن لمدة ست سنوات بتهمة الإهمال.  

 

يُشار إلى أن مطار أتاتورك في تركيا شهد قبل عشرة أيام حالة اعتداء مماثل على أسرة سعودية من قِبل عدد من موظفي المطار، الذين اعتدوا على أطفال الأسرة بالضرب العنيف أمام المسافرين.

فيديوهات ذات علاقة